قصة بدايتها حزينة ونهايتها مضحكة ...

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • قصة بدايتها حزينة ونهايتها مضحكة ...

      غرفة فى مستشفى خاص يرقد بها مصاب شاب سعودي يتلقى علاج لاصابته وهي عباره عن كسور في الرجلين ورضوض في بقية اجزاء الجسم ... ومن اليوم الاول للاصابة واثناء وقت الزياره يأتي الكثير من الزوار زعلانين لاصابة الشاب وماهي الا لحظات ويخرج الجميع وهم يمسحون دموعهم من الضحك !! وقد لفت نظر العاملين في المستشفى الضحكات العاليه التي تخرج من غرفة ذلك المريض اثناء الزيارة وبشكل ملفت للنظر احد العاملين في الاستقبال صمم ان يعرف السبب ...وفي احد الايام ذهب للمريض بعد انتهاء الزياره وسأله عن تلك الظاهره الغريبه ضحك في مستشفى وفي قسم الحوادث والرجّال مجبس)...اجابه المريض بان الزوار يعلمون بأصابتي ولكن لايعلمون تفاصيلهاالمضحكه وعندمايسمعونها لايتمالكون انفسهم من الضحك وسرد على صاحبنا قصته المضحكه تلك .......


      يقول كنت نايم في أمان الله في غرفتي في الدور الثاني في منزل والدي وحلمت اني مت (توفيت) وودوني المقبره وقبروني وتحاسبت..
      وجاء شخص يقول لي انت خلاص بتروح الجنه انزل واركب الباص اللي رايح الجنه ووراني الباص حقي ..يقول فرحت وركض على باص الجنه اللي قال لي عليه وركبت ومعي ناس غيري وتحرك الباص وبدل مايروح الجنه اتجه الى طريق النار فيه لوحات مكتوبه واسهم جنه /نار وانادي السواق (يا أخ غلطان هذي طريق النار ..يا استاذ وين رايح والسواق مطنش ..والركاب ساكتين ..ويوم قربنا من النار واشوف لهبها يخوف.. والسواق متجه لها ولا عنده نيه يوقف قلت (ما دون الحلق الا الايدين,,اناا رايح الجنه وهذا بيوديني النار..)يقول وانااللي انط مع دريشة (نافذة)الباص ولاصحيت من الحلم الا على بلاط حوش الوالد..وصار اللي تشوف