الوائل دخل عالم الألوف ... باركوا له