شاب سعودي يحرم من طفله وزوجته البحرينية

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • شاب سعودي يحرم من طفله وزوجته البحرينية

      شاب سعودي يحرم من طفله وزوجته البحرينية

      يعيش شاب سعودي في الثلاثينيات من عمره منذ أكثر من أربع سنوات حياة مأساوية بكل أبعادها، ومازالت مأساته مستمرة،وبدأت متاهة الشاب" ر، ع" عندما تعرف أثناء رحلة سياحية في دولة البحرين على فتاة بحرينية عاش معها قصة حب " على حد قوله" وعلى الرغم من رفض أهل الطرفين لعملية الزواج " بسبب الاختلاف المذهبي" تم زواجهما في 24 نوفمبر 1998 م وكان الشاب في تلك الأثناء ميسور الحال على الرغم من أنه ليس موظفا حيث نال نصيبه من إرث أحد الأقارب، وانتقلا بعد الزواج للعيش في السعودية "محافظة القيصومة"، وقام بإسكان زوجته في منزل العائلة وبعد فترة قاما بزيارة والدة زوجته وأسرتها في البحرين وطلبت والدة زوجته منهما السكن معها خصوصا أنها وحدها وبالبحث عن عمل في البحرين، رضخ الشاب لتوسلات زوجته ووالدتها بالبقاء في البحرين مع انعدام فرصة العمل التي يمكن أن يعيش منها" في ظل البطالة المتفشية بين البحرينيين أنفسهم " وتغيرت ظروف العيش وبدا حاله يسوء إلى أن باع "سيارته" آخر ما يملك، في هذه الأثناء بدأ الشاب البحث عن سبيل للقمة! العيش فقام باستئجار سيارة من شركة بحرينية لتأجير السيارات وممارسة نقل الركاب خصوصا السعوديين إلى النقطة الحدودية بين السعودية والبحرين على جسر الملك فهد وكان العائد المادي بالكاد يعيشه هو وزوجته، وبعد تسعة أشهر من الزواج ذهب الشاب إلى المنطقة الشرقية في السعودية للبحث عن عمل فلم يجد أمامه سوى وظيفة "حارس أمن في شركة السلامة" في الخبر وكان المرتب بسيطا " 1200 ريال" خصوصا أنه يتنقل يوميا بين البحرين والخبر عن طريق المواصلات ولم يستمر في العمل سوى شهر، ورجع للاستقرار في البحرين بعد أن "رزق بولد" في 10 / 11 / 1999 م، وزاد حاله سوءًا خصوصا بعد أن التقى بشباب سعوديين عن طريق أحد أقارب زوجته، وقال "إنه فرح بمعرفته لهؤلاء الشباب متأملاً أن يساعدوه للخروج من مأزقه" ببعض المال لتسديد مخالفات مرورية أعاقت استلامه سيارة قام بشرائها من أحد معارض المنطقة الشرقية في السعودية" ليعمل في نقل الركاب، هؤلاء الشباب استغلوا حاجته، حسب قوله، وطلبوا منه إيصال علبة مغلفة" تبين فيما بعد أنها تحتوي على مواد مخدرة" إلى أحد الأشخاص كان ينتظر في أحد المقاهي، لم يتردد الشاب في خدمة شباب بلده الذين وعدوه! بمساعدته في الظرف الصعب الذي يمر به، وفي لحظة تسليمه وقع الشاب في فخ سلطة مكافحة المخدرات البحرينية، وعرف الشاب "متأخراً" إنه وقع بسذاجته في شباك مروجي المخدرات، وأودع السجن بعد أن وضعت مكافحة المخدرات فخا من خلاله للقبض على المروجين الذين أرسلوه، تم القبض عليهم، وتمت محاكمته وعوقب بالسجن ودفع غرامة مالية وإبعاده من البحرين ووضعه على القائمة السوداء لمنعه من الدخول مجددا،على إثر تلك الحادثة رفعت الزوجة وأسرتها دعوى للطلاق من زوجها الذي مازال في السجن، في ظل هذا الوضع جاء أحد إخوة الشاب من السعودية للبحث عن أخيه بعد أن انقطعت أخباره لفترة طويلة، وقام بدفع الغرامة المادية وإخراجه من السجن وبعد خروجه استطاع الشاب إقناع زوجته بالعدول عن دعواها واستطاع على الرغم من الخلافات التي نشبت مع أسرة زوجته الخروج بزوجته وطفله مع أخيه من البحرين، وبعد وصولهم إلى المنطقة الشرقية قام باستئجار شقة وعجز عن إيجاد مصدر للدخل ماعدا توصيل الركاب وأثناء قيامه بنقل ركاب بين السعودية وقطر ألقي القبض عليه في نقطة الحدود السعودية بسبب دعوى إساءة سمعة نتيجة لقضيته في البحرين وتم نقله إلى الأحساء وتم تسجيل سابقة بحقه، مما أعاق حصوله على فرصة للحصول على لقمة العيش لطفله وز! وجته وأخذ يتلقى المساعدات من فاعلي الخير والمؤسسات الخيرية، إلا أن الوضع استمر على حاله وأخذ يتنقل بين الشقق المفروشة، وفي هذه الحالة الصعبة طلبت الزوجة من زوجها الذهاب لأهلها في البحرين والبقاء عندهم إلى أن يحصل على عمل ويستطيع أن يكون له منزل يعيشون فيه، وبقت زوجته وطفله فترة في البحرين ثم عادا إليه، في السعودية، بعد تأكيده لهم أن حاله تحسن وبعد عودتهم في عيد الأضحى الماضي تمسك بجواز سفر ابنه مقسما ألا يتركه يذهب بعيدا عن أنظاره خارج بلده مهما كان الثمن، وبعد شهرين تقريبا من توسلات الزوجة وبكائها سلمها جواز ابنه وقام أخيراً أحد إخوة زوجته بزيارتهم وتمكن هو وأخته من التأثير عليه ليسمح بذهاب ابنه وزوجته إلى البحرين للزيارة ثم العودة وبعد عدة أيام اكتشف أنهم خدعوه، خصوصا حينما منع من الاتصال بزوجته وطفله على الرغم من الاتصالات الكثيرة التي يجريها يوميا إلا أنه فقد الاتصال نهائيا حتى بأهل زوجته، هذا الشاب الذي تعرض لظروف مأساوية ناشد القيادة السعودية وعلى رأسها خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز وسمو ولي عهده وسمو النائب الثاني وسمو وزير الداخلية للتدخل العاجل لإرج! اع طفله وزوجته وتأمين العيش الكريم لأسرته، كما ناشد ملك البحرين الشيخ حمد بن عيسى الخليفة بالسماح له بدخول مملكة البحرين لرؤية طفله وزوجته ومساعدته في إرجاعهم للسعودية مضيفا " أناشد أي قلب يرحم أبا لا يستطيع رؤية ابنه، قائلا "إنه ضحية للغربة والظروف القاسية".
      "الوطن" التقت الشاب في العاصمة الرياض بعد أن اتجه إليها في سبيل بحثه عمن يأخذ بيده ويفك طلاسم محنته وغادرها وهو يتيه في شوارع الرياض يحمل في سيارته العتيقة مابقي من متعلقات وألعاب طفله الذي لم يتجاوز السنتين وسبعة أشهر.






      --------------------------------------------------------------------------------
      وأخيرا رجعة الى الساحة بعد غياب طويل |a