نواب بريطانيون : إسرائيل ترتكب جرائم حرب

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • نواب بريطانيون : إسرائيل ترتكب جرائم حرب

      بعد زيارة تفقدية لفلسطين المحتلة قدم برلمانيون بريطانيون تقريرًا وصفوا فيه الإجراءات التي تتخذها إسرائيل في الضفة الغربية وقطاع غزة بـأنها "جرائم حرب" ، وأكدوا علي أن الكارثة واليأس والمزيد من العمليات الاستشهادية هي النتيجة الحتمية لسياسات إسرائيل الأمنية التعسفية والخارقة للقانون الدولي.
      وقالوا أيضا: إن العزلة الجسدية والسياسية التي يخضع لها الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات، الذي لا يستطيع مغادرة مدينة رام الله بسبب الحصار الإسرائيلي المفروض علي كل قرية ومدينة فلسطينية علي حدة، تعني أنه من السخيف وغير معقول أن تتوقع الولايات المتحدة وإسرائيل من عرفات أن يتحمل مسؤولية العمليات التي ينفذها الفلسطينيون داخل إسرائيل وأن يحاول إيقافها.

      لكنهم رغم وصفهم معنويات الرئيس الفلسطيني بالجيدة، الا أنهم انتقدوا فقدانه الأمل كليا بأن تأتي الإدارة الأمريكية الحالية بحل قابل للتطبيق للأزمة الحالية.
      وكان وفد يضم برلمانيين بريطانيين منهم ريتشارد بيردن وكريسبيان بلانت وباتريك ميرسير وجيريمي كوربين وجون أوستي وكريستين راسيل قد قام بزيارة لتقصي الحقائق في الضفة الغربي وقطاع غزة في منتصف شهر آيار (مايو) الماضي، وقاموا بزيارة المخيمات والمدن والقري الفلسطينية لفحص آثار عمليات الاجتياح الإسرائيلي المتواصلة علي حياة الفلسطينيين.
      ووصف كريسبين بلانت البرلماني عن حزب المحافظين المنظر الذي شاهدوه عندما زاروا مقر الرئيس الفلسطيني في رام الله، الذي دمرته السلطات الإسرائيلية تقريبًا بالكامل علي مدي الأشهر الأخيرة، بـ "المروع" .
      وقال: إنهم دهشوا لرؤيتهم مقرًا رئاسيًّا مدمرًا بشكل شبه كامل، ومحاطا بالأنقاض وعشرات السيارات المدمرة.
      وتابع: بدا لنا أن معنويات الرئيس عرفات كانت جيدة، لكنه من السخيف وغير المعقول أن يتوقع أحد منه أن يتحمل المسؤولية في ظل هذه الأوضاع. هناك شعور بالإحباط وعدم جدوى المحاولة باتخاذ أي خطوة نحو الأمام .

      ووصف بلانت سياسة إسرائيل باغتيال الفلسطينيين بـ "جرائم حرب" وخرق لمعاهدة جنيف . وقال: إنه ألقى نظرة علي لائحة طويلة تضم أسماء مئات الناشطين الفلسطينيين الذين استهدفتهم إسرائيل واغتالتهم. وقال: إن ادعاءات إسرائيل بأنها تغتال فقط الذين يحضرون للقيام بعمليات ضد إسرائيليين هي ادعاءات وهمية.

      وتحدث بلانت بالتفصيل عما وصفه بـ "حالة الإحباط" التي وصلت إلي أقصي الدرجات في المناطق الفلسطينية بسبب قيام إسرائيل بخنق الفلسطينيين جغرافيا واقتصاديا، وتعذيبهم وقتلهم بالنيران، وقتلهم عبر منعهم من تلقي العلاج وعدم السماح بوصول الأدوية والأغذية إليهم، وهدم منازلهم وممتلكاتهم، وسلب أراضيهم ومصدر رزقهم ، ومنعهم من ممارسة أبسط حقوقهم الإنسانية مثل: التنقل بحرية والوصول الي المدراس والعيش بأمان وإرغامهم علي العيش في ظل نسب فقر وبطالة أصبحت تصل من 60 إلي 70 بالمئة.

      وقال: إن سياسات الكيان الصهيوني ستعود عليها بالكارثة؛ لأن حالة الإحباط واليأس الشديدة هذه ستؤدي إلي تنفيذ المزيد من العمليات ضد الكيان الصهيوني .
      وقال: هذه الممارسات التي تنفذ بطريقة منهجية وطويلة المدى ستؤدي بالتأكيد إلى حدوث كارثة تلو الأخرى، وإلي هدم جميع ما تم تحقيقه خلال العملية السلمية .

      ووصف البرلماني ريتشارد بيردن عن حزب العمال سياسات إسرائيل بأنها تهدف إلى تدمير البنية التحتية الفلسطينية بشكل كامل وشامل وبربري ، وطالب البرلمانيون الدول الأوروبية بالضغط من أجل إعلان الدولة الفلسطينية، وطالبوا المستمعين بمقاطعة إسرائيل ثقافيا واقتصاديا، والتبرع بالأموال للجمعيات العاملة في المناطق الفلسطينية.

      (الشبكة الإسلامية) لندن ـ حافظ الكرمي