لمـــــــــــاذا لا نقرأ؟

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • لـــــــــــاذا لا نقرأ؟

      سؤال محير: لماذا لا نقرأ؟



      لماذا لا نقرأ ...هل يملك أحدكم الجواب..؟



      لمااذ لا نقرا خاصة الكتب السياسيه والتاريخيه والعلميه والدينية فقط نجد البعض يمسك بالرويات والقصص ؟


      وهل إذا قمنا بالقرأه نطبق اسلوب القرأه الجيده ؟



      كم كتاب نقرأ في اليوم في الشهر في السنه مع وجود الكم الهائل من الكتب؟


      مأذا نقرا؟


      : :confused: :confused: :confused:
      :( :( :( :( :( :( :( :( :( :( :( :( :(




      أنــــــــتـــــــــظر الجواب


      أخوكم : الطوفان الجارف


      :eek: المنتجات الامريكية الصهيونية
    • السلام عليكم...


      هذا السؤال نوجهه للجميع ...
      وعسى أن نجد اجابات مقنعه تثري ثقافتنا وتثري ساحتنا العامة ...
      ونرحب بكل من يشارك معنا ....




      ولي عودة أخرى قريبا للرد على الموضوع أو السؤال وطرح أسئلة ومحاور أخرى ...
    • الكتاب هو خير جليس وخير ونيس......والقراءة هي اعظم الهوايات التي من خلالها يتم التثقيف والمعرفة لكل ماهو هادف ومفيد.....ومن القراءة يتطور الانسان في عقليته وطريقة تفكيره في شتى مجالات الحياة.....:rolleyes:

      وهذا يعتمد على ما يقراه الشخص في اي انواع الكتب التي يحب قراءتها........فانا افضل الكتب الدينية التي استفيد منها في حياتي والتي تنفعني في الدنيا والاخرة....اما القصص والروايات في نظري فهي لا تفيدني في اي شي.

      و انصح اخواني واخواتي ان يقراوا في كل ما يفيدهم في حياتهم العلمية والعملية بدلا من هدر الوقت في النوم او في التجوال او الجلوس امام التلفاز.....
    • السلام عليكم...
      مرحبا مجددا..


      لماذا لانقرأ؟؟

      أعتقد أن جميعنا هنا يقرأ ...!!


      ولكن السؤال الأهم هو ماذا ومتى نقرأ..؟؟


      هناك مصادر كثيرة في عصرنا الحالي للقراءة ...
      فلم يعد الكتاب هو المصدر الوحيد للقراءة والمعرفة...

      فهناك المجلات والجرائد أو الصحف... وهناك مصدر آخر مهم جدا في عصرنا الحالي للقراءة وهو الانترنت...


      كما أن هناك الكثير جدا من أنواع الكتب من حيث المواضيع التي تناقشها هذه الكتب ..
      وفي النهاية الكل يقرأ ويتصفح هذه الوسائل .... ولكن!!!



      ترى ماذا يقرأون ؟؟!!

      هل دائما عندما نقرأ شيئا نسأل أنفسنا في البداية هل ما أقرأه مفيد أم أنه مجرد قضاء وقت ....


      هناك الكثير من الناس من يمتلك المكتبات التي تحمل رفوفا كثيرة من الكتب من كل الأنواع ولكن لو سألته عن هذه الكتب ستجده لا يعرف عنها شيئا بل وربما يجيبك.. هذه لتكملة ديكور البيت ليس الا..!!



      لو سألناك...

      ماذا تقرأ ومتى ؟؟....

      ترى ماذا ستكون اجابتك..!!


      بانتظار مشاركاتكم معنا ... وحياكم في العامة
    • البلوشية كتبت:
      ((القصص والروايات في نظري فهي لا تفيدني في اي شي. ))

      أختي العزيزة ...

      اسمحي لي فلي تعقيب بسيط على هذه العبارة ...

      هناك الكثير من القصص والروايات مفيدة جدا... أولها قصص الأنبياء...
      وحتى الروايات منها ما يحكي عن القديم والموروث الذي يحمل الكثير من العبر... ومنها من الروايات الحديثة التي تحمل الكثير جدا جدا من المنطق والهدف الذي يجعلك تشعرين بأنك لم تضيعي وقتك على العكس تماما فهناك روايات جميلة جدا تحمل فكر الكاتب وخلاصة تجارب حياة ......


      سأعطيك مثالا...
      رواية بعنوان...((دموع على سفوح المجد))... للكاتب الدكتور عماد زكي....
      رواية بها الكثير مما يستحق القراءة ..

      رواية أخرى بعنوان .. ((عفاف)) .. للكاتبه أم حسان الحلو...
      قصة رائعة للغاية ...

      لا تحكمي على الروايات من خلال روايات لاتحمل سوى الفراغ والهراء ... لأن هذه الروايات قد كتبها اصحابها بغرض المادة ...
    • في البداية أتقدم إليك بالشكر الجزيل على طرحك لتلك الاسئلة المهمة جدا في الوقت الراهن .. والتي نحن بحاجة ماسة لأن نتوقف عندها كثيرا !!
      أخي العزيز القراءة إدمان وليس من السهل تركها او التخلص منها بسهولة .. فالانسان كما يعود نفسه في الطريقة التي من خلالها يغذي فكره والبحث عن المعرفة . وكما ذكر الأخوة والاخوات فهناك العديد من مصادر الفكر متاحة لدينا أكثر من السابق .. كما أنها تمنحك الحرية في اختيار ما يحلو لك .
      حتى ونحن نتجول في هذا المنتدى من موضوع الى آخر يعتبر ثقافة .. ولكن الذي يهم من كل ذلك هو كيف تستفيد مما تقرأ .. الشطارة ان لا تسمح لنفسك ان تضيع من وقتك الثمين ولا ثانية .. وأقصد به الوقت الذي تجد فيه نفسك ان مهيأ نفسيا لفهم ما تقرأ .. أنا اشجع قرآة كل شئ يقع في يدك .. حتى تكون ثقافتك واسعة وعقلك مدرك تماما لما يدور في هذا العالم وما يحدث فيه .
      القرآة سلاح نحن بحاجة إليه في الوقت الراهن .. لان العقل هو المستدف من قبل العالم المتطور .. فهم يخاطبونه هو بالذات بوسائلهم التي يختروعها لإدراكهم العميق أنه هو الاساس في في بناء الانسان .

      إقرأ في اليوم ولو كلمة لكن استمرارك في القرآة يمنحك الفهم والادراك والثقافة التي ليس لها حدود .. وهذا يصب في صالحك وصالح المجتمع الذي تعيش فيه وفي صالح الأمة العربية ..
      =
      =
      وتحياااااااااتي
    • مشرفتنا العزيزة البلوشية

      جيد أن الانسان يقرا الكتب الدينية وهذا مطلب لكل إنسان حتى يعبد الله على بصيرة
      قد يقرا انسان في الكتب الدينية لا نتخصصة يتطلب منه ذلك وقد يقرا في الكتبا لدينية كما قلت لكي يعبد الله على بصيرة


      -
      بخصوص الرويات والقصص لا أقول انننا لا نقراها فمنها المفيد كما قالت بنت عمان
      مثل دموع على سفوخ المجد
      أيضا روايا الكاتب الكبير نجيب الكيلاني مثل عمالقة الشمال , عذراء جاكراتي , الحرية , .....لخ

      لكن للاسف ان البعض فقط يمسك بالرويات و القصص ولا يقرا الكتب وهذا بنفسي وجدته فأعرف شخص ملهم بالقصص وعندما سالته ما الكتب اتلي تقراها قال نادرا ما أقرا لانني ليست لدي الرغبة في قراة الكتب وإنني لا استطيع الاستمرار في قراة الكتاب
    • الاخ العزيز الاستقراطي إننيم عك فيما قلت واشكرك على الافاضه لكن لدي مداخله وهي


      .. أنا اشجع قرآة كل شئ يقع في يدك .. حتى تكون ثقافتك واسعة وعقلك مدرك تماما لما يدور في هذا العالم وما يحدث فيه .
      القرآة

      أخي العزيز لست معك في هذه العباره لاننا كما تعلم في عصر التخصص وعلى الانسان أن يبدع فيت خصصه
      نعم نقرا كتب متنوعه ولكن ليس كل ما يقع في ايدينا
    • بنت عمان أشكرك على التعقيبات والردود المتميزه ولدي مداخله وهي

      لماذا لانقرأ؟؟

      أعتقد أن جميعنا هنا يقرأ ...!!

      نعم الجميع يقرا ولكن هل نقرا بالفعل ام هي مجرد تسلية ؟
      كما نعلم أن معظم من يقرا يقراون للتسلية واثبتت الدراسات ذلك ووجد ان نسبة القراه في ا لوطن العربي ضعيفة جدا والنسبة لا تحضرني الآ وإنشالله سأبحث عنها وانقلها لكم

      ونسبة كبيرة من هم يتنقلون من كتاب إلى كتاب وهم لم ينتهو من الكتاب الاول


      أما بخصوص اسئلتك فأتركها للاخوة

      واسئلة تراودني في الخلجان سأطرحها لاحقا
    • السلام عليكم ورحمة الله ...........

      شكرا أخي الطوفان الجارف على طرحك هذا الموضوع الجيد .......
      في الحقيقة أعجبني سؤالك الأول : : لماذا لا نقرأ؟

      في الحقيقة نحن -وأقصد الأغلبية في مجتمعنا - لا يقرأون وذلك لأانهم لا يحبون القرأة أو بعبارة أخرى لم يتعودوا القرأة ،
      فقد أخبرني أحد المدرسين عن بعض الطلبة أنك إذا خيرته بين أن يحفر الأرض أو أن يقرأ كتاب لختار حفر الأرض ........
      أنا أرى أن المسؤلية تقع على عاتق كل شخص ، فعليه أن يعود نفسه على القرأة ، ومن ثم عليه أن يعود ابناءه وإخوته وأهله على القرأة ولو بشي يسير كل يوم .
    • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ... موضوع جيد أخي الطوفان الجارف
      موضوع القراءة موضوع شيق للغاية ويجب على كل رواد الساحة العمانية الإجابة عليه يعني أقصد المفروض لانهم أصلا هذه الساحة أيضا هي احد مجالات القراءة الكثيرة المتواجدة في هذا العصر وهي أيضا غنية بكثير من المعلومات وأيضا خدمة الانترنت وسيلة شيقة وسهلة للقراءة ولكن من يحسن أستخدامها بصورة جيدة أيضا ....ما قصدت أو ما قدمت الساحة العمانية والانترنت ألا لاجل أنها أصبحت من وسائل العصر البديلة للكتب والمجلات والصحف أيضا والمنشورات اليومية كذلك ... وعسى أن لا أكون قد أطلت في الرد ولكن عسى أن يكون هناك ردود كثيرة للموضوع تطرح للنقاش بين رودا الساحة العمانية ...ونكون في تواصل دايما في الموضوع بمشيئة الله ...:) :rolleyes:
    • أخي طوفان

      انت تتسائل لماذا لا نقرا؟
      ولماذا يتجه البعض الى قراءة القصص ؟

      لقد لعبت التقنية الحديثة من المذياع الى الكمبيوتر فحولت المجتمع الى مستمعين ومشاهدين وتركوا النظام التقليدي لثقافة وهو الكتاب , ولكن ليست هناك المشكلة من يستمع الى المذياع فهو يثقف نفسه فهو يذيع شتى المعرفة وللجميع المتعلم والامي وكذلك التلفاز ولكن توجد فئة مثقفة اقصد متعلمة لدرجة الشهادة الجامعية ولا يعي ما يدور حوله من احداث ( أطرش في الزفة ) فماذا تسميهم هل وصلوا لدرجة التشبع حتى لا يستطيعوا ان يمسكوا بكتاب او ان يمنحوا انفسهم بعض الوقت لمشاهدة ما يدور في عالمنا مما يزيد من معرفتهم. اما قراءة القصص فهو لمرحلة سنية (المراهقة) وهو الهروب الى عالم الاحلام وتتلاشى هذه الاحلام عندما يصطدمون بحقيقة الحياة وانا اشجع هؤلاء على القراءة حتى ولو كانت قصص المهم ان يقراء حتى يستطيع ان يتحدث ويستطيع ان يعبر وان ينتقي الكلمات والعبارات الطيبة . واخيرا اشكرك يا طوفان على هذا الموضوع
      $$f$$f$$f$$f$$f$$f$$f$$f$$f$$f
    • أخي العزيز الصاعد أشكرك على التعليق

      في الحقيقة نحن -وأقصد الأغلبية في مجتمعنا - لا يقرأون وذلك لأانهم لا يحبون القرأة أو بعبارة أخرى لم يتعودوا القرأة

      سؤال الان لماذا لا نحب القراه؟


      نجد أخي العزويز أنه لم يغرس فينا حب القرأه إذ المجتمع الذي يعيش فيه الفرد مجتمع يحب القراه أو ان الاسرة تغرس في أبنائها القراه سوف يحب الابناء القراه
      أما إاذ لم يغرس فينا حب القرا ه في ا لمدرسة او المجتمع او الاسره فيكف نحب القرأه

      إذا نجد أن السبب الاول في العزوف عن القراه هو عدم غرس الاسره أو المجتمع أو المدرسة حب القراه للابناء
    • الحياه جهاد بارك الله فيك

      لكن هل نبتعد عن الكتاب؟


      بخصوص الفئة التي ذكرتها فإني اقول للاسف الشيديد نجد ان الكثير من الخريجين بعد أن يصبح في الميدان يبتعد عن تثقيف نفسه وكأن أن فتره الدراسة فقط هي فتره القرأه ام فترة العمل فهي فترة للراحه عن القرأه


      أفل لهم يجب عىلانسان أن يجاري االاحداث و ان يوظف االاحداث الجارية في عمله فلمعلم مطالب بمعرفة ما يدوير من حولة من تطور حتى لا يتفاجي بأختراعات جديدة واحداث متطوره وهو لا يزال لا يعلم بها
    • إحصا ئيات
      ذكرت مجلة المعرفة قبل ثلاث سنوات ان معدل نسبة القر أة في الوطن العربي بالنسبة للفرد هو

      30 ثانية في الشهر

      اي ثانية واحده في اليوم
      ومعظم هذه القراه هي قرأة للتسلية

      بالفعل أمرا مخجل ومؤسف كيف نبنى العالم ونحن هكذا
    • السلام عليكم.....

      أخي الطوفان الجارف...

      في كل ردودك أجدك تركز على نقطة واحدة....

      ((الانسان العربي لا يقرأ))..!!!!!

      هل لي بسؤالك سؤالا اذا سمحت وأتمنى أن نعرف وجهة نظرك....


      لو غيرنا أو حورنا السؤال من (لماذا لا نقرأ؟).... الى ...... (لماذا نقرأ ؟؟!!))....
      لا تستغرب سؤالي لو فكرت فيه لوجدته منطقيا تماما....


      لو سألتك ماهو هدفك من قرأة كتاب أو مجلة أو قصة أو جريدة أو.....الخ...


      ستجد اجابات غريبة ...

      لكي نزيد ثقافتنا.... لكي نكون على دراية بما يجول حولنا من أمور.... لكي تزيد خبرتنا بالحياة.... لكي نتعلم أمورا لم نكن لنتعلمها لولا القراءة.....



      حسنا هي اجابات منطقية توضح مدى أهمية القراءة.... ولكن!!!



      الذين يقرأون ... ماذا فعلوا ... هل أفادوا غيرهم بما قرأوه ..... هل عملوا بما قالته الكتب..... هل ساعدوا في تغيير الواقع .....


      أين هم المثقفون مما يحدث... ؟؟؟؟

      اذا العلة ليست في القراءة فشباب الغرب لايقرأون أيضا ولكننا ننظر اليهم وكأنهم القدوة لماذا؟؟!!!!!!!
      لأن دولهم ناجحة لأنهم استطاعوا أن يكونا الأفضل في المعمار والحضارة والمنطق!!!!


      العلة فينا نحن وليست في القراءة....

      ليس الفخر في كمية الكتب التي قرأتها في حياتك ....
      ولكن الفخر كل الفخر في أن تستفيد ولو حتى من كتاب واحد تقرأه في السنه ....
    • عليكم السلام ورحمة الله وبركاتة
      مشرفتنا بنت عمان شكر للتفاعل


      أخي الطوفان الجارف...

      في كل ردودك أجدك تركز على نقطة واحدة....

      ((الانسان العربي لا يقرأ))..!!!!!

      أختي العزيزة ارجو أن تعيدي القراه بصورة متأنية أنا ما اقوله ليس من ضرب الخيال وإنما هو واقع نعم علينا ان نولع شمعه بدلا ان شتم ونسب الزمان أنني لم اركز على هذه النقطعه وانما حاولت ان الفت الانتباه إلى موضوع علينا ادراكه وتفاديه


      هل لي بسؤالك سؤالا اذا سمحت وأتمنى أن نعرف وجهة نظرك....


      لو غيرنا أو حورنا السؤال من (لماذا لا نقرأ؟).... الى ...... (لماذا نقرأ ؟؟!!))....
      لا تستغرب سؤالي لو فكرت فيه لوجدته منطقيا تماما....


      طبعا جاوبتي على ا لسؤال وأقول يختلف كل شخص في هدفه من القرأه البعض يقرا لكي يتعمق في تخصصه فصحاب ا لاقتصاد يقرا في الكتب الأقتصادية لكي يتعمق في تخصصة
      التاجر يقرا في كتب التي تساعده على تنمية التجارة وفن التعامل مع الناس

      البعض يقرأ لكي يبحث عن معلومة معينة يريدها.....لخ



      الذين يقرأون ... ماذا فعلوا ... هل أفادوا غيرهم بما قرأوه ..... هل عملوا بما قالته الكتب..... هل ساعدوا في تغيير الواقع .....


      أقول لكي للاسف نقرا ونقرا لكن لا نطبق ما نقرا ولا نحلل الوقائع والاخبار اي نقرا دون تحليل او تطبيق لما نقراه هذا هو واقعنا وولكن علينا ان نوقد شمعه

      أين هم المثقفون مما يحدث... ؟؟؟؟

      المثقفون قراو وقرأو ولكنهم لم يستطيعو توظيف ما تم قرأته في هذه الاحداث الجا رية




      في النهاية يجب ان نقول ليس المهم ان نقرا الاهم ان نعي ما نقراه

      قرأه بلا فهم تضيع للوقت


      وأنتقل للسؤال اخر وهو كيف ومتى نقرا؟





      :eek: المنتجات الامريكية والاسرائلية
    • السلام عليكم ...

      الف شكر على حماسكم ...

      وبعدها احب اعلق يعني من غير زعل
      على جمله <<الصاعد>> ذكرها ..
      ---وهي...------------------------------------
      فقد أخبرني أحد المدرسين عن بعض الطلبة أنك إذا خيرته بين أن يحفر الأرض أو أن يقرأ كتاب لختار حفر الأرض ........
      ----------------------------------------


      تصدق بصراحه .. اخاف يكون اللي سألته كان يدرسني ولا شي :confused:
      لأني نفس الاجابه راح اقولها لو خيرني :D وخاصه ان كان من كتاب المنهج

      المهم لا تاخذون فكرة شينه عني من البدايه بس الحمد لله اشتري كتب اغلبها المفيد بس .. :p ما أقراها $$A

      قد يكون سبب ذلك تواجدها لدي وعند فقدها اقول لو كان عندي كتاب لأقرأه ماكنت اجلس اناشد نفسي الآن .

      والله انه حال اكثير من البنات اللي اعرفهم يعني يروحون للمكتبه ويشترون ذيك الكتب وبعد ما تزورها على البيت تلاقي الكتب بالمكتبه ، وتكون ما قربت للكتاب من شرته ومش بعيد يكون عنوانه تحت حفنه من التراب ( مو غبرة تراب .. للمبالغه $$g)

      ****************

      والإجابه على بعض الأسئله ...
      اذا كان على سؤال << لماذا لا نقرأ ؟؟ >>
      فأقول ربما أصبح الطابع الغاااااااااااالب على أغلب أغلب الناس هذا اذا لم يكن كلهم بالاهتمام بالمظاهر الخداعّه لا اقصد الناحيه الجماليه وما خلافها ..لالا ابداً

      بل اصبحوا ناس ذات عقول فارغه وقلوب جائعه تبحث عن ما يُشبِعُها ((طبعاً الا من رحم ربي)) انا لا اقول هذا الا وقد شاهدت وسمعت ذلك بأم عيني

      ومن ناحية التربية منذ الصغر على القرآءة فأنا معكم بهذا وادعم هذه النقطة


      سأنتظر باقي مشاركاتكم للإفاده ومشكورين على جهودكم واتمنى التواصل بذلك

      ولكم تحياتي ..:)
    • السلام عليكم......

      السؤال المطروح الآن هو كيف ومتى نقرأ...؟؟؟؟

      كيفية القراءة....

      عندما نقرأ... يجب أن يكون لدينا في البداية هدف من القراءة....
      يعني يجب أن تسأل نفسك قبل أن تمسك بكتاب أو مجله أو جريدة أو حتى اعلانا تجاريا... يجب أن تسأل نفسك أولا...

      لماذا أريد أن أقرأ هذا الآن؟؟..
      هل للتسلية وقضاء الوقت.... هل لعمل بحث معين بخصوص العمل... هل لزيادة معلوماتي حول شيئا معينا أريد أن أعرف عنه أكثر.... وهكذا..

      لأنك اذا كنت تقرأ بدون هدف فانك ستشعر بالضيق وستشعر بأنك لم تستفيد شيئا من الوقت الذي قضيته بالقراءة...

      وبعد أن تحدد هدفك من القراءة عليك أن تفكر... هل الوقت الآن مناسب لي لكي أقرأ..؟؟؟.... وهل أنا مستعد نفسيا للقراءة في هذا الوقت بالذات .... هل يمكنني أن أؤجل القراءة لوقت آخر.....




      اذا ظروفك النفسية تحدد مدى قابليتك للاستفادة مما تقرأه....
    • ماذا نقرأ ولماذا نقرأ ومتى نقرأ وكيف نقرأ ؟؟؟؟؟؟؟


      الآيات الأولى التي نزلت على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم كانت في الحضّ على العلم والقراءة النافعة ... قال الله تعالى : ( اقرأ باسم ربك الذي خلق ، خلقَ الإنسانَ من علق ، اقرأ وربك الأكرم الذي علَّمَ بالقلم ، علَّمَ الإنسانَ ما لم يعلم ) .

      ورسولنا المعلم صلى الله عليه وسلم نبّه إلى فضيلة العلم والتعلم ، وحذرنا من الجهل ، فقال : " أغد عالماً أو متعلماً أو مستمعاً أو محباً ولا تكن الخامسة فتهلِك " رواه الطبراني .

      وأمرنا سبحانه وتعالى أن نتفكر ونتدبر ونعقل ... ولا يكون ذلك إلا بالعلم ، ولا يكون العلم إلا بالقراءة والمطالعة المفيدة ، فماذا نقرأ ، ولماذا نقرأ ، ومتى نقرأ ، وكيف نقرأ ؟ أسئلة يطرحها الإنسان على نفسه وإخوانه ليصل وهم معه إلى الغاية المرجوة من القراءة .

      ماذا نقرأ ؟
      بين أيدينا كمٌّ هائل من الكتب ، والمطبوعات ، والدوريات ، والصحف المتنوعة الأساليب والأهداف . هذه للتسلية وتزجية الوقت ، وهذه لإكساب القارئ ثقافة علمية أو أدبية ، وتلك لنشر ما يسمى بالأدب الرخيص والمتعة الغريزية المنحطة ، وتيك تدعو إلى أهداف دنيويّة وأفكار مادية ، وغيرها تهتم بالتربية على تعدد مشاربها ، والاقتصاد على اختلاف أنواعه والتقريب بين المفهومات المتباينة الاتجاهات ...

      فما الذي نقرؤه ، وما الأنواع التي ينبغي أن نغترف من معينها ؟ إن نظرة متأنية إلى ما حولنا تجعلنا نقسّم الناس إلى قسمين :

      الأول : يعيش لحاضره غير عابئ بأمسه الدابر ، ولا مستقبله الزاهر ، يريد أن يعيش متمتعاً بما هو فيه ، منغمساً بما يراه ، بهيميّ التفكير ، آنيّ اللذة .

      الثاني : يرى نفسه يعيش في حلقة متصلة بما سلف ، متعلقة بما يأتي ، لم يخلق عبثاً ، إنما هي رحلة محدودة الهدف ، مرسومة الخطا ، وهو إحدى نقاطها ، وآلية مهمة في حركتها ، فإما أن يكون نكرة كالقسم الأول ، وإما أن يكون عاملاً أساساً في مسيرة الحياة .

      ولابدّ أن يكوّن نفسه ليكون عاملاً إيجابياً يدفع في الاتجاه الصحيح .. فتراه ينأى بنفسه عن القراءة السطحية وغُثاء الكمّ المتدفق من الكتب المضرّة والموضوعات التافهة ، ويلتزم مايرفع مستواه علماً وفكراً وأدباً وثقافة ، على الصعيدين الديني الذي يربطه بالله واليوم الآخر ، وما ينتج عنه من خير في هذه الدنيا وتلك الحياة المستقبلية الدائمة التي نسعى إليها راغبين فيها .

      وأول ما نقرؤه كتاب الله سبحانه ، الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه ، وسنّة النبي صلى الله عليه وسلم ، حديثاً ، وفقهاً ، ثم العلوم النافعة التي تساعد على بناء الحياة الدنيوية السليمة النظيفة للمجتمع الإسلامي المنشود .

      لماذا نقرأ ؟
      القراءة سبييل إلى الإمتاع والإقناع . يقرأ أحدُنا الأدب الرفيع من شعر ونثر وعاطفة وصور بديعة وأفكار رائعة فيتمتع بها . فهي غذاء القلب . ويقرأ الموضوعات العلمية بما فيها من براهين دقيقة ، وحُجَج دامغة ، وتجارب واعية ، وطرق صحيحة ، فيقتنع بما يقرأ ، فهي أيضاً غذاء للعقل والفكر . يمتلئ قلبه وعقله بما يناسب كليهما من المعاني الرائقة الدفّاقة ، والأساليب السامية السامقة ، فإذا هو إنسان يحمل القيم العليا ، والعاطفة المتدفقة ، يؤمن بها ويسعى إلى بثّها ونشرها ويعمل دائباً على إفادة مجتمعه بها . يقرأ الطيب من الأفكار والآداب فيتمثلها ويعمل بها ، فتتأصل في نفسه ليكون داعية إليها ، وهذا بيان قوله تعالى : ( اقرأ باسم ربك الذي خلق ) ، إنها القراءة التي تجعل من المسلم نبعاً فياضاً ، وسلسبيلاً حلواً ، يعلّم الناس الخير ويدلّهم على الصراط المستقيم .

      متى نقرأ ؟
      لابدّ للقراءة من أوقات هادئة يخلو بها الإنسان إلى نفسه بعيداً عن هموم الحياة وضغطها المتواتر ، فالحياة مسؤولية تورث متاعب ، والمسلم الجيد من يلجأ إلى القرآن الكريم ، فيناجي به ربه ، ويسأله العون والسداد ، وأن يلهمه الهدى والصواب . وقد ذكر القرآن الكريم لنا أوقاتاً للمناجاة الواعية والتدبر والفهم ، فقال تعالى : ( وقرآنَ الفجر إن قُرآن الفجر كان مشهودا ) ، وقال سبحانه : ( ياأيها المزمل قُمِ الليل إلا قليلا ) ، وقال أيضاً : ( إن ناشئة الليل هي أشدُّ وطئاً وأقومُ قيلا ) ، وقال كذلك : ( واذكر اسم ربك بكرة وأصيلاً ومن الليل فاسجد له وسبحه ليلاً طويلا ) .. هذه الأوقات يخلو بها الإنسان من مشاغل الحياة وتبعاتها ، فإما أن تكون صباحاً قبل العمل ، وإما أن تكون بعد الانتهاء منه ، وهذا ينطبق على القراءة المفيدة أياً كان نوعها ، فالزمن المناسب للقراءة يساعد على أمرين اثنين :

      ـ الأول : قراءة كمية مناسبة .

      ـ الثاني : فهم ماتقرؤه وحفظه والتفكير فيه .

      كيف نقرأ ؟
      يُذَكِّرُني قول ابن عمر رضي الله عنهما : " كنا نقرأ عشر آيات فلا نتعداها إلى غيرها حتى نحفظها ونعمل بها " بطريقة مُثلى للقراءة الواعية المتدبرة . فنحن حين نقرأ نضع في حسباننا مايلي :

      أولاً : القراءة الفاهمة الواعية ، والتفكير فيما نقرأ . فإن كان ما نقرؤه كتابَ الله وسنةَ نبيه صلى الله عليه وسلم كان همنا فهم ما فيهما من تعليمات وتوجيهات وأحكام ، ومعرفة الحكمة والفائدة ماأمكن . فرسائل ربنا ما كانت للتلاوة والترتيل فقط ، إنما كانت للوعي والإدراك والتمثل لها . وإن كان ما نقرؤه كُتُبَ العلم والأدب تخيّرنا منه ما يوافق منهجنا التربوي الفكري الأخلاقي ، وتدبرناه لأنه عُصارة التجربة الإنسانية .

      ثانياً : تطبيق هذه الرسائل على الواقع ومعايشتها حياة واقعة ، والدعوة إليها ... فبذلك ننقلها من بطون الكتب وعالم المثال إلى عالم التجربة والحياة .. وهنا تكمن الفائدة الحقيقية للقراءة ، وإلا فما فائدة القواعد الإيمانية والفكرية إذا قرأناها وحفظناها في العقول والأذهان دون أن نحياها واقعاً ملموساً يفيض بالعطاء على الإنسانية جمعاء .
    • شكرا لك اخي الطوفان الجارف على طرح هذا الموضوع الجدير بالنقاش .....
      انا صراحة اقرا الكتب ولكن ليست قصص او المسلية ....
      معظم الكتب التي اقراها عن الساسية وتاريخ الامم ....
      لاني عندي ميولة للقراة الكتب السياسية .......
      ولا اهوى قراة القصص ........
    • عطر الندى شكرا على المشاركة

      المهم لا تاخذون فكرة شينه عني من البدايه بس الحمد لله اشتري كتب اغلبها المفيد بس .. ما أقراها


      لا تنسى أن هذا الكتاب قد نحتاج إليه في يوما من الايام قد لا نقرا الكتاب اليوم ولكن سوف نحتاج إليه لاحقا خاصة كتب التخصص لانها احيانا لا نجدها إلا في ا لمعارض ايضا تكون القيمة اقل وبذلك نبادر للشرائها واغتنام الفرص
    • بنت عمان أشكرك على التواصل في الموضوع


      بالفعل يجب علينا ان نحدد الهدف من القراه


      يختلف كل شخص في هدفه من القرأه هل لتعمق في التخصص
      هل للتسلية
      هل للبحث عن معلومات
      هل لكتابة بحث
      هل لمعرفة فكر الكاتب .....زلخ

      بالفعل كما قلتي يجب تهيئة الجوء المناسب للقرأه


      سوف أحاول إنشالله ان اكتب انواع القراه أن امكنني ذلك
    • كلمات تقدير

      أخي البراء...

      تحية كبيرة ... وكلمات تقدير جليلة لقلمك ولفكرك النير والرائع ....


      شكرا لك ...

      بالفعل عبرت عن كل ما نريد قوله ولم تترك لنا شيئا....

      جزاك الله خيرا ...


      نتمنى منك دوام المشاركة ...
    • شكرا اخي الطوفان الجارف واختي بنت عمان على ردودكم
      اما بخصوص القصص التي لا احبها فانا لا اقصد القصص الدينية ......حيث اني ذكرت اني احب قراة الكتب الدينية وقصص الانبياء من ضمن الكتب الدينية.....
      اما القصص التي اقصدها فهي قصص الغرام و الجرائم وما شابه ذلك.
    • اخي العزيز طوفان
      تحية طيبة
      ان موضوعك قد اثار عدة وجهات نظر , كلا ينظر الى القراءة من زاوية , بعضهم يقول لماذا لا نقراء الكتب الدينية ؟ , والاخر يتسائل لماذا لا يطبق ما يقرأ ؟ ......الخ .
      قبل كل هذا وذاك يجب على الفرد ان يفتح كتابا مهما كانت مادته المهم يجب ان يستفيد من قراءته , اما ان نحصر القراءة في علم معين فهذا لا يتقبله الكثيرون , اين حرية القراءة ؟ , وتطبيق ما نقرأه على ارض الواقع , هذا المطلب ايضا صعب فما كل ما نقرؤه تتيح لنا الظرف تطبيقه فالقراءه شيء والتطبيق شيء اخر , ولكن اذا سمحت الظروف وواقع المجتمع في تطبيقة يجب هنا ان طبقه دون المساس بحريات الغير , واخيرا القراءة ليست مشكلة بل تنوير وتوسيع مدارك الفرد يستفيد منها في تعامله اليومي وتندرج الى سلوكه الشخصي فثمار القراءة بطيئة النضج .
      مع احترامي لجميع الاخوة المشاركين

      كن عالما او متعلما او مستمعا لعلم ولا تكن الرابعة فتخسر

      $$f$$f$$f$$f$$f$$f$$f$$f$$f$$f$$f$$f$$f$$f$$f$$f$$f$$f$$f$$f$$f