الخامسة عشر

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • الخامسة عشر

      $$e#dأخبرني أبي مرارا عن نفسه حين كان في الخامسة عشر، كان يحدثني بإسهاب ...... حتى أنني تصورت هذه السن بالمعجزة ..... و أنّ من يبلغها يعدّ حكيما خبيرا بالحياة ....
      كنت أرمقه بنظرات إعجاب طفولي لا تخلو من الاستغراب...

      و كان أبي يلاحظ عليّ استغرابي هذا فيعبث بشعري ضاحكا ويقول: يا ولدي، ستعرف شعورك غدا حين تبلغ الخامسة عشر ....... تمتع بسنك الآن وكل شيء سيكون على ما يرام ......
      كان أبي محقا في كلامه ....... إذ كنت صغيرا في السابعة ...... ولكوني طفلا كنت أقضي جلّ وقتي في اللعب والعبث .... والمشاكسة .....
      ألعب الكرة مع أولاد الحارة في الشارع.....;)
      أكثر من تناول الحلويات والسكاكر ....
      أشاكس في البيت وأثير عصبية والدتي .....
      لكني الآن في الخامسة عشر ... أنظر للحياة بطريقة غريبة .... وقد أدركت ما كنت أصبو إليه طفلا ..... أن أجرب هذا العمر المحفوف بالطيش وقلة الخبرة والعوز لإسداء النصح ....
      أنظر إلى سنين عمري الماضية وكأنها حلم جميل... وأتطلع للغد بأمل فيضه لا ينقطع ..... وأقرأ أفكاري المشوشة على أنها حكمة خاصة بي..... أتعنّت لآرائي أحيانا..... أردد أقوال غيري بشغف$$e ..... أتخذ مواقف عدائية تجاه الغير وبالأخص تجاه والدتي التي توبخني دائما بقولها: بتّ متمردا كثيرا يا بني!!!!!.
      مسكينة أمي ..... فهي لا تفهمني ولا حتى أنا أفهم نفسي ....... كل ما أطمح إليه الآن أن أكبر أكثر وأبلغ الثانية والأربعين مثل والدي .....
      أن أعمل وأعيش حياتي ولا أضيع لحظة في ندم أو حزن ...... قدر المستطاع ،،،،،
      رحمك الله يا أبتي ...... الآن أجرب الخامسة عشر!!!!!!!!!.