تعال أخي واسمع جرحي

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • تعال أخي واسمع جرحي



      هل تعلم ما هو جرحي الذي أعيشه ..

      إن جرحي هو أنت ..

      وأن جرحي هو أني أحبك ..

      ذلك الحب الذي لربما لم تعشه حقيقةً ..

      وأن كنت قد سمعت عنه..

      إني أحبك في الله يا أخي ..

      إني أحبك لأنك فردٌ من أمة محمد صلى الله عليه وسلم ..

      لذلك كنت هاجسي ..وجرحي ..وهمي ..

      وكل همي أن أراك كما أراد الله ورسوله ..

      أن أراك سعيداً بالله ..بالله .. لا بتلك المحسوسات الفانية ..

      أو بدمى الغرب وأجهزتهم التي خدعتك بالسعادة

      فضللت عن طريقها الحقيقي كل ضلال ..

      أريدك سعيداً بطاعة الله..بطاعته الطاعة الحقيقية السامية التي ترفعك عن عالم السفليات إلى عالم العلويات والروحانيات الإيمانية العجيبة ..

      قليلٌ ساكنه نعم ..لكني أطمع أن أجدك غداً فيه ..

      أخي ..أريدك مشغولاً بذكره ..

      فمالي أراك عن ذكر الله مشغولاً ..

      مالي أرى الغرب قد نجحوا في شغلك ..

      وفشلنا نحن في أن نشغلك بما ينفعك لا بما يضرك ويكون وزراً عليك ..

      أراك مشغولاً ( بالإنترنت) طيلة يومك ..حتى أخشى على قلبك أن يستحيل حجراً ..فإن القلوب المشغولة عن ذكر الله بما لا ذكر فيه يخشى أن تتحجر ..

      فهل وعيت لنفسك ..وأجبت دعوتي إليك ..

      وأسعدت قلبي بك ..

      أريدك صالحاً..أريدك تقياً ..أريدك شيخاً ..

      أرجوك اسمعني .. واجبني ..

      هل تقوم الليل ..

      هل تحفظ القرآن دوماً ..

      هل تترنم به ..

      مالي أرى شفتاك تترنم بالنشيد كثيراً بينما

      لاأراك إلا نادراً تردد آية أعجبتك ..

      لماذا لا يكون للقرآن إلا القليل القليل من وقتك ؟؟..

      أنا لا أمنعك من المتعة والحياة .. لا

      لكني أريدك أن تلبي نداء دينك .. تلبية قوية ..

      أريدك أن تتذكر آخرتك ..وأمتك .. ودينك ..

      أخرتك .. تحتاج منك أن تعطيها وقتك ..

      أمتك .. بحاجة إلى صلاحك .. ولتنقذ إخوانك ..

      أما تبصرُ الغرقى .. إنهم ينتظرون يدك .. فأين يدك ..

      دينك ..بحاجة لمن يرفع عنه الظلم ..

      الكل محتاج إليك ..

      وأنت مشغولٌ عنا ..

      أتسائل بدموعي ..

      لماذا أخذ منا الغرب كل شيء ..

      لماذا سلبونا أجمل لحظات حياتنا ..

      وهو أن أراك قائماً في ظلمة الليل ..

      أن أراك حافظاً..تقياً ..تتقي الشبهات ..

      أخي .. مالي أراك قد اكترثت منها ما بالك تأخذ دينك بالشبهات ..

      لماذا توقع نفسك بالريبة ..

      أما سمعت حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( دع ما يريبك إلى ما لا يريبك ) .

      كلها شبهات .. لماذا يهن علينا إسلامنا و نقع فيها .. هل أصبحت تشك بأن الغناء حلال ..

      أي أدلة تلك التي لم تخرج لنا إلا في آخر الزمان ..

      هل سمع أصحاب رسول الله عليه الصلاة والسلام هذا الغناء ..

      هل ترنموا بالنشيد ليل نهار .. هل استحلوا شيئاً من ذلك ..

      إذاً لماذا الآن تقول لنا وتعرض أن المعازف حلال ويح قلبي أي حلال يدعو إلى الضلال ويصد عن ذكر لو لم يكن من الغناء إلا هذين الشرين لكفى ذلك ..

      رسول الله يضرب على صدر وابصه ويقول يا وابصه استفت قلبك ويعيدها عليه ويقول له بكل صدق الإثم ما حاك في صدرك وكرهت أن يطلع عليه الناس ..

      أي شيخ من مشايخنا الفضلاء قد سمعوها ..

      أنت قدوتك من ؟؟

      وأعجب ممن أفتى بجوازه ، أفلا ينظر إلى ما حدث في المجتمع من فساد بسببه ؟؟

      قال يحيى بن القطان :" لو أن رجلاً عمل بكل رخصة لكان فاسقاً "

      فكيف العمل بمحرّم ؟؟

      وقال سليمان التيمي : لو أخذت برخصة كل عالم ، أو زلة كل عالم ، اجتمع فيك الشر كله ..

      أخي..

      هاتوا كأساً واملؤه ماءً .. ثمّ ضعوا نقطة من السمّ عليه !!

      هل يجتمعان ؟؟

      كيف إذن يجتمع في قلب المؤمن .. حب الغناء وحب القرآن ؟!

      فيا قرة عين أمتكم الأمة بكاملها

      تنتظرنا .. وتعوّل علينا الكثير ..

      تنتظر مؤمنا لا يعرف الأغاني مائعات .. ولكن يصوغ من المعاني ألحاناً عذابا

      فكفانا أحبتي لهوا وانسياقاً وراء ملذاتنا !!

      أتلهو ما خلقت لمثل هذا=فشعبك في مآسيه غريقُ

      أتلهو ما خلقت لمثل هذا فشعبك في مآسيه غريقُ

      أخي..

      لنلحق بركب التائبين ..

      لندرك القافلة قبل أن تمضي ..

      لنركب معاً في سفينة النجاة ..

      لنسرع في السير .. علّنا ننجو من الهلاك ..

      ونظفر برضى الله ونعيمه الدائم

      جعلني الله وإياك ممن نزه سمعه عن اللهو ، وزكّى نفسه بالحق المبين ..

      وجمعني وإياك وجميع المسلمين .. هناك ..

      ليس على نهر الجنة فحسب حيث غناء الحور وتمايلهن ..

      بل لنسمع أعلى من هذا .. وأحلى .. كلام ربنا جل جلاله وخطابه وسلامه علينا

      هذا وبعد أخي لم تقسي قلبك ..

      لماذا تقسي قلبك لتبتعد عن الله ..

      أما سمعت أن ابعد القلوب عن الله القلب القاسي ..

      لا شيء في هذه الدنيا يعادل قسوة البعد عن الله ..

      في كل يوم تزداد فيه فتنة اقبض على يدك وتأمل حديث رسول الله ( يأتي زمان القابض على دينه كالقابض على جمره )

      نعم يا رسول الله أحرقتناالجمره لكن حلاوة الإيمان تطفئ اللهيب ..

      لكن حلاوة الإيمان تطفئ حرارة الجمرة ..

      أخي ..

      اكتبها لك الآن وأملي بالله كبير أن يصل صدق هذه الكلمات تماماً كما خرج من قلبي لقلبك ..

      فيك من الخير الكثير .. الكثير ..

      وأمل أن يزداد الرجال المؤمنون حقاً ..

      حتى نخرج من ظلمات التيه ..

      ونصبح جميعنا مؤمنين حقاً ..

      اكتب كلماتي وفي خاطري عبارة دوماً ما أرددها بأدمعي ..

      ليتهم يحاربونا بالسيف فهو أهون من حرب العقول ..

      ولإن أرى أخي ميتاً خير لي ألف مره من أن أرى أخي مخدوعاً يخدع نفسه ويتبع عدوه وهو لا يعلم ..

      فهل سأراك كما أريد ؟؟

      فأنت بعد الله من سيحمينا ويرفع شامة إسلامنا ..

      أنت اخي من سيرفع الذل عنا,,

      أتعبنا الذل أمات فينا الأمل والعزة والحياة ..

      فارفع ذل نفسك بمخالفة هواها ..

      لترفع عنا الذل ..

      فهل سأراك يا أخي كما أريد ..

      أم ستحرمني من هذه الرؤية الصالحة لك ..

      --------------------

      لا تنسوا الدعاء لأختكم كاتبة هذه الرسالة
    • في الحقيقه اعجبت بهذه الكلمات واتمنى من كل مسلم يتصفح الساحة ان يتطلع على هذا المقال الذي تقشعر لسماعه الابدان وتذكر الانسان بالله تعالى وان يراقب الله في كل حقوقه وما اعظم الانسان الذي يحب في الله ويبتعد عن حب المصلحة الذي تفشى في زماننا هذى والله ولى التوفيق $
    • كلمات بلغت أقصى حدود الابداع روعة في الابداع والمعاني

      استرساالية عذبه بين الحروف

      طاقة صدق قويه بين الكلمات

      اللة هم وفق كاتب هذة الرسالة

      سلمت يمناك

      لك من القلب أغلىتحيه
      أكتب ما اشعر به وأقول ما أنا مؤمن به انقل هموم المجتمع لتصل الي المسئولين وفي النهاية كلنا نخدم الوطن والمواطن
    • مشكوره اختي

      شكرا لك اختي الكريمه

      اين نحن للاسف من الاسلام واين الاسم منا
      صار بيننا بونا شاسع

      اكتفينا بان نقال مسلمين ولكننا جهلنا معنى الاسلام




      يا امة لولا رعاية خالقٍ..لأستطاعت الاحداثُ ان تطويها
      يا أمة الاسلام لا تتنكري... فأساس كل حضارةٍ ماضيها
      لا تتركي الاسم فهو شريعةٌ... ما خاب طول زمانه حاميها


      محبكم في الله


      المهــاجــ4ـــر

      $$9$$9$$9$$9$$9
      $$9$$9$$9
      $$9$$9
      $