صديق يخون صديقه فيقيم علاقة مع أخته

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • صديق يخون صديقه فيقيم علاقة مع أخته

      السلام عليكم جميعا ...
      مشاكل الحياة في هذه الأيام أصبحت لا تعد ولا تحصى فما ان ينتهي الإنسان من مشكله إلى تواجهه مشكله أخرى هذه طبيعة الحياة لابد لكل شخص أن يرضى بها لأنه قدر الله في هذه الأرض ولكن بالطبع الأنسان يتسبب في أفعاله
      مشكلة تدور أحداثها في خيانة الصديقة لصديقه في إقامة علاقة بينه وبين أخت الصديق
      يقول المثل
      وإحذر صديقك ألف مرة *** إحذر عدوك مــرة
      فكان أعرف بالمضـرة *** فلربما انقلب الصديق
      لا حول ولا قوة إلا بالله
      وأعوذ بالله من الشيطان الرجيم
      هذا النذل الذي إستغل الصداقة بينه وبين صديقه جعل اخت الصديق تحبه
      ولا عيب ولكن بما أحله الله
      للأسب أقام هذا الشاب العلاقة بدون علم أحد لمدة طويلة إلى أن اكتشف أمرهما عند بعض الأصدقاء والجيران المقربون لدى الصديقين
      حاول المقبرون والأصدقاء إبعاد العلاقة أو تقويتها بالزواج
      فإتجه الخائن إلى بيت صديقة ومعه أحد أقربائه ليخطب .....
      ولكن علم أهل الخائن بذلك فرفضوا رفضا قاطعا بعدم الموافقة بالزاوج
      لأسباب قد تعود على البنت
      ما إن مضى الوقت وبعد الرفض إلا أن عاد هذا الخائن مرة أخرى بإجراء علاقة مع اخت صديقة للأسف
      وبعد مرور مدة من الزمن علم والد الخائن بهذه العلاقة عن طريق كشف ولده بالتلفون ( الفاتورة مال التلفون وصلت 200 ريال )
      وكذلك علم أهل البنت بذلك فحصلت مهاترات بين الخائن وأهل البنت
      تحب هذا الخائن كثيرر لكن للأسف ليس الحب الحقيق وإنما المزيف ........
      ( المسلسلات تسوي تراه )
      حاولت البنت الأنتحار لرفض أهلها الزواج بهذا الوقح
      ولكن فشلت
      للأسف كان أخو البنت يساعد صديقه للتوصل إلى إقامة هذه العلاقة
      لأن أخته تساعده على إقامة علاقات مع بنات أخريات
      (أعوذ بالله من هذين الصديقين )
      المهم بعد مساعدة أخو الصديق إلى الصديق الخائن على إقامة هذه العلاقة علم الأهل مرة ثانية وتدخلوا تدخلأ كبيرا
      ومنعوا من حدوثها مرة أخرى
      ولكن هل تدرون ما ذا فعلت البنت وما ذا فعل الخائن ؟؟؟؟؟
      حاولوا إيجاد طريقة آمنة للتقريب في ما بنهما فوجد أنسب طريقه هي جهاز الكمبيوتر والإنترنت وفعلا هذا ما يحصل المراسله عن طريق بطاقات عفاري وغيرها وعبر الماسنجر
      للأسف
      ماذا تسمون كلا من
      الصديق الخائن ؟؟؟؟؟؟ ....... غيره أنه نذل
      البنت ؟؟؟؟؟؟ .......
      أخو البنت الذي ساعد صديقه للتوصل إلى أخته ؟؟؟؟؟؟..... ديوث
      وكيف تستطيعون إنقاذ هذا الموقف ؟؟؟؟؟؟؟؟ مع العلم أنها توجد ادله تثبت هذه العلاقة
      وآسفين للإطالة ولكم جزيل الشكر لمتابة مثل هذه المشكلات الإجتماعيه التي لابد الحذر منها في مجتمعنا وتجنبها ومحاولة إيجاد أنسب الحلول لها