اغتصاب

    • اغتصبها امام اخواتها؟؟
      فهذا شان من تكون القسوة هي طريقه في الحياة


      وصلتني في البريد هذه القصه واحببت ان انقلها لكم

      عجيب أمر بعض البشر والله المستعان لقد اغتصبها امام اخوتها.

      نعم لقد اغتصبها امامهم وهم لاحول لهم ولاقوة


      نعم فبني البشر يوجد بينهم من لايستحق هذا الاسم او يقاله انه بشر

      إذاكانت الوحوش تفعل ذلك فتلك وحوش لاعقل ولا رحمة بينها

      ولكن الانسان الذي يحمل تلك الجوهرة المصونة الاوهي العقل

      فلماذا يفعل تلك الافاعيل مثل ماتفعل الوحوش في البرية

      والله انه شي يشيب له الراس

      القصة المحزنة التي تدمي القلب وتدمع لها العين

      بداية القصة

      لقد كان هناك رجل ومرأة

      وبناتهم وكانو عايشين في قرية بعيدة عن المدينة

      وكانت احوالهم ضعيفة بعض الشي اي ان الاب
      يشكو من ضيق ذات اليد

      ولكن ماذا يفعل فهو ليس عنده اي شهادة ولا يفهم في اي صنعة

      وكانو يعيشون على ايد المحسنين من اهل القرية
      وكانو يحبون قريتهم
      ولم يدورفي خلدهم يوم من الايام انهم سوف يكونون ضحية غدر الغادرين

      ففي ليلة من الليالي وبينما كان الاب متمدد جنب زوجته وا طفاله اطالته يد القدر

      وجتثته من بينهم فاصبحو الاولاد وامهم ليس لهم عائل يعولهم

      فاضاقت الارض بالام بمارحبت
      وانتشر المرض في الاولاد ومات احدهم وامه تنظر إليه
      ومات الثاني والثالث
      وبعد ذلك وهنت امهم من ماترى في اولادها لقد فقدت الزوج
      وفقدت الاولاد وكبرن البنات وليس لهم من يحميهم
      فاسرع المرض الى امهم من ماترى ومن ماتخاف

      ولكنه قدرهم الذي قدر لهم فليس هناك مناص من القدر المحتوم
      فماتت الام وبناتها ينظرون ولا حيلة لهن
      وبعد ذلك اتى إليهم رجل وقال لهم انني سوف اذهب بكم الى المدينة
      ففي المدينة مثلكن الكثير منمن كن في قرى وذهبن الى المدينة
      وهم ليس في يدهم اي حيلة حتى يجاوبنه

      الان هذا الرجل له عليهم فضل في سابق العهد وعلى والديهم قبلهم

      فاذهبو معه ولكن هذا الرجل كان يظمر في نفسه شي لهم لم يعلموه

      لقد باعهم هذا الرجل كما تباع النعاج في سوق المواشي
      وذهب بعد ماقبل الثمن وتركهم وهم في حيرة من امرهم من مافعل

      هذا الرجل الذي كانو يعتبرونه الملاذ لهم

      ولكن المصيبة الاخرى لمن باعهم لقد باعهم لبشع من يدعي البشرية رمزا
      لقد باعهم لذالك الرجل الذي ليس في قلبه مثقال ذرة من الرحمة لهم
      وصار ينظر لهم باحتقار

      وذهب بهن معه الى البيت
      تخيلوا ان هذا يحدث في القرن الواحد والعشرون

      وكانت الفتيات كلهن في مقتبل العمر فكلهن بنات وليس بنيهن ولد واحد

      وكانت اكبرهن قد بلقت سن الرشد ولكنها من هول الصدمة
      لم تنتطق بكلمة واحدة في ماحدث لهن

      وبعد ماوصلن لبيت هذا الذي يدعي انه انسان وجعل الانسانية رمز له

      استفرد بهم في احدى زوايا اليبت وقفل الابواب وقالهم بالحرف الواحد
      انكن الان ملك لي وحدي وليس معي احد في ملككن
      فماذا تقولون فلم يجيبن ولم يردن ولكن الكبيرة من البنات استعبرت
      وتسابقت دمعاتها الارض
      ولكن ذلك لم يحرك شي في قلبه من الرحمة بهم

      فلقد تقدم من احد الخزاين في البيت وهم ينظرون واخرج لهم السلاح
      وقال لهم انظرو من يتكلم منكن سوف اجابهه بهذه الخنجر
      وقفل عليهم الابواب وذهب وجلس وخذ يفكر فيهم
      وهم يعرفون انه يفكر ولكنهن لايعلمون ماذا يدور في خلده
      وبعد قليل نهض من مكانه وتخطا خطوات نحوهن وناظر اكبرهن سنا

      وقدم يده الى وجنتيها فجهشت بالبكاء
      فصرخ وقال ماهذا البكاء هل انتن تضنون انكن ناجون مني انني سيدكم الجديد

      اما تنظرون كم دفعت من المال حتى احصل عليكن
      وبعد ذلك هجم عليها واخوتها ينظرون
      واغتصبها بينهن وهي كانت تقاومه فلما حس انها لن تمكنه من نفسها
      عاجلها بخنجره فاغرسه في قلبها امامهن
      وهن في دهشة مريبة

      وبعد مافارقت الحياة جلس يبكي وسالت منه الدموع انهار وقال لقد استعجلت في امري ..

      بقي اخواني الاعزاء ان نعرف من هذا الذي يحسب نفسه على البشر
      والحكم لكم ايه الاعزاء واسمحولي على الاطالة في هذه القصة ولكنها
      واقع الحياة في هذا العصر المخيف .



      $$e
      إن الحياة مواقف وعبر ............... وياليتنا نعتبر منها بس يل ليت.......................................................................وصلني عبر الاميل وقل الا احطها علشان تقروووها وتاخذون العبره ............الله يستر علينا
      #a#a#a