عندما تقفز الكلمات بين السطور .

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • عندما تقفز الكلمات بين السطور .

      عندما تقفز الكلمات بين السطور
      تقول الشفتان لا تتراجعي.

      وعندما تنْقض الخيانة في الحياة الاجتماعية ،
      تنال غواية الوثوب الى حرُية الحياة .

      ولِعلَّ الفاجعة التي تظهر كراهية خانقة في النفس ،
      تجد نقائص المجازفة التي تسعى بعطاياها،
      بصوت عال،

      قليلاً من الخيوط التي تُساور النفس
      بقدر من انقشاع الغمامة.
      تلكً الغمامة التي تطنطن في الإسماع،
      كل حين ،
      وتقُلَق في الأذهان،على مَرّ الزمان .

      قلت مرة لأحد المختلفين :
      يا للهوان …… كيف صارت الايام جسداً ..
      كيف ينفصل هواءها عن جسدها .

      قال بخسّة :
      أو تظن ،انك تشبه أيام زمان.
      يوم لاكذب فيه ولا لُبس.

      يوم يخترق الصدق جدار
      الصّدع ،فيصدع كل شيء عن بكرة أبيه.
      يوم يخيّل للناس ،ان سحابة مّرتْ ،
      وغيمة توضأت ببلل مطرها ،صباح مساء ،

      فسأل الآخر ،
      أو لست مطمئناً… !
      إذاً كيف تفهم معنى حضوري أو غيابي !! ؟

      قلت ضاحكاً،
      وتبمست شفتا ي من هيبة الكلمات ،
      استرح .. فلعلك غير واحد …
      لكنك قدوتهم …. أنت مددهم
      ….أنت حياة ابتسامتهم…
      أنت مثال فريدٌ،وهُم بينك كُثر ….

      [رفع رأسه إلى اعلى ]ونظر اليّ بحدّة :
      إن الذين عنيتُهم ….
      سألوني مرّة … فلم أجبهم ….
      لأني لم اتبيّن الحقيقة ..
      قلت وكأني لم استدركٍ ما قاله :

      ماذا؟! الديك وجهاً ، لم أعرفه ..!
      ضحك بهدوء ..
      أنت مسكون بمتعة الحكمة ،
      لكن أمرك غريب ،بل غريب جداً…..!

      أنت قلبٌ في زهرة .
      أنت أنقى من ماء الزلال.

      لكن عيُبك..
      ، ،تظهر حيناً وتغيب حيناً أخر.
      كم قلت لك .،
      أنة ينقصك الرُّشد .
      قاطعتة …
      يا سيدي … هل تقول ، أن غوايتي تتناثر، بين يدي .
      أم انعكاس لوجه طيب في لون مختلج بالسكون .

      لا.لا ،لن أقول هذا …!
      لكن كلمة بس …. هي التي تأتيني كأنما هي الغواية .
      قلت غاضباً …
      تلك هي الكلمة الحمقى التي لا يجيدها إلا عاجز .

      هكذا يا صديقي ، سمعت أبي يُرددها علىّ يوماً….

      أبوك ، قال هذا …..[ قال محاوري .]
      أي ..نعم ، وربّ السماء، أبي أستاذي.
      أبي اكتمال بلا أقنعه .

      أبي جامعُ لسطوري ، التي تناثرت ،
      فشددت أزرها.

      وها هي الآن ،حواليك ، تحيطك ،
      بقوة غزراتها …. بقوة فعلها ….. بقوة حُريثها .
      وبقوة مطالبها ،

      فهل عرفتني من أكون :
      رفع رأسه المنكّس حياءً..
      كأنما الخجل صار عثواناً ،على جبينه :

      عفو اًأنت من تكون…!!
    • أخي غضب الامواج ...
      شكراً لكَ وللأمثالك ممن يتمتعون بحروف الكلمات ، فهي الهاجس للابداع ، ولا شك اننا نشترك في تفعيلها..
      مع ارتياحي لبقاكَ رغم المناوشات السابقة بيننا ولكن في وجداتنياتنا شيء مشترك بيننا ..
      مع الف تحية وسلام واحد.. هههه
      السلام عليكم.
    • تدثين للخفيف من الكلمات .. انطبعت كلماتك بالذهن أخي العزيز ..
      وحوار به الغموض تاره بالنسبة لي والوضوح تارة أخرى .. وبينهما أختلطت أفكاري ..
      وختام الكلام سؤال حير ذاك الذي كان يسترسل بكلام الثقة بالنفس ..
      قائلا : عفوا أنت من تكون ؟؟!!


      نتمنى ان نرى الجديد منك أخي العزيز وفي القريب.
    • اخي كونان .. بعد التحية وخالص الاحترام .
      نبث اليك نثيث من احترام لنا وقدرنا ان نشترك في تجميل هذه الساحة وتوزيع بذور المحبة والاخاء / ولتكن الساحة واحة للالتقاء ، لا لنفث السُم والدس ، الذي تكون نتائجه الخصام ، ومرحباً بكل جميل يحب الجمال ويُقدر للمبدعين ابداعهم ولا سيما اولئك الذين يأتوننا بكل جديد من وحي ابداعاتهم وعصارة افكارهم، ولانك مشرفاً على ساحة أدبية فإن هذا التشريف هو تكليف في حدّ ذاته ، ولئن وضع المشرف العام هذه الثقة في كل مشرف ، فإن هذه الثقة ان تبقى منارة تشرئب اليها الاعناق ، وليست هذه كلمات تتناثر ، ولكن ما اطلبه من كل مشرف ان يتجمّل بحب الناس ورعاية ابداعهم وعليه نصحهم ، بقصد التوجيه ، لا يكون في محاور ضيقة ، ونحن معكم نرضى ما ترضونه ونغضب اذا أغضبنا فعل احدكم ، خاصة في هذا الموقع/ التشريف ..!!!
      ودمت اخ كريم لنا ، نتعاطى معك فعل الكتابة ونختلف معك ، فالاختلاف لا يُفسد للود قضيّه ..
      والسلام
    • كيف تجرؤ ان تحب
      وانا اعلم وانت تعلم
      بأن ليس لك قلب..؟
      غريب امرك ياأمرأة..!!
      كيف مزجتي روحك الشريره
      بماء الورد
      كيف استطعتي ان تصفي كل هذا الود..؟
      عبارة واحده
      كل عام وقلمك يجف عن الكلام
      لانك سوف لن تكملي فصلك الاول
      من مشهد الغرام....
    • اخي كونان /// بارك الله لكَ على هذا الاعتراف ، الذي ادعوا له بالخير وارجوا ان لايُغيره مغيّر ولتبْقى الثوابت الاصيله كما هي ، واتمنى من الله ان يوفقكم وان تأخذوا بأيديكم شباباً مُبدعين ، ليحترفوا الابداع ،، او ليأخذوا منه الشيء الكثير في هذا العالم المتلاطم بإغراءاته ونزواته ...
      ودمت لنا مشرفاً طيباً وصديقاً مخلصاً ......
      مراحب يقرأك السلام .