سؤال؟؟!!

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • السلام عليكم...

      هناك سؤال يجول بخاطري كثيرا ... وخصوصا عندما أشعر بضعفي وعجزي عن تحقيق ما أريد!!!

      لذا أردت أن تشاركوني التفكير فيه لعلي أجد عندكم اجابة أسقتكم اياها الحياة من تجاربها ...


      نحن دائما نفتخر بتراثنا ... نفتخر بما حققه أجدادنا بداية بالرسول صلى الله عليه وسلم .. مرورا بالصحابة رضي الله عنهم ... مرورا بأجدادنا العمانيين والعرب بشكل عام ....


      ودائما يحكي لنا آبائنا عما حققه أجدادنا العمانيون من أمجاد عظيمة وجليلة ....




      ترى هل سيفتخر بنا أحفادنا في المستقبل ؟؟!!...... وبماذا سيفتخرون بنا ؟؟
      ما الذي حققناه يستحق الفخر...

      الكثير منا رحل من الدنيا كما دخلها باكيا ..!!
      لم يفعل ما يذكر .. وكأنه لم يعيش بهذا العالم ولم يغير به ساكنا....




      كل منا كانت له طموحات كبيرة ... طموحات من فرط حجمها لم يسعها العالم فآثرت أن تبقى محبوسة بين ضلوعنا ... والكثير منها آثر الموت على الحبس بين الضلوع....



      هل سألت نفسك هذا السؤال....

      ترى هل سيفتخر أحفادي بي ؟؟!! كما افتخرت أنا بأجدادي؟؟!!
      وما الذي سيجعلهم يفتخرون بي ؟؟!!
    • ثقي بأن الجواب مفقود أختي.....

      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      أهلا أختي بنت عمان لقد أطلقتي سؤال قاتل يصيب قلب كل مسلم حي
      نعم مالشيء الذي يمكن أن يفتخر به أحفادنا من بعدنا صدقيني أخشى أن الاجابة فعلا سلبية

      نعم للاسف أن الغالب يوجد بهذه الحياة ثم يخرج منها دون أن يترك بصمة فيها
      سبحان الله
      مالذي تغير ؟ $$A
      مالفرق بيننا وبينهم؟$$A
      هل كانت فرصهم أكبر من فرصنا ؟$$A

      الاجابة ........
      ...كلا وربي يا اختي نحن نملك فرص ليست بأقل من فرصهم بل ربما أكثر ولكن كيف نستغلها ونفيد الامة منها

      ولكن كيف نقيم الامــة ونفوسنا معوجة ...........
      كيف نجاهد اعدائنا وغفلنا عن العدو الاكبر وهو النفس التي بين جوانحنا
      نعم هذه النفس التي انبهرت بزخرف الحياة الدنيا وانخدعت به وانجرت ورائه
      رغم تحذير المولى جل وعلى منها.......فلا تغرنكم الحياة الدنيا ولايغرنكم بالله الغرور.
      أختي الكريمة ماذا تنتظري من نفس هذه صفاتها أي مجد ستحققه يا اختي

      نحن أمة حققنا ما حققنا بالتزماننا بتعليم الله وإن تركنا مصدر عزتنا فلا عز لنا بعده يا اختي
      وقد صدق الفاروق حين اطلقها وقال ........ نحن قوم أعزنا الله بالاسلام فإن ابتغينا الغزة في غيره اذلنا الله
      [RAM]http://http://www.uae4ever.com/audio/index.php?action=download&id=31[/RAM]

      محبكم في الله
      المهــــــــــــــــــاجـــــــــــ4ــــــر


      $$f$$f$$f$$f$$f$$f$$f$$f$$f
      $$f$$f$$f$$f$$f
      $$f$$f$$f
      $$f$$f
      $$f:rolleyes:
    • لماذا هذه النظرة التشائميه...ياناس الدنيا للحين بخير

      في اي اتجاه تبحثون عن الافتخار...فهذا يعتمد على نوع الارث الذي سوف تتركونه لأجيالكم

      ارث التعليم...الكل يرى النقله القويه في القضاء على الأميه
      ارث تطوير البلد....قامت البلد على اعمدة قويه وصامده ..فأبنائها اعمدتها..ابنائها المفكرين والمثقفين،المنتجيين
      ارث التكنلوجيا..صحيح انها اتت من الخارج ..لكن ابناء الوطن تمكنوا من توظيفها لحياة احسن ومعيشه راقيه


      اين ما تتلتفت ترى ارث في كل انحاء الوطن...

      صحيح ان هناك فراغات كثيره في انجازاتنا كعرب..لكننا وصلنا لا نستطيع ان ننكر كل هذه الطفره القويه في مجتمعاتنا

      لم نعد في زمن جدي وجدك...اليس كذلك؟؟؟ اي لقد تحولنا وتتطورنا واصبحنا في زمن لا يشبه زمنهم .


      اخواني لا نستطيع ان نصنع زمن متكامل ..لا بد ان تكون هناك شوائب ..والكمال لله سبحانه
    • السلام عليكم .....
      أختي بحرينية... مرحبا...

      ما قلته لم يكن تشائما ولكن....

      صحيح أن زماننا غير عن زمان أجدادنا وأننا لابأس لدينا بعض مظاهر التنمية والرقي ولكن في المقابل لدينا الكثير جدا جدا جدا من السلبيات ومن الأشياء التي تقتل الطموح والرغبة في الرقي أكثر فأكثر...

      بطبيعة الانسان فانه دائما يطمح للأفضل والأحسن ويتمنى ويحلم بالأفضل ويرجو تحقيق حلمه وآماله...

      لو تأملنا حالنا بنظرة واقعية ... بعيدة عن التشائم... وبعيدة عن المبالغة... ماذا سنجد..

      أكثر الشعوب مهانة في نظر العالم هي.. الشعوب العربية..
      أكثر الناس تكاسلا عن القيام بالواجب تجاه أعمالهم ... هو الموظف العربي...
      أقل الناس خبرة بالتكنولوجيا الحديثه... هم العرب ... على الأقل من وجهة نظر المسؤولين العرب والدليل .. الطالب المتخرج من جامعة عربية ينظر اليه على أنه ناقص الخبرة وناقص المستوى ... بل وربما ناقص عقل عن الطالب المتخرج من جامعة أمريكية أو بريطانية أو أوروبية...


      لو نظرنا للمسؤلين... المواطنين قبل الأجانب ماذا سنرى...
      الأغلبية منهم وصل لمنصبه بالواسطة... ومصلحته مسبوقة على مصلحة العمل... ولا يرضى بأن يتفوق عليه أحد من الموظفين وخصوصا الجدد منهم




      الشباب العربي.. لديه الطموح ولديه الرغبة في النجاح وفي الوصول بأوطانهم للقمة ولكنهم يفاجأون بمسؤولين محبطّين ... وبمسائل روتينية تمنعه من تحقيق حلمه وطموحه....
    • صحيح معك حق..يا بنت عمان..لا استطيع ان انكر كل هذه السلبيات في وطننا العربي، لكن هذه المسأله من الأزل البعيد وعلاجها ببطئ والنتائج تاتي متأخره فنتأخر اكثر واكثر..ونبقى في الصف الأخير دائما

      وطبعا الحل في تصفيه كل مسئول يقف حائط وحاجر ضد تطور الشباب وتطور المجتمع..لكن اليس فوق هذا المسئول مسئول اكبر..الدائره تكبر دائما..وتصغر حول رقاب شابنا فتخنقهم

      هل ستصفى البلد من عديمين الضمير..هل ستنظف..او انه حلم
    • وبماذا سيفتخروا

      ماذا قدمنا وهل نحن مثل السابقين لنا كلا والله إنا لم نصل إلى جزء بسيط مما وصلوا إليه فأين دفاعنا عن ديننا الذين دافعوا عنه وما هو حاضرنا حتى يفتخر به أحفادنا






      أحسن لهم مايطريونا البر

      بعدهم يوم ما يسبونا ويحملونا نتيجة الذل اللي هم فيه كان جزاهم الله خير
    • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      اسمحي لي يا أختي بنت عمان بهذه المداخلة البسيطة
      التساؤل الذي قد يكون بسيطا في عدد كلماته سهل ألا جابه عليه من الوهلة الأولى , ولكننا عند التأمل فيه نجده انه أصعب بكثير والإجابة عليه تتطلب الكثير من الدقة والوعي، وأنا لا ادعي هاهنا أنني سوف أجيب على سؤالك ولكن لدي مداخلة بسيطة.
      أختي الكريمة للنظر في البداية ما هو سبب تخلفنا وتقاعسنا، في الحقيقة الأسباب كثيرة من بيناه الرضوخ والخمول ولاستسلام وللنظر لها من ناحية أخرى
      1- ابتعادنا عن النبع الروحي والمفجر الحقيقي لنهضتنا الأولى وهو القرآن.
      2- خلافاتنا الشخصية كدول وكمذاهب وكعقائد و كأحزاب بل للأسف أصبحت هذه الخلافات بين أفراد القرية الواحد.
      3- المجتمع الذي ملئ بكل أمراض النفس من حسد وحقد وكراهية, فالناجح فيه محارب والمتفوق فيه محقود عليه.
      4- ألا سره، للأسف فان ألا سره لدينا لا تشجع ولا تتبنى المواهب الناشة وذلك بسبب جهل الوالدين أو عدم اهتمامهم.
      5- لا توجد مؤسسات خاصة او عامه تتبنى المواهب الناشئة وتدعم البحث العلمي.
      6- الحرية الفكرية فمتى كانت موجودة كانت عون ورديفا للتقدم والإنتاج.
      هذه بعض الأسباب التي أدت ألي تأخرنا ، ولنعد الآن ألي سؤالك وأنا أقول لكي بكل أسف ما الذي عملناه وصنعناه لنفخر به, ما هي الإنجازات التي حققناها لنعتز بها بين الأمم للأسف لا شيء. الملابس التي نلبسها من الخارج السيارة التي البعض منا يفتخر بامتلاك أجود أنواعها من الخارج المسطرة والقلم والممحاة من الخارج الورق من الخارج حتى الأكل الذي هو أهم شيء في الحياة من الخارج.
      ما الذي نفخر به النفط, حتى النفط نجلب الخبراء من الخارج لاستخراجه لنا, ما الذي نفخر به , للأسف لا شيء.
      البعض منا قد يقول انه هنالك الكثير من الخبراء العرب الآن يعملون في الغرب, أقول لك ضعهم في دوله عربيه وانظر ماذا سينتجون.
    • شوفي اختي بنت عمان :eek:
      :eek::eek::eek:
      :eek::eek::eek:
      من سياسات الشعوب العربية الحديثة انه يكون المواطن اخرس
      يستهلك فقط ................مثل ...................
      علشان الشعوب والحكومة تكون في امان
      ولا مطلوب منة يزيد شي الموجود كافي ........
      والي يحاول يبدي راية :eek::eek:
      :eek::confused:

      اذا مازدت شي في هذي الدنيا تاكد انك انت الزيادة في هذي الدنيا:rolleyes:

      امشوا مع الموجة وخلوكم ساكتين
      ولا تريدوا احفادكم يذكروكم:confused:
      ترا بلادنا فلسطين بتفضحنا ..... خلوكم ساكتين
      :eek::eek::eek:
    • السلام عليكم...

      شكرا لكم جميعا على المشاركة ... وأعتذر لتأخري عن الرد عليكم ومتابعة محاورتكم الهادفة والراقية والتي أسعدتني كثيرا...!!!


      أختي بحرينية...


      مستحيل أن تصفى البلاد من عديمي الضمير... ولكننا نتمنى أن يزيد عدد الذين يملكون ضميرا صاحيا وحيا...



      أخي فجر70..

      هذا ما سنصل اليه اذا تقاعسنا عن العمل ونسينا دورنا المنوط بنا ....


      أخي البواشق...

      شكرا لك على اسهابك في المناقشة وأتفق معك جملة وتفصيلا في كل الأسباب التي ذكرت المهم منها التي جعلتنا نتأخر للآن ...


      أخي زهير...

      ربما يكون معك حق في الذي قلته .... ولكن نأمل أن يتغير الحال ويصبح حالنا افضل في المستقبل
    • مرحبا مجددا....


      أعذروني لكثرة أسئلتي ....
      ولكن هل لي بسؤال آخر...!!!!!!!



      عندما تحين ذكرى 23 يوليو بالنسبة لأي عماني .. أو ذكرى 18 نوفمبر ... أو ذكرى اليوم الوطني لأي دولة في الوطن العربي أو في أي مكان في العالم ...ماذا يحدث..


      نجد الاحتفالات ... ونجد الاحصائيات التي تثبت كم كان عدد المدارس وكم أصبح الآن.. كم كان عدد الجامعات وكم أصبحت الآن... كم كان عدد المستشفيات وكم أصبحت الآن..... وكم وكم ........

      عندها يريدون منا أن نشعر بالفخر والاعتزاز بل وبالزهو وكأننا وصلنا القمر .. وكأننا ملكنا الدنيا والقوة و الرفعة...

      ولو سألت أي واحد من الذين عاشوا هذه النقله ستجده يشعر وكأنه قد وصل للقمة ولايهم بعدها شيء...!!

      عالم غريب...

      اذ لو أننا دققنا النظر في كل هذه الاحصائيات لوجدناها فارغة ... كيف؟؟؟

      لو سألنا ....
      مناهجنا مثلا ... كم مرة تغيرت منذ البداية للآن.. ومن الذي غيرها .. وهل التغيير كان بناء أم أنها مجرد أرقام نفخر بها.....!!!!!!!


      لو نظرنا لجامعاتنا وسألنا لماذا لاتوجد ثقة بالطالب الذي يتخرج من أي جامعة عربية مقارنة بمن يتخرج بجامعة أمريكية أو بريطانية أو أخواتها ...!!!





      لو سألت نفسك....
      هل قدمت لبلدك ما تستحقه نظير عطائها ...
      وهنا لا أقصد بالبلد الحكومة أوز الشعب أووو ... بل أقصد البلد كمكان تربيت فيه وتشعر اتجاهه بالحب والانتماء...
      ماذا قدمت ؟؟؟؟؟
      فكما نسأل ماذا أخذنا ... لنسأل ماذا أعطينا لبلدنا الحبيب....
    • نعم يا بنت عمان.....ماذا سأقوا انا ايضا ....نعم انه يجول بذهني هذا السؤال....وانا متأكد يجول في ذهن الكثيرين.....ولكن احب ان اقول لك........مهما اختلفت الظروف ...ومهما اختلفت الاقدار .....ومهما دارت الدنيا واصبحنا لاشيء ......ولكن جذورنا يا اختي باقيه .....وتأكدي انها مستعده للحياة مرة اخرى بشرط ان ترويها ....ونرويها جميعا....هل فهمت قصدي...... ما اقصده ان ركود العمانيين او العرب عامه او المسلمين لابد ان ينتهي ........لا بد ...دعي هذه الفكره برأسك دائما ..واعملي على تقريبها ....وإني اراها قريبه..قريبه.......واعملي لتقريبها ....وتأكدي أن احفادنا وأبنائنا سيجدون ما يكملونه من بعدنا ...لان ظروفنا الان صعبه ولكننا نحاول ان نروي عبق الماضي ونمزجه بثورة الحاضر والمستقبل.....ولا تنظري مثل هذه النظره التشائميه ...لانها تضر بالصحه ...صح.....هههههههههه