الصحافة العمانيه متخلفه عن الركب

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • الصحافة العمانيه متخلفه عن الركب

      قال الدكتور نجم عبدالكريم أن جرائدنا متخلفه جدا مقارنة بالجرائد الأخرى في دول الخليج
      ماهو السبب وهو فعلا معه حق فيما قال فعندما تشتري جريدة وتقرأها تشعر أنها لا تشبع نهمك وكل شئ فيها مكرر
      وليس فيها إبداع فيل من تعليق ولماذا لا نرتقي إلا مشتوى تلك الصحف
      جريده عمانيه ب200 بيسه وجريده إماراتيه مثل الإتحاد أو الخليج بدرهمين ولكن هناك فرق كبير بينهم فللأولى تشعر أنها ال200خساره فيها والثانيه تشعر أنها تستاهل أكثر
      حرام والله حتى فهذي متخلفين
    • وأنا معاك نفس الشيء بالنسبة لي
      ولكن السؤال لماذا نحن متخلفين عن الركب في كل شيء كل شيء وبدون إستثناء
      واليوم حتى صحافتنا أصبحت معروفة بتخلفها وتدني مستواها عن باقي الدول الشقيقه التي وإن تخلفوا في أشياء يبقى لهم شيء يذكرون به والمضوع المثار ليس للصحافه فقط ولكن لنبين إلى أي مدى آل حالنا

      ولكن أليست حرية الكلمة وحرية التعبير هي الدافع إلى الطتابه وبالتالي إلى الإرتقاء بالمستوى الصحفي
      فهناك خطوط حمراء أمام معظم الصحفيين العمانين لايمكن لهم تجاوزها وهناك أبواب يجب أن لا يتطرقوا إليها في تحقيق صحفي أو تقرير

      ويجب أن لا يكتبوا كل ما يعرفون وأنا أعرف كتابا حاولوا الكتابه في الجرائد المحليه ولكن دائما كان تنبيه رئيس التحرير لهم بالمرصاد وهم الآن كتاب في جرائد خليجيه ويشار إليهم بالبنان

      وأحدهم في جريدة الخليج الإماراتيه تتبعوا مواضيعه وستعرفون أنه فلم عماني مهاجر بعد أن رفض رئيس التحرير نشر مقالاته لأكثر من مره وإطلعت على المواضيع المنشوره وأقسم لكم أقسم بالله أنها لم تكن إلا في باب أمريكا وواجب قطع العلاقات مع العدو الصهيوني كان هذا الكلام قبل إغلاق المكتب الصهيوني
      ودمتم
    • جفت الاقلام ورفعت الصحف

      بسم الله وعلية نتوكل ... اخي الكريم فجر 70 ... هل يمكنك ان تخبرني متى بدات الصحافة العمانية ؟ وهل يمكنك أن تخبرني من الذين كتبوا في الصحافة العمانية ؟ وهل يمكنك أن ترى بعين فاحصة عن ماهية جرائدنا المحلية ...
      جريدة عمان بدأت في السبيعينات ... متواضعة بسيطة ... ثم انها حكومية ولذا فهناك من يحدد سياسة هذة الجريدة ...
      جريدة الوطن ... ملكية خاصة بدات 1970 - 1971 تقريبا .. وهي الاكثر شعبية لكن اسمح لي ان اقول انها ليست بالمستوى المطلوب ... لماذا لأنها تبحث عن من يعطي موظفيها رواتبهم ولذا فهناك الكثير من الاعلانات التي تطغى على المادة الصحفية ... والمادة الصحفية في اصلها لا تسمن ولا تغني من جوع ..
      جريدة الشبيبة ...
      محاولات جادة والله يوفقها ..
      أخيرا قبل أن نقول اين صحافتنا؟؟ .. هناك سؤال مهم ماذا نريد نحن من صحافتنا .؟؟؟ ما هي المواضيع التي نرتتجيها فيها ونعجب لقرائتها .. ماذا نريد نحن ... وأين دورنا كمجتمع في تنمية عجلة الصافة في البلد ... نحن لسنا قراء فقط بل يجب ان نكون نقادا كذلك ... ان ارتضينا نحن ان نساهم بشئ في ذلك ...
      ولكل وجهة نظرة .....
      مع احترامي الشديد
      السلام عليكم :)))
    • أخي العزيز أنا معاك أن جرائدنا حديثت العهد ولكن هل تعتبر 32 سنه غير كافيه لصقل هذه المواهب الشباب
      وتقديم ما هو أفضل من الناحية التقنيه

      أخي العزيز ابن بطوطه ليس هناك حرية في التعبير فما هو دور المجتمع المنتظر إذا كان الكاتب محاسب على الكلمة التي يكتبها وهل فيها شيء من الحقيقة فلا تنشر أم هي ضبابية عامة لا تشير إلى شيء فتأخذ طريقها إلى النشر

      أنا أقول أعطوا الناس حرية التعبير وخلوا اللي يريد يكتب يكتب وهنا عاد يجي دور رئيس التحرير اللي من حقه أنه ينشر ماهو صالح للنشر ليس من الناحية السياسيه(وانته فاهم ويش اقصد) ولكن صالح للنشر من الناحية الفنية والأدبية وجمال الطرح وموضوعيته وطالما أن الكاتب يكتب في شيء واقعي ويستنهض همم شباب أمته فالعجب لماذا لا ينشر له


      الله أعلم



      تحياتي
    • فعلا كلامك صحيح اخي فجر 70 فانك تشعر بالخسارة ...
      لكن اخي فتى الاحلام يقول ان OMAN OBSERVER هي الباقية تغطي الحدث لكن .....
      لا يخفى ان تلك الجريدة هي لغتها الانجليزية (انجليزية- هندية )
      يعني انها لا تصلح للقراة الانجليزية ......

      تحياااااااتي
    • شكرا أخي صيف حار ولكن قل لي كم من فقراء عمان يقرأون الإنجليزيه حتى يرون التميز الذي فيها ويروون التوحد في هذا المجال وأنها لا يشملها تخلف الباقيات


      ثم ما يشعرنا بالحسره هو ليس تخلف جرائدنا ولكن تخلفنا في كل شيء حتى في أتفه الأشياء


      هل تعلم أنه لليوم هناك من المناطق التي لم تصلها خدمة الهاتف الثابت وأقسم لك أن 90 بالمئة من سكان تلك المناطق لا يعلمون شيئا عن الكمبيوتر والإنترنت بل ويضنون أن الإنترنت عبارة عن جهاز تشتريه مع جهاز الكمبيوتر وتعذرهم في ذلك فمن أين سيأتون بالمعرفه فإذا أراد أحدهم أن يتصل بأحد لشيء مهم عليه الثهاب بالسيارة لمسافة 22 كيلو متر


      الله يكون في عونهم

      $$d$$d$$d
    • السلام عليكم ،،

      أسمحولي هنا بالرد على من يبرر تخلف صحافتنا عن ركب الصحافة العربية بحداثة عهدها .. فمن كان يعتقد أن ثلاثين سنة هي فترة قصيرة حتى ترتقي الصحافة فهو مخطيء .. وهناك الكثير من الصحف والمجلات التي حتى لم تتعدى السنتين من عمرها .. وهي تقدم مواضيع ولها شهرة قد لا تتحقق لصحافة مئوية !!

      أعتقد أن السبب وراء تخلف صحافتنا المحلية ليس ماديا بالدرجة الأولى .. بل هي أسباب بيروقراطية ناتجة عن عقول مريضة .. تعتقد أنها إذا فتحت الباب للصحافة لتقول ما تريد .. فهي بذلك تفتح على نفسها أبواب جهنم !!

      كم من التقارير عن سياسات داخلية تخص الشأن العماني .. نقرأها في صحف ومجلات عربية أخرى .. ولو أفترضنا جدلا أن هناك محرمات لا يجوز المساس بها ولا يجوز إعلانها رسميا داخل الدولة .. وهو أمرر لا يبرر طالما أصبحت وسائل الإعلام مفتوحة ومتاحة للجميع .. لو إفترضنا أنه لا يمكن نشر خبر يمس السيادة العمانية أو يتهم بشكل مباشر السياسة الخارجية العمانية .. فماذا عن السياسة الداخلية ؟؟

      أليس من المفترض أن تكون الصحافة هي قناة الربط بين المواطن والمسؤولين .. وتكون المتنفس الذي يعبر فيه المواطنين عن مدى إرتياحهم أو إنزعاجهم من خدمة أو مصلحة حكومية .. وبالتالي تستطيع تلك المصلحة أن تصلح من نفسها لما فيه خدمة الوطن والمواطن ؟؟ أليس النقد هو الوسيلة المثلى للإصلاح ؟؟ لماذا دائما صحافتنا تسعى إلى اتطبيل و التزمير والتصفيق لسياسات الحكومة الداخلية .. ولم تفكر مرة بأن تجس نبض المواطن .. أليس من الأولى بمكان أن تكون الصحافة صلة للوصل بين المواطن والمسؤولين حتى تعم الفائدة ؟؟

      كم تحقيقا قرأنا مثلا عن البطالة .. أسبابها .. دور الشسباب ودور الحكومة في الحد منها .. المعوقات الإدارية للتعمين .. وغيرها !!

      كم تحقيقا قرأنا مثلا عن مدى ما يعانيه المواطن من الديون المتراكمة على ظهره .. وما هو دور الحكومة للحد من هذه الظاهرة ؟؟

      كم تقريرا قرأنا عن مرض الأيدز .. كم العدد ؟؟ لماذا هذا العدد ؟؟ لماذا التكتم عن ظاهرة تزداد خطورة والتستر عليها ؟؟ أليس من الأولى مناقشتها للحد منها ؟؟

      المخدرات .. الجرائم .. السرقات .. جرائم الشرف !!

      لماذا تكون كل هذه الأمور تابوهات تخاف الصحافة أن تتعرض لها .. مع أنها أكثر ما يهم المواطن وما يعانيه في حياته اليومية .. لماذا دائما نرى في المقابل مواضيع لا تسمن ولا تغنى من جوع !!

      أعتذر للإطالة وحياكم :)
    • السلام عليكم جميعا ...
      الموضوع موضوع حرية اولا واخيرا ..
      فمثل ما قال الاخ فجر ان قلم عماني مهاجر كتب عن مقاطعة امريكا والماساة الفلسطينية والعربية
      وبالفعل فقد ابدع العماني بكتاباته ... وبعد ان حاول ان ينشر في احدى الصحف العمانية وقوبل موضوعه
      بالرفض الشديد ..
      اما عن نفسي ... فسابقا كنت اتابع نتائج الثانوية العامة بشغف شديد في صحفنا المحلية
      والان لا اتابع اي شئ فيها .. فالانترنت موجود ...

      وشكرا...