آلية عمل الفايروسات

    • آلية عمل الفايروسات



      للفيروس أربعة آليات أثناء انتشاره في الكمبيوتر الضحية

      1- آلية التناسخ Replication

      وهو الجزء الذي يسمح للفيروس أن ينسخ نفسه وبدونه لا يمكن للبرنامج أن يكرر ذاته وبالتالي فهو ليس فيروسا . .

      2- آلية التخفي The Protection Mechanism
      وهو الجزء الذي يخفى الفيروس عن الاكتشاف ويمكن أن يتضمن تشفير
      الفيروس لمنع البرامج الماسحة التي تبحث عن نموذج الفيروس من اكتشافه

      3- آلية التنشيط Activate

      وهو الجزء الذي يسمح للفيروس بالانتشار قبل أن يعرف وجوده كاستخدام توقيت الساعة
      كما في فيروس MICHELANGELO الذي ينشط في السادس من آذار من كل عام وهنالك فيروسات تنتظر حتى تنفذ برنامج ما عددا معين من المرات كما في فيروس ICELAND ،و كما في فيروس TAIWAN الذي يسبب تهيئة القرص الصلب بعد (90)اقلاع للكمبيوتر ،وفيروس MANCHU الذي ينشط عند الضغط على مفتاحCTRL+ALT+DEL

      تعمل الفيروسات بطرق مختلفة، وسنعرض فيما يلي للطريقة العامة التي تنتهجها كافة الفيروسات. في البداية يظهر الفيروس على جهازك، ويكون قد دخل إليه مختبئاً في ملف برنامج ملوث (مثل ملفات COM أو EXE أو قطاع الإقلاع). وكانت الفيروسات في الماضي تنتشر بشكل أساسي عن طريق توزيع أقراص مرنة ملوثة. أما اليوم، فمعظمها يأتي مع البرامج المنقولة عبر الشبكات (ومن بينها إنترنت)، كجزء من برنامج تركيب نسخة تجريبية من تطبيق معين، أو ماكرو لأحد التطبيقات الشهيرة، أو كملف مرفق (attachment) برسالة بريد إلكتروني.
      ويجدر التنويه إلى أن رسالة البريد الإلكتروني نفسها لا يمكن أن تكون فيروساً، فالفيروس برنامج، ويجب تشغيله لكي يصبح نشطاً. إذاً الفيروس المرفق برسالة بريد إلكتروني، لا حول له ولا قوة، إلى أن تشغّله. ويتم تشغيل فيروسات المرفقات عادة، بالنقر عليها نقرة مزدوجة بالماوس. ويمكنك حماية جهازك من هذه الفيروسات، بالامتناع عن تشغيل أي ملف مرفق برسالة بريد إلكتروني، إذا كان امتداده COM أو EXE، أو إذا كان أحد ملفات بيانات التطبيقات التي تدعم الماكرو، مثل برامج أوفيس، إلى ما بعد فحصه والتأكد من خلوه من الفيروسات. أما ملفات الرسوميات والصوت ، وأنواع ملفات البيانات الأخرى القادمة كمرفقات، فهي آمنة، ولا يمكن للفيروس أن ينشط من خلالها، ولذلك فهو لا يهاجمها .

      إذاً يبدأ الفيروس دورة حياته على الجهاز بشكل مشابه لبرنامج حصان طروادة، فهو يختبئ في ثنايا برنامج أو ملف آخر، وينشط معه. في الملفات التنفيذية الملوثة، يكون الفيروس قد أضاف شيفرته إلى البرنامج الأصلي، وعدل تعليماته بحيث ينتقل التنفيذ إلى شيفرة الفيروس. وعند تشغيل الملف التنفيذي المصاب، يقفز البرنامج عادة إلى تعليمات الفيروس، فينفذها، ثم يعود ثانية لتنفيذ تعليمات البرنامج الأصلي. وعند هذه النقطة يكون الفيروس نشطاً، وجهازك أصبح ملوثاً ،وقد ينفذ الفيروس مهمته فور تنشيطه ويطلق عليه فيروس العمل المباشر direct-action) ) أو يقبع منتظراً في الذاكرة، باستخدام وظيفة " الإنهاء والبقاء في الذاكرة" terminate and stay resident, TSR)، التي تؤمنها نظم التشغيل عادة.

      وتنتمي غالبية الفيروسات لهذه الفئة، ويطلق عليها الفيروسات "المقيمة". ونظراً للإمكانيات الكبيرة المتاحة للبرامج المقيمة في الذاكرة، بدءاً من تشغيل التطبيقات والنسخ الاحتياطي للملفات إلى مراقبة ضغطات لوحة المفاتيح ونقرات الماوس (والكثير من الأعمال الأخرى)، فيمكن برمجة الفيروس المقيم، لتنفيذ أي عمل يمكن أن يقوم به نظام التشغيل، تقريباً . يمكن تشغيل الفيروس المقيم كقنبلة، فيبدأ مهمته على جهازك عند حدث معين. ومن الأمور التي تستطيع الفيروسات المقيمة عملها، مسح (scan) قرصك الصلب وأقراص الشبكة بحثاً عن الملفات التنفيذية، ثم نسخ نفسها إلى هذه الملفات وتلويثها.