الحب والجمــــــــــال

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • الحب والجمــــــــــال

      أقوى وأرقى ما توصل إليه الإنسان في محاولته
      الصعود إلى ذرى السعادة في دنيانا.. العشق.. والحب بلا جدال..
      فإذا كان العاشق شاعراً أو رساماً أو فناناً ..
      أطلق أمامنا نوافير الدهشة والجمال حين يصف معشوقه بشكل جميل..
      حتى الإنسان العادي إذا عشق سما.. ورقى.. وكاد يصبح شاعراً لشدة الوجد..
      فكلاهما جميل.. الشعر.. والحب..
      والجميل يميل إلى الجميل..
      هذا المنطق يجزم بأن وجه الحبيب يزيدك حسنا إذا ما زدته نظرا..
      وكل عاشق يرى في وجه محبوبه الجمال التام.. وزيادة أيضا!..
      الوجوه الصبوحة الجميلة ليست قليلة في الحياة..
      ولكن الوجه الذي يزيدك حسنا إذا مازدته نظراً قليل الوجود..
      وهو إبداعُ الخالق الأعلى عز وجل..
      في العادة كلما أمعنت في الوجه الجميل نظرا
      بدا لك بعض العيوب الصغيرة أو المخفية هنا وهناك
      فالعين جميلة والبشرة جميلة والفم والأنف ...
      ولكن الملاحة ـ وهي سرلا يبوح بسره ـ لا تتوفر على مايرام
      رغم الفخامة والجمال ...!!
      وترى وجوهاً كثيرة مملوحة جذابة ولكنها تخلو من الجمال في بعض أجزائها
      فالوجه على بعضه فاتن مملوح ..
      ولكنك حين تأخذه أجزاء تجد أن الأنف مثلاً يفتقد الجمال
      أو الفم أو البشرة.. ولكنه على بعضه مليح ..
      ولكن
      بعض الوجوه النادرة تتحداك..
      كتلك الوجوه الجميله والتي تجمع بين "الملاحة" و"الجمال"
      ذلك الوجه الذي يزيدك جمالاً إذا مازدته نظراً
      بل وتحس كلما نظرت ليه كأنما تحس بطعم الحلا في فمك..
      تتحداك فعلاً أن ترى فيها عيبا..
      أي عيب ولو كان صغيرا.. وسوف تكون سعيداً كل السعادة بهذا التحدي الجميل..
      وسوف تصرخ دهشة وابتهاجاً حيث لا ترى في ذلك الوجه الجميل أي عيب خفي أو صغير
      وسوف تلمع عيناك بالاعجاب والانبهار حين ترى كمال الجمال الممكن!..
      سوف تذهل وتسبح الخالق.. ولكنك وقتها سوف ستعشق ..!!؟
      سوف تقع في عشق ذلك الوجه الجميل..
      والعشق هو أجمل وقعة ..!
      فالجمال عادةً يبهر الناظر من بعيد
      ولكنه حين يقترب من الوجه الجميل يحتاج إلى الملاحة
      لكي تنير في ذلك الوجه الجميل وتأسر القلب والعين وتومض بالفتنة والجاذبية..
      الجمال من بعيد والملاحة من قريب.. باختصار.
      وحين
      تخفق قلوبنا بالحُبّ تندفع نوافير العواطف والأحلام..
      وحين نحب نصبح شعراء.. وحين نحب تتغير الأرضُ.. وما عليها..
      الحب جمال .. بل لعله ذروة الجمال ..
      والحب غالٍ في ذاته.. وبذاته.. كــالجمال نفسه..
      وغالٍ أيضاً لأنه وعد مفتوح بالسعادة.. وشيك على بياض بالإثارة والإحساس بجمال الحياة..
      والحب مدهش حـقــاً لأنه يغيرنا تماماً..
      يقلب أعماقنا.. ويرقى بأذواقنا..
      يهتف .. وداعاً للتفاهة.. وداعاً للسطحية.. وداعاً للملل..
      يعيدنا أطفالاً أبرياء.. نلثغ .. تلمع أعيننا.. نركض.. نضحك.. نبكي.. نلامس الحياة وهي طازجة..
      والحبُ يطلق أمام أعيننا نوافير ملونة من العواطف والمشاعر
      والأحلام والقصــائد .. والاحاسيس المدهشة والمبهجه
      وهي أرقى ما يُشاهِدُ إنسان
      كيف لا . . .
      وهو يريك التي تحبها أحلى نســاء الدنيا على الإطلاق !!؟
      كيف لا وهو يصنعها لك من جديد بيديه الساحرتين
      فإذا فيها من الفتنة والروعة كلّ ما تريد بل وفوق وتريد؟..
      كيف لا
      وهو يطلق في سمائك ـ حين تحب ـ مِثَالَ الجمال الذي تهفو إليه
      متجسداً في كل شيء .. خطراته.. نظراته.. حركاته وسكناته.. حين يُقبِل وحين يدبر..
      حيث يقف وحيث يجلس..
      فإذا عيناك لا ترى غيره..
      وإذا بك ترى بجبيبك ما لم يراه غيرك
      وترى فيه ما يغنيك عن بقية البشر وعن كل شيء في الدنيا..
      وإذا بك مُعَلَّقٌ بالحبيب ترى الجمال في كل شيء فيه..
      وجهه وجسمه.. لبسه وشكله.. بيته وأهله.. اسمه ورسمه.. ضحكاته وبسماته.. خجله وجرأته.. نظراته وإغضائه..
      إن الحب هنا يقدم لنا الجمال المركز المُوَحَّد
      فللحب أوصاف بعدد المحبين..
      وللحبيب صور أخاذة تختلف بعدد العاشقين..
      وكل محب يقول لحبيبه: "انت الحب"!
      وكفى بهذا روعةً ولوعةً وإحساساً فريداً
      ان يقول كل محب لحبيبه: "انت الحب"!
      فإذا استحال تعريف الحب..
      وهو فعلاً مستحيل.. لأن الحب من أسرار الروح.. والروح من أمر ربي
      فيكفينا إمتاعاً أن نشاهد بعض تلك النوافير الرائعة
      على الطبيعة 00

      * * *
    • مرحبا...

      أخي سماوي... لدي تعليق بسيط... هل تسمح لي ؟؟!!

      شكرا لك...




      ربما ماقلته صحيحا بان الحب والجمال متلازمان وكل منهما يكمل الآخر...

      ولكني أعتقد أن جمال الوجه وملاحته ..حسب تحليلك...
      لا تعني أن تجد الحب... فياما هناك ناس كثر رزقهم الله الجمال والملاحة ولكنهم حرموا الحب بل كان جمالهم نقمة عليهم لأن الجميع ينسى آدميت هذا الانسان ولا يرون فيه سوى أنه الدمية الجميلة التي ربما لم تخلق الا للإستمتاع بالنظر اليها....


      لذا فأنا أعتقد ...
      أن أرقى صنوف ودرجات الحب هو الذي يكون نابعا من القلب ولا يكون بسبب جمال الناظر والمنظور اليه...
      المهم أن تشعر بجمال القلب الذي تتعامل معه وبسموه ورقيه ... فالقلوب درجات ..


      تحياتي