انا وحجابي

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • انا وحجابي

      خرج نساء الانصار وكأن على رؤوسهن الغربان من السكينه وعليهن اكسيه سود يلبسنها, بعد ان مرطن ثوبهن المعلق وتحجبن به " اقفلت الخزانه بسرعه وعدت الى سريري , نظرت الى سجاده الصلاه, وكان وقت صلاه المغرب صليت وغفوت غفوه بعدها فسمعت زعاقا " اتريدن ان تكوني كنساء الغرب جعلتيهم موديلا , من يحجبك من النار سوى طاعه امر الله ام تريدين ان تكوني وقودا للنار. صحوت من نومي خائفه متردده, وفتحت خزانتي مره اخرى فنظرت الى الحجاب المعلق بين ملابسي, اكرميني, اكرميني بعد ان اهنت , ان كان قلبك مؤمن فاكرميني كما اكرمني نساء المسلمين .
      عدت فاقفلت خزانتي مره اخرى واقفلت باب غرفتي لاسمع تنهدات نفسي والظلام يلفني.
      اتريدين ان يطمان قلبك وتذوقي طعما لايمانك اتخذي الحجاب رفيقا ..........
      ودموعي تنهمر قلت لنفسي " انني احترق الما يوما بعد يوم فلماذا لا استجيب له "
      سارتديه في نهايه هذا العام , لمست المصحف الكريم الذي اقرأه كل ليله وقالت لي نفسي "دعيك من التسويف فما يدريك ما يحصل غدا او بعد لحظه , فلعل الموت يسبقك . كيف ستقابلين الله وانت عاصيه . رافضه لفرض الله .. جففت دموعي وهممت بمغادره الظلام والخروج لتوقف عن التفكير الا ان اصوات اتت من كل جانب
      ماذا تنتظرين عاهه تجبرك على تغطيه راسك
      ماذا تنتظرين زوج يتزوجك وانت غير محجبه واي زوج سيكون .........
      ام الموت يحيط بك وانت على هذا الحال ....
      ممن تخافين من انك في بيئه غربيه ولكن الاف حولك محجبات وها هي رفيقتك ترتدي الحجاب وهي التي قالت لك "ان حجابي يبث الرعب في قلوب اعدائي "
      عدت الى الخزانه التمس طريقي في الظلام , واخرجته من الخزانه ... اكرميني يا اختاه ... اكرميني وقد مزقني بشر هم اشبه بالانعام. مزقت وصاحبتي لا تجد من ينقذها من براثن الوحوش, اكرمين فلا منقذ لي سواك. لا تسمعي قول امك ولا جدتك فانا لست للعجائز وتذكري قول الله تعالى " والقواعد من النساء اللاتي لا يرجون نكاحا فليس علييهن جناح ان يضعن ثيابهن غير متبرجات بزينه وان يستعففن خير لهم ". فلا حاجه لحجابك عندئذ .
      الا زلتي تريديت السير وراء تيارات الغرب وتريدين رمي ثانيه وتدسوني وتضمي في غيك ..... التقطيني ......
      "يا ايها النبي قل لازواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك ادنى ان يعرفن فلا يؤذين وكان الله غفورا " انا لم اكن احفظ الايه غيبا ولكنها بقيت ساعات وانا في الظلام تتردد الايه في ذهني حتى نيقنها قلبي فنطقتها بلساني .....
      فجاه انقشع الظلام ,وانيرت الغرفه ... ما بك يا اخيتي
      انني عاصيه لله احمل من الاثام كثيرا ... هل سيغفر الله لي واستمررت في ترديد الايه واعتادت عيناي النور .
      لا عليك يا اختاه ان الله غفور رحيم, رحمن وسيبدل لك السيئات بالحسنات فاسمعي قوله تعالى " الا من تاب وامن وعمل صالحا فاولئك يبدل الله سيائتهم حسنات وكان الله غفورا رحيما " .
      ما اجمل صوتك يا اختاه وهو يردد القرآن ... وما اجمل طعم التوبه والعوده الى درب الله