جورج ويا موجود في الجزيرة الإماراتية

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • جورج ويا موجود في الجزيرة الإماراتية

      وصل الى الامارات نجم الكرة العالمية جورج ويا افضل لاعب في العالم واوروبا واحد اكثر المهاجمين موهبة في ملاعب افريقيا وفرنسا وايطاليا وانجلترا من اجل التفاوض للتوقيع لنادي الجزيرة ليكون المحترف الثاني في صفوفه الى جانب اللاعب ايمانويل.
      وفي حال التوصل الى اتفاق وتوقيع العقد سيشارك جورج ويا في صفوف الجزيرة في مباريات كأس الاتحاد بعد اسبوعين. ولاشك ان وجود ويا سيشكل اضافة كبيرة لفريق الجزيرة نظرا لخبرته الكبيرة في تنظيم الصفوف ومهاراته العالية حيث سيكون مثالا للاعبين ومحور ربط في تنسيق الهجمات واداء خط الوسط من خلال التواجد الميداني قرب لاعبي الجزيرة وسط الملعب وتنفيذ تعليمات المدرب مع اضافة لمسات خاصة اكتسبها من خبرته الطويلة وموهبته الكبيرة والتي ستكون مصدر امتاع لجماهيرنا الكروية دون شك.
      البداية خط جورج وياه بحبات العرق سطوراً في سجلات كرة القدم وحقق ما عجز عنه سابقوه بل وساهم من خلال تألقه وفنه الكروي الراقي في تغيير قاعدة كروية عمرها اربعون عاما لاختيار اللاعب الذي ينال الكرة الذهبية التي تمنحها مجلة فرانس فوتبول لافضل لاعب في اوروبا واصبح اول لاعب افريقي «الوحيد حتى الان» الذي ينال لقب افضل لاعب في العالم رسميا حسب استفتاء الاتحاد الدولي لكرة القدم.
      من الحارات الفقيرة في العاصمة الليبيرية منروفيا ادرك الصغير جورج اوبونج مانيه ويا ان مستقبلا افضل ينتظره وان عليه ان يتجه لكرة القدم هربا من اجواء التشرد والضياع.. وبعد ان تنقل بين اربعة اندية محلية صغيرة جاءته النقلة الكبرى حين طلبه نادي تونيري ياوندي الكاميروني الشهير الذي ينافس على صدارة الكاميرون وبطولة الاندية الافريقية وساهم اللاعب الشاب جورج الذي اصبح مسلما حين عرف ان الاسلام هو الطريق الى الخلاص من الامراض الاجتماعية حيث السرقة والادمان وان فيه يتحقق التوازن النفسي وتأتي الطمأنينة.. ساهم جورج في فوز تونيري ياوندي ببطولة دوري الكاميرون لعام 1988 في الموسم الاول له مع الفريق وشارك في منافسات الاندية الافريقية.
      ولم يصدق ويا الخبر الذي نقله له احد وكلاء اللاعبين الافارقة الذي يعمل في فرنسا من امكانية ضمه الى نادي موناكو وظن ان الاخير يسخر منه ليس لعدم الثقة بالنفس وبقدرته على المنافسة بل لانه تصور ان خطوة مثل هذه ستأتي بعد سنوات وليس بهذه السرعة وبعد موسم واحد من اللعب مع الاندية الكبيرة.
      وطار الشاب الذي بلغ الثانية والعشرين من عمره الى امارة موناكو حيث اجرى اختبارا للمهارات الى جانب الفحوصات الطبية وقد نال ويا موافقة مدرب موناكو حينها الفرنسي ارسين فينجر «مدرب الارسنال حاليا» وضمه فورا الى الفريق العريق الذي ارتدى قميصه عدد من اللاعبين الكبار امثال الانجليزي جلين هودل «مدرب انجلترا لاحقا» والالماني يورجن كلينسمان والفرنسي ايمانويل بوتي.
      وبعد 3 سنوات مع الفريق نال فيها بطولة كأس فرنسا في 1991 انتقل ويا نقلة اكبر حيث ضمه فريق باريس سان جيرمان فريق العاصمة الذي اسسه في العام 1970 جاك شيراك «عمدة باريس حينها» وعلى مدى 4 سنوات في باريس حقق ويا الفوز ببطولة الدوري الفرنسي في 1994 وكأس فرنسا لعامي 93 و1995 وكأس رابطة الدوري الفرنسي في 1995.
      اللعب في ميلان
      بعد الاعتزال الاجباري لقلب هجوم فريق ميلان ماركو فان باستن اواخر العام 1993 بسبب الاصابة ظنت جماهير النادي وادارته ان عليها الانتظار لسنين قبل ان تجد بديلا له غير ان مباراة جمعت بين ميلان وباريس سان جيرمان ضمن البطولات الاوروبية لموسم 94/95 جعلت الجميع يتراجع عن تشاؤمه وقرر رئيس نادي ميلان المليونير سيلفيو بيرلسكوني ان هذا اللاعب الليبيري الاسمر الذي قدم فاصلا كرويا اكروباتيا دوخ به دفاع ميلان لابد ان يلعب للفريق الايطالي في الموسم المقبل.
      وبعد مسيرة حافلة مع الدوري الفرنسي خاض فيها ويا 199 مباراة وسجل 79 هدفا لفريقي موناكو وباريس سان جيرمان وحقق بطولات محلية لكلا الناديين جاءت النقلة الحلم لجورج ويا لاسيما وان عمره كان 29 عاما وهو عمر متأخر نسبيا في عرف الاندية الكبرى التي تبحث عن كبار اللاعبين. ولم ينتظر ويا مع ميلان طويلا حتى يحقق الفوز ببطولة الدوري اذ نجح في خطف لقب الدوري في العام 1996 واضاف له لقبا اخر في العام 1999.
      عام التألق
      رغم اهداره ركلة جزاء في مشاركته الاولى مع فريق ميلان في دورة رياضية ودية جمعت 4 اندية اوروبية استعدادا لبداية الموسم 95/96 الا ان مهارات وحيوية جورج ويا كانت واضحة للعيان ثم اندمج سريعا في صفوف فريق ميلان وبات محورا هاما في اداء الفريق حيث كان يجيد اللعب في مركز قلب الهجوم وكذلك اللعب خلف المهاجمين وبسبب لياقته العالية وتنقله في ارجاء الملعب وكذلك قوته البدنية وسرعة انطلاقته بالكرة صعب كثيرا على المدافعين مراقبته والحد من خطورته كما تميزت اهدافه بطابع خاص سمي بطريقة جورج ويا في التسجيل وهو مختصر لكلمات كثيرة تعني الشجاعة في الاقتحام والسرعة في الانطلاق وقوة التسديد بالرأس والقدمين ولم ينته العام 1995 الا وجمع جورج المجد من اطرافه حيث تم تتويجه بثلاثية غير مسبوقة ولا ملحوقة حين نال لقب افضل لاعب في اوروبا وهو الاول الذي يمنح للاعب لا يحمل جنسية احدى الدول الاوروبية منذ نظمت مجلة فرانس فوتبول الاستفتاء في العام 1956 كما نال لقب افضل لاعب في العالم وهو اول افريقي ينال هذا الشرف ونال ايضا لقب افضل لاعب في افريقيا ليضاف الى الكرتين الذهبيتين اللتين حققهما كأفضل لاعب في افريقيا عامي 1989 و1994.
      الاسم: جورج اوبونج مانيه ويا
      مواليد: 1 اكتوبر 1966 في العاصمة الليبيرية منروفيا
      الطول: 184 متر
      الوزن: 82 كلجم
      الاندية التي مثلها: يونج سرفايفال، يوتجرانيج كومباني، مابتي بارول، انفيزابل ايلفن «في ليبيريا»، تونيري ياوندي «الكاميرون»، موناكو، باريس سان جيرمان «فرنسا»، ميلان «ايطاليا»، تشيلسي، مانشستر سيتي «انجلترا» ومرسيليا «فرنسا».
      الالقاب: بطولة دوري الكاميرون في 1988 «مع تونيري ياوندي»، كأس فرنسا 1991 «مع موناكو» و1993 و1995 «مع باريس سان جيرمان»، كأس رابطة الدوري الفرنسي في 1995 مع «باريس سان جيرمان»، بطولة الدوري الفرنسي في 1994 «مع باريس سان جيرمان»، بطولة الدوري الايطالي 1996 و1999 «مع ميلان» وكأس انجلترا 2000 «مع تشيلسي».
      الالقاب الشخصية: الكرة الذهبية لافضل لاعب في افريقيا حسب استفتاء مجلة فرانس فوتبول في 1989 و1994.
      افضل لاعب في افريقيا والعالم لعام 1995 حسب استفتاء الاتحاد الدولي لكرة القدم وافضل لاعب في اوروبا 1995 حسب استفتاء مجلة فرانس فوتبول