من منكم لا يرى الفواحش

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • من منكم لا يرى الفواحش

      قال الرسول صلى الله عليه وسلم (( من رأى منكم منكرا فليغيره بيده فإن لم يستطع فبلسانه فإن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان)) صدق رسول الله
      فمن منكم من لا يرى المنكرات التي تحدث في كل ثانيه من حوله ألا تستطيون أن ترفعوا صوتكم منادين بصلاح هذا المجتمع أم أن ولكثرة حدوث هذه المنكرات أصبحنا نراها من عداد العادات التي ما يلبث المجتمع أن يتعود عليها
      إخواني في الله هيا ضموا صوتكم إلى صوتي ولنبدأ مسيرة نريد بها وجه الله في نصح أبناء مجتمعنا الذي هو على شفى الإنهيار الإخلاقي بعد أن فقد إرتباطه بالله بهجر دينه وإبتعاده عن منهج رسوله الكريم
      إخواني هناك في المجنمع من الأشياء الدخيله التي سوقت إلينا بدافع التحضر والتقدم وكأن التحضر والتقدم لا يكون إلا بإرتكاب الفواحش
      إخواني في هيا لنلملم بقايا مجتمع عصفت به رياح التقدم والعولمه فتبرجت بناته وتحللت الأخلاق فيه وتفسخت
      وعاقر الخمر شبابه وأدمنوا المخدرات التي ساقها إلينا الغرب ليقضي على الشباب الذي يخاف من صحوته إذا صحى
      فهل للمشرفين الكرام أن يساعدوننا بتثبيت الموضوع ونرجوا من الإخوة الأعضاء المساهمة الفعالة في الكثابة عن هم هذه القضيه فوالله لو تفكرتم في عمق هذه القضيه لوجدتم أنها تأتي في باب عزة الأمة ورفعتها ولم لا أليس في التمسك بدين الله رفعت وعزة هذه الأمه وإذا كنا نريد محاربة اليهود أليس الأجدر بنا أن نرتب ونصون بيتنا من الداخل حتى ننشيء جيلا يصلح به هذا المجتمع ولو صلح المجتمع صلحت الأمة وقويت
      وهناك من الأمور التي يجب على كل أب وأخ وأم وأخت القيام فيها في سبيل بناء مستقبل هذه الأمه

      ولنخصص لكل مشكلة حوار هادف وبناء لنعالج أسبابه ونتطلع على أخطاره التي ربما لم ننتبه إليها
      ما نسعى إليه هنا هو صلاح المجتمع بالدرجة الأولى وما أسعى إليه هو أنه بلغني وبعد نقاش مع أحد الشباب عن موضوع تبرج الفتاة وخروجها في ملابس خليعه أن أحد زملائه يأخد أخته إلى الكوافير(والعياذ باللله) قبل الخروج بها إلى السوق لأنه يستحي أن يراها أصدقائه وهي في حالة غير جذابه (لا حول ولا قوة الا بالله)
      وإخر يأخد أخته معه في السياره وعندما يصل إلى شلته يقف بالسيارة وينزل وعندما يدعونه إلى الجلسه يعتذر لأن صديقته معه وهي ليس لديها وقت تريد أن ترجع قبل أن يكتشف أهلها غيابها
      أي دنائة هذه وأي حال صار فيه مجتمعنا أخ يسمي أخته عشيقته
      ويجاهر بالزنى ويفتخر به
      فكيف ترجون من الله النصر وكيف ستحاربون وفيكم مثل هؤلاء الشباب
      فلنتكلم عن الزنى وخروج البنات إلى الأسواق وإثاره
      لنتكلم بصراحه عن عمل الفتاه في المحلات التجاريه والشركات
      لنتكلم عن التعليم المختلط وماهو الهدف من خلط الفتاة بالشباب أهو لتمييعها أثر مما هي عليه أو لا يكون التعليم إلا بالإختلاط
      ولنتكلم عن شرب الخمر وإنتشار البارات والفنادق والمطاعم المنتشرة بين بيوتكم والمحلات التي تبييع الخمور بإذن من السلطات
      ولنتكلم عن الكثير الكثير الذي إستوردناه والذي هو مرفوض عند الغرب
      وشجعت وساعدت عليه الجهات المختصه
      لا أريد الإطاله فلا أدري ماذا أكتب فالفكر مشتت بين ضياع المجتمع وضياع أمة بحالها وضياع الأقصى الشريف وسكوت حكام لا أدري بأي عقول يفكرون عندما يفكرون في السلام وكأنه ما زالوا لا يعلمون عن مذابح جنين وعن إستشهاد محمد وإيمان ووووووووووووووو
      وكأنهم لا يسمعون فلهو الشعوب ومجونهم هو ما ساعد الحكام على سكوتهم
    • يعني معقوله كلكم عايشين في مجتمعات خاليه من هذي السوالف
      ولا ماحد منكم قادر يقول كلمة خير
      لو سويت إقتراح عن شيء ثاني كان الكل شارك ولكن مافيه صلاح هذا المجتمع فالكل ممتنع عن المشاركه أصلحكم الله
      ربما كلمة من أحدكم تصلح بها أحد الشباب يضعها الله في ميزان حسناتك وكل هذه من أدواة الجهاد باللسان

      شاركوني بارك الله فيكم وأنا متأكد أنني كتبت الموضوع في الساحة الصحيحه فهي لهموم المجتمع