القوامة الرجو ليـــــه .

    تم تحديث الدردشة في نسخة الأندرويد والأيفون لذلك يرجى تحديث البرنامج في هواتفكم

    • القوامة الرجو ليـــــه .

      ليس بخاف على أحد أن القوامة الرجليه على المرأة ثابتة بنص القرآن والسنة المحمدية عليه افضل الصلاة والسلام وأن حقيقة القوامة حددها القرآن بفضل الرجل على المرأة بأنه أرفع منها درجة ولكن يجب علينا أن نُحدِّد شكل هذه القوامة نظرًا لما هو متعارف عليه ، لدى عوام الناس أن القوامة معناها قيام الرجل بضرب زوجته وعليه أهانتها وحبسها وقذفها بأقبح الكلمات وأن دَعي الامر قذفها في الشارع تُهيم على وجهها دون ادني مستوى من الأدب والأخلاق الاءنسانية فهل يعني هذا المستوى من الانسانية ،يمكن دَرْجُة تحت بند التأديب أم يُعد نشوزاً أخلاقياً من الرجل قبل أن يكون جهلاً من المرأة .!!
      الاسئلة المطروحة هي كالتالي :
      *ما هي العظة التي يمكن أن يسندها الرجل إلى المرأة التي هي بضعُُ من حقيقته الإنسانية .!!
      *هل من حق الرجل أن يتسلّط على المرأة كأنْ يحكمها كيف يشاء ؟ ومتى تشاء ..؟ وهل هيى ورقة يلعب بها في مهب الريح .ّ؟
      · هل من التقاليد والأعراف الاجتماعية الإنسانية تجعل من المرأة نشازاً أو إمّعةً في يد الرجل .!! ام هي مخلوق لها ماعليها من حقوق وواجبات .. وعلى الرجل المحافظة على كرامتها ، كما دعى عليها القرآن والسنّه المحمدية عليه افضل الصلاة والتسليم؟؟
      · هل المرأة مُكَملاً لحياة الرجل ، وأن لا غني لأحدهما عن الآخر . وكيف ..؟؟
      ملاحظة :
      أرجو المشاركة كل برأيه مع دعم الأدلة المستوحاة سواء من الحياة أو السنة أو القرآن .!!
      كذلك ارجوا من الاجتماعيون والنفسانيون ، والفقها والمتعلمون توضيح غايتنا هذه ، ونحن منتظرون منكم احلى الكلام والاختلاف ايضاً ...!!!