لعبة الفيروسات

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • لعبة الفيروسات

      لـعــــــبـة الفيروســــــات ......
      " بين الحين والآخر تثور ضجة بين مستخدمي الكمبيوتر، ومتصفحي الإنترنت، بسبب ظهور فيروس جديد، أو دودة، أو أحصنة طروادة، وغيرها من برامج التجسس والاختراق!
      ويتداعى هؤلاء المستخدمون والمتصفحون، لنشر التحذيرات عبر البريد الإلكتروني، وفي المنتديات، ومواقع الدردشة، وغيرها. وإسداء النصح بتنزيل أحدث التعريفات للفيروسات، من مواقع الشركات المتخصصة في مكافحة الفيروسات، وأحياناً تكون بعض هذه التحذيرات وهمية، وغير حقيقية، كما حدث مثلاً مع برنامج الدردشة الشهيرMSN Messenger، الذي ادعى البعض وجود ملف تجسس يدعي loadqm.exe، وتبارى الشباب في عرض معلوماتهم، في كيفية التخلص من هذا الملف، ونشرت التحذيرات هنا وهناك، وللأسف كنت واحداً منهم!
      ثم بعد فترة عاد الشباب أدراجهم، وكذبوا هذا الخبر، واتضح أن هذا الملف خاص بتحديث البرنامج، ولا علاقة له بالفيروسات أو التجسس لا من قريب ولا من بعيد!

      فكانت هذه هي الحادثة التي جعلتني أفكر في موضوع الفيروسات، بعقل وروية، ، وتوصلت إلى نتيجة قد يختلف معي البعض فيها، وقد يتفق، وهي أنني قررت ألأ أقوم بتركيب أي برنامج لمكافحة الفيروسات! وسألخص وجهة نظري في السطور التالية:

      1- أن أغلب برامج مكافحة الفيروسات، تبطئ الجهاز، لأنها تعمل في الخلفية، وتستهلك كمية كبيرة من الذاكرةRAM، وتضع نفسها إجباريا في بدء تشغيل الجهاز Startup، مهما حاولت إزالتها! علاوةً على صعوبات تحديثها، وتأخر هذه التحديثات غالباً!
      2- أن هذه البرامج- أحياناً- يصيبها نوع من التخبط فلا تميز بين الملفات الآمنة، وأخرى المصابة بالفيروس، مما يربك المستخدم!
      3- أن مستخدمي الكمبيوتر، ومتصفحي الإنترنت، أصبحوا على درجة عالية من الوعي، والمعرفة ببرامج التجسس، وبالتالي انحسر نشاط الهكرة بشكل كبير، وبالتالي لم تعد الحاجة ملحة لبرامج المكافحة،ويملك الكثيرون أجهزة كتابة الأقراص المدمجةCD-W، فيقومون بإنشاء نسخ احتياطية من نظم التشغيل، والملفات الشخصية، والأخرى المهمة، كما أصبح الكثيرون على قدر كبير من العلم والمعرفة بكيفية إعادة تهيئة القرص الصلبFormat، وتنصيب نظم التشغيل المختلفة، ومن لا يعرف منهم يستطيع الآخرون من حوله أو عبر الشبكة بمساعدته، و بأدق التفاصيل!
      4- أن معظم الفيروسات لا تسبب ذلك القدر الكبير والخطير من الأضرار والتدمير خاصة للمستخدمين العاديين، وحتى لشركاتنا العربية التي لا تثق كثيرا بالإنترنت، وتتوجس منها خيفة، فلا تضع تلك البيانات المهمة على الشبكة من الأساس!

      وعليه فقد أصبحت برامج مكافحة الفيروسات بالنسبة لي شيئاً من الماضي، لأني دائما أقوم بعمل نسخ احتياطيةBackup لجميع الملفات المهمة على الجهاز، ولا أضع أي صور أو ملفات شخصية على الجهاز، كما لا أستقبل ملفات أو أنزلها من الشبكة من أي مصادر غير مأمونة!
      وبعد هذا وذاك، لا يضيرني أن تقوم شركة مايكروسوفت أو غيرها بالتجسس على جهازي، لأني لا أحتفظ بأي أسرار تكنولوجية أو عسكرية تسعى هذه الشركات جاهدة لمعرفتها أو الحصول عليها!