من ناام عن صلاة....

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • من ناام عن صلاة....

      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.....

      هناك شخص قد تعود على النوم في ساعة متأخرة... لكنه ولله الحمد يحافظ على أداء صلاة الفجر في وقتها بالاستعانة بمنبة ....هو يحاول دائما التأكد من ان المنبه يعمل بطريقة سليمة قبل النوم... لكن وللاسف يحدث احيانا ان المنبه لا يعمل فجأة في الفجر... رغم انه سليم وليس به اي عطل.. فيحدث ان يتاخر هذا في النوم ولا يقوم الا وقد انتهى وقت الصلاة.... فهل عليه اي اثم بذلك.... علما بانه لا يوجد احد من اهله يوقظه للصلاة... كما ان ذلك يحدث معه مرة واحدة في الاسبوع تقريبا.....؟؟؟؟...

      ------ قد أدرجرت سؤالا آخر عن وضعية الجلوس في التشهد في موضوع اذا كنت تريد تعلم الصلاة الصحيحية للاخ الطوفان... ولكن يبدو بانه لم يطلع عليه...وقد كان سؤالي...هل هناك وضعية معينة للجلوس في التشهد؟؟!!

      افيدونا وجزاكم الله خيرا....


      تحياتي$$f
    • على المسلم أن يبذل قصارى جهده في أداء الصلاة في وقتها ، دون أن يتهاون في ذلك ، وعليه أن يعد الأسباب لذلك سواءً بالنوم المبكر ، أو بوضع منبه ، أو بأن يطلب من أحدٍ أن يوقظه ، وهنالك بعض الايات التي إذا قرأها ونوى الإستيقاظ في وقت معين كان ذلك بأمر الله تعالى ،

      ثم بعد ذلك إن أخذ بالأسباب وكان حريصا على أداء الصلاة في وقتها فقدر الله له أن ينام عن تلك الصلاة ، فذلك أمر الله ، ولا ذنب للإنسان فيه بإذن الله تعالى .

      وهذه وصلة في الساحة لآيات الإستيقاظ :
      oman0.net/forum/newreply.php?s…n=newreply&threadid=18311


      أما عن وضعية القعود في التشهد ، فقد تم توضيح الأمر في موضوع ( تعلم الصلاة ) الآنف الذكر ،


    • لأكفيكِ مشقة الذهاب إلى الموضوع الآخر ، هذا هو التوضيح عن صفة القعود للتشهد جاء في كتاب فقه العبادات الجزء الأول لمعهد العلوم الشرعية طبعة وزارة الأوقاف ، ص 159 ـ 160 : " أن يقعد المصلي مستويا ، مفترشا رجله اليسرى ، ناصبا قدم رجله اليمنى ، جاعلا رجله اليمنى في حال انتصابها في أخمص رجله اليسرى ، وكفه اليمنى على ركبته اليمنى ، وكفه اليسرى على ركبته اليسرى .
      عن عائشة رضي الله عنها قالت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( وكان يقعد في كل ركعتين للتحية ، وكان يفرش رجله اليسرى ، وينصب رجله اليمنى ، وكان ينهى عن عقبي الشيطان )) أخرجه الربيع ومسلم وأحمد .
      وورد النهي في القعود عن تربيع الملوك وجلوس القرفصاء ، فعن ابن عباس رضي الله عنهما ( أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى المصلي أن يقعي في صلاته اقعاء الكلب ) أخرجه مسلم والنسائي والترمذي وأحمد .
      وتربيع الملوك من الإقعاء المنهي عنه ، وصفته أن يلصق المصلي مقعدته بالأرض وينصب ساقيه ، ويضع يديه بالأرض كما تفعل الكلاب والسباع .
      وأما جلوس القرفصاء ، فلما رواه جابر بن زيد : (( أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن جلوس القرفصاء )) وصفته أن يقعد الرجل قعدة المحتبي واضعا يديه على ساقيه ، وهاتان الصفتان في القعود تفسدان الصلاة للأدلة الواردة فيهما " أ . هـ