مقارنة بين المرأة في المجمع الغربي والمرأة في المجتمع الإسلامي

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • مقارنة بين المرأة في المجمع الغربي والمرأة في المجتمع الإسلامي


      عنـــــــدهم

      لاهثة .. مضطربة .. تسير بخطوات واسعة .. تركض بالشوارع .. تتزاحم .. خوفاً أن يفوتها القطار


      وعندنـــــــا

      تعيش معززة في أسرة كريمة .. يوفر رب الأسرة الحياة الكريمة لها سواء كانت أمه أو زوجته أو ابنته

      عنـــــــدهم

      تعمل بكل مكان وبما لا يتناسب مع طبيعتهن تعمل بالمناجم ، شق الطرق ، تنظيف الشوارع ، تقديم الخمور بالحانات وراقصات بالملاهي الليلية

      وعندنـــــــا

      تنعم بحرية الفكر ، تربية الأبناء وهم أجيال المستقبل وأن اضطرت للعمل تعمل مدرسة تدرس فلذات أكبادنا وتطبب المريضات من نسائنا بما يناسب طبيعتها بالعزة والكرامة متربعة على عرش الأمومة والانتساب للأسرة الكريمة

      عنـــــــدهم

      تعرض بأسواق مختلفة كسوق الدعايات ، أو عروض الأزياء أو مسابقات ملكات الجمال

      استعرضوها ، استخدموها كبضاعة رخيصة الثمن

      وعندنـــــــا

      لا زالت مثل هذه الأسواق في مهدها ، ندعو الله لها بالصلاح وإنارة بصيرتهن بالحق والصلاح

      --------------------------------------------------------------------------------

      الفرق بيننا وبينهم كبير

      ولكــــن


      هل سيبقى هذا الفرق صامداً بالسنوات القادمة:confused:

      اللهم أعز الإسلام والمسلمين........امين
    • أبو نمر للأسف ـ وإن كان ما ذكرته حقيقة ـ إلا أن كثيرا من فتيات الإسلام لم يعترفن بذلك ، وحسبن أن الإسلام ظلمهن ، ولم يعطهن حريتهن ...
      فصرن يقلدن الغربيات ، ونبذن تعاليم الإسلام ، ووقعن في براثن الفساد والضياع والعياذ بالله

      ( وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْأِسْلامِ دِيناً فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ) (آل عمران:85)

      وعمر الفاروق يقول : ( نحن قوم أعزنا الله بالإسلام فإن ابتغينا العزة في غيره أذلنا الله )