مــاذا نعنـــي بالقـــراءة

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • مــاذا نعنـــي بالقـــراءة

      لقد عرفت القراءة بانها الجزء الحيوي والضروري للكائن البشري وهي المهارة التي يستطيع بواسطتها الانسان
      ان يستفيد من معارف وخبرات الاوائل وان يتزود بمعانيها التي يستطيع تحويلها الى معلومات جديدة كي ينقلهـــــا
      الى الاجيال اللاحقة ، ولذا فان القدرة على ان تقرأ هي مهارة ضرورية وأساسية لأكتساب المعارف والعلوم .

      ان القراءة الحقيقية تثير الدوافع والخيال وتسجع الخلق والابداع وتسمح بترجمة أفكار وأراء الاخرين كي يختار
      منها مايلائم مشاعره واحساسه وذوقة .

      ونعني بالقراءة الحقيقية أنك حين تقرأ تكون كمن يسحب خيوط المعاني من الجمل والفقرات والصفحات وتنسجها
      افكارا واراء تعكس شخصيتك الذاتية وميولك واتجاهاتك ، ويصف الكثيرون القراءة بأنها رياضة العقل وسعادته
      وهي الطريقة المثالية للكائن البشري في تكوين فكره وخياله وابداعه بأستخلاصه المعاني من خلال الرمــــــــــوز
      المكتوبـــة ، انها العامل المهم في تطوير الافراد وبناء وجودهم في جميع نواحي حياتهم الاجتماعية والثقافيــــــــة
      والعمليـــــــة .

      نحن اذا نقرأ بحثا عن الفائدة والاستمتاع من وجهات نظر الكتّاب والعلماء والادباء والمؤلفين لنثير الاهتمــــام
      الذكي الذي يخدم مجتمعنا من خلال أعمالنا اليومية ، نحن نقرأ احيانا لنعيش الواقع واحيانا أخرى لنهرب منـــه
      ونعيش واقع القصص والخيال لتخفيف بعض من همومنا ومشاكلنا .

      _________________________
    • كثيرون من القراء في هذا الزمان لايصبرون على الكتب العلمية التي تحتاج إلى الرؤية وبعد النظر ودقة الفكر؛ لأن وسائل اللهو ومشاغل العيش وأعباء الحياة تحول بينهم وبين ذلك، هذا فضلاً عن أن استيعاب العلم يحتاج إلى جو هادئ بعيد عن الضجيج والعبث واللهو، وهذا لا يتيسر ـ مع الأسف ـ في كثير من البيوت والمجتمعات، وهذا من الحضارة الحديثة التي غزتنا في بيوتنا وأسواقنا ومجالسنا فتركت فينا الأثر السيئ، وألحقت بنا وبأخلاقنا وسلوكنا الضرر البالغ !!
    • السلام عليكم.....

      أخي العاقل...
      موضوع جميل وطرح أجمل ...

      القراءة غذاء الروح .... فبالقراءة يسمو الفكر وينضج التفكير ... ولكن ليست أي قراءة

      فعلى سبيل المثال كان الصحابة رضوان الله عليهم يعتبرون القرآن الكريم هو الموجه الأول لهم في جميع شؤون حياتهم في الدنيا والآخرة فتجدهم يتدارسون كتاب اله بشيء من الروية فمنهم من يقضي العشر سنوات ليكمل فهم واستيعاب وتطبيق سورة البقرة فقط ومنهم من يقضي الشهور يجول في البلدان وبين العلماء ليعرف تفسير آية أو ليتأكد من صحة رواية حديث شريف للرسول المصطفى صلى الله عليه وسلم...

      ونحن بالرغم من توفر سبل العلم الكثيرة لدينا الا أننا متقاعسون ومتهاونون بحجة لا وقت لدينا ...

      حتى أيام الدراسة ترى الكثيرين منا يقرأ ليدخل الامتحان ويكتب ما حفظه وكأنه آلة تسجيل ويغضب ويثور اذا أخطاء أو نسي اجابة سؤال كان قد تعب في حفضها بينما لو حاول فهمها لكان أنسب وأنفع له..


      اذا العبرة ليست بكمية القراءة ولكن بنوعية وطريقة قرائتنا لما بين يدينا...

      هناك الكثيرين جدا منا يقرأ الكثير من الكتب الثقافية والتربوية وغيرها .. ويستفيد كثيرا من ذلك ولكن بشكل نظري فقط !!!
      لأنه لا يطبق ما قرأه وكأنه كان يقرأ فقط ليتمكن من كتابة بحث أو تقرير لأن أحدا لن يحاسبه على عدم تطبيقه لما قرأه..!!


      في الحقيقة هذا الموضوع نوقش قبل فترة من قبل النجم الجديد هنا في الساحة العامة تحت عنوان (لماذا لا نقرأ؟؟)