فيض المشاعر .

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • فيض المشاعر .

      قالت صديقتي عبر الساحة المخصصة للرسائل الخاصة.
      يا من كنت همساً رقيقاً عذباً،
      يا من عرفته كاتباً، شاعراً دافئاً،
      من هي معشوقة همس الشعر .
      من هي معشوقة الكلام العذب.
      قل هل أنتِ عليل.!
      هل تحتاج لدفء المشاعر.
      أم أنك متنظر..
      وقفت قليلاً ، أتأمل لغة الأحرف ، وتعابير الصياغة ، تركتْ في نفسي عشق تطرب له النفس ، ومسحت عني كل الدموع والآهات ، وملأت روحي ابتسامات المحبة وألفة الحنان . وعدت مشرقاً انتظر مساوماتها ، أحملق في مساحات الفراغات المخصصة للرسائل الخاصة ، أبحلق في إنشائيات وجماليات تعابير الكالمات . فقلت منتشياً ، بوحي العبارات :
      إليك يا من سكن قلبي ،
      إليك يا من همس في أذني ،
      فأنت صيحات الأمل ..
      أنتِ الوجد أنتِ جزء من ذاك الطرب.
      أنتِ فيض من مشاعر
      أنتِ عُمر الكلام ،
      أنتِ سيدة الرؤى،
      أنتِ فلسفة المكان،
      كُل الأمكنة مُلك حنانك ،
      كل الساحات من فيض ،
      مشاعرك.
      وأنا لست إلا كلمة بين اصابعك
      إن شئت أو قفيها ، وأن أبيت فارفضيها.
      لا تقولي قدري ..
      أو ظلمات من أحلام..
      فأنا كل ليلة أتسامر
      مع ما ينفع حياة الدفء ..
      لو حدي جالس ..
      وعمري يطوف بي ..
      مساحات من الوقت ..
      ليس لي يدفيها ولا حيلة
      وأنتِ قدر الحياة ،
      وفيض من حنان ..
      ويبقى القلب مصدر ..
      كل فيض ومشاعر أوحنان..
      قالت واسنانها الرُّمانية بازعة أشرعتها كأنها لأول مرة تبحر عباب بحر فيض المشاعر ..
      يا ترى من أنت.؟
      لماذا هذا الانكسار ؟
      لماذا البكاء .؟
      ألم تسمع عن البسمة أنها صدقة .
      لماذا لم تتصدق على نفسك.؟
      لماذ لا تتوقع غيابي أو رحيلي ؟!
      ..............
      فاطعتها وأنا في ضيق شديد ، مفمعم بالبكاء ، وسيلان ماء أنفنى يُزاحم فمي الرطب بالدموع .
      كان ذلك مَدٌا كبهيم الليل،
      أشعرني بغيابك ..
      وفي دجي ليله ..
      أصرخ بحينن قُربك ..
      ودموعي كأنفاس أحلامك ..
      يا من ظنت أن أسمي كفاكِ
      دعيني أسأل الأيام .. فعساني بها أنسالكِ.
      فربّ سوالٌ، ينال مني
      أكثر من سكون اليوم الذي فيه أنهاك ِ.
      نظرت إلى فيض مشاعري ، توجست خيفة من نطق العبارات ، ارتعدتْ مفاصلي ، أهتزّ جسدي .. دقّ قلبي ، وجفّ حلقي ..وارتجفتْ أهداب عيني ..فِقْتُ من غيبوتي ، فلم أجد غير أمي وأخي إلى جانبي وسرير خُصص لاء قامتي عليه..!!
      2/8/2002
    • [TABLE='width:70%;'][CELL='filter: shadow(color=sandybrown,direction=135);']
      سيدي .. mrahib50
      هكذا اعتدنا على اروع الكلمات ..وانقي الوصف .. ابدعت سيدي في الحوار الرائع .. كلماتك جميله .. عزفتها في اروع الالحان .. وشكرا لتلك الانامل التي لم تبخل في نقش حروفها الذهبيه .. لنا .. اشكرك سيدي ..واتمنى لك التوفيق والاستمرار
      [/CELL][/TABLE]