ماذا يقولون عن الاسلام والقران!!!!

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • ماذا يقولون عن الاسلام والقران!!!!

      ماذا يقولون عن الاسلام والقران!!!!
      اقوال لها دلالات
      ان اخشى ما نخشاه ان يظهر في العالم العربي محمد جديد
      بن كوريون



      يجب ان نزيل القرآن العربي من وجودهم ونقتلع اللسان العربي من ألسنتهم حتى ننتصر عليهم
      الحاكم الفرنسي في الجزائر بعد مئة مرور عام على احتلالها



      ان الاسلام يفزعنا عندما نراه ينتشر بيسر في القارة الافريقية
      مورو بيرجر



      ان الخطر الحقيقي الذي يهددنا مباشرة وعنيفا هو الخطر الاسلامي، فالمسلمون عالم مستقل كل الاستقلال عن عالمنا الغربي، فهم يملكون تراثهم الروحي الخاص بهم ، ويتمتعون بحضارة تاريخية ذات أصالة فهم جديرون أن يقيموا قواعد عالم جديد دون حاجة الى اذابة شخصيتهم الحضارية والروحية في الحضارة الغربية
      ان الخطر الحقيقي على حضارتنا هو الذي يمكن ان يحدثة المسلمون حين يغريون نظام العالم
      سالازار


      لايوجد مكان على سطح الارض الا واجتاز الاسلام حدوده وانتشر فية فهو الدين الوحيد الذي يميل الناس الى اعتناقه لشدة تفوق اي دين اخر
      هانوتو وزير خارجية فرنساسابقا


      وماذا أصنع اذا كان القرآن أقوى من فرنسا
      لاكوست وزير المستعمرات الفرنسي عام 1962


      اذا وجد القائد المناسب الذي يتكلم الكلام المناسب عن الاسلام فان من الممكن لهذا الدين ان يظهر كاحدى القوى السياسية العظمى في العالم مرة اخرى المستشرق البريطاني مونتجومري وات
      اذا اعطي المسلمون في العالم الاسلامي وعاشوا في ظل أنظمة ديمقراطية فان الاسلام ينتصر في هذة البلاد، وبالدكتاتوريات وحدها يمكن الحيلولة بين الشعوب الاسلامية ودينها
      المستشرق الامريكي وك سميث الخبير في بشؤون باكستان



      ان الوحدة الاسلامية نائمة لكن يجب ان نضع في حسابنا ان النائم قد يستيقظ
      ارنولد توينبي



      اذا اتحد المسلمون في امبراطورية عربية، امكن ان يصبحوا لعنة على العالم وخطرا او امكن ان يصبحوا أيضا نعمة لة ،اما اذا بقوا متفرقين فنهم يظلون حينئذ بلا وزن ولا تأثير
      المبشر لورانس براون


      لكننا وجدنا أن الخطر الحقيقي علينا موجود في الاسلام وفي قدرتة على التوسع والاخضاع وفي حيويتة المدهشة
      لورانس بروان



      المسلمون يمكنهم ان ينشروا حضارتهم في العالم الآن بنفس السرعة التي نشروها بها سابقا بشرط ان يرجعوا الى الاخلاق التي كانوا عليها حين قاموا بدورهم الاول؛ لان هذا العالم الخاوي لايستطيع الصمود امام روح حضارتهم
      مرماديوك باكتول


      من يدري ربما يعود اليوم الذي تصبح فية بلاد الغرب مهددة بالمسلمين يهبطون اليها من السماء لغزو العالم مرة ثانية، وفي الوقت المناسب
      ألبر مشادور


      ما دام هذا القرآن موجودا في ايدي المسلمين، فلن تستطيع أوربا السيطرة على الشرق
      كلادستون رئيس وزراء بريطاني سايق



      ايها الاخوة هذة مقتطفات من اقوال اعدائنا فهل نحن بمستوى المسؤولية ونتحمل المسؤولية التي حملنا الله اياها
      واترك التعليق للاخو الاعزاء الغيورين على اسلامهم وامتهم
      والسلام عليكم ورحمة الله وبركاتة



      منقول
    • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

      بدايةً أود أن اتقدم بشكر خالص الى اخي العزيز الموت 11 على ما قدم لنا من خير لكي يخبرنا بما يحاك حولنا

      وان كنا نعلمه ولكنا نتجاهله يا اخوه

      في الحقيقة يا اخوه وانتم ادرى مني واعلم تعلمون أننا تخلينا عن الكثير من المبادي والقيم الاسلاميه

      فكيف بنا ان نلوم الاسلام اذا انعدم المسلمين واعني بانعدامهم أن يكون وجودهم كعدمهم كما هو الحال اليوم

      ولكني واثق وثقة المؤمن بالله قوية وان الله لن يخلف وعده بان شعاع النصر قادم صدقوني يا احباب

      ولكن اغرسو في نفوسكم ونفوس من تحبون ونفوس اقربائكم مبادي الدين الحنيف وعلموهم كيف يتمسكوا بكتاب الله وسنة نبيه

      فلا عزة إلا بالاسلام


      ألهي ما يئسنا اذ شكونا.... فإن اليأس يفتك بالضمير
      لنا يا رب إيمانٌ يرينا.... جلال السير في الدرب العسير
      تضيق بنا الحياة وحين نهفو.... إلى نجواك نحظى بالسرورِ



      محبكم في الله



      المهاجـــــ4ـــــر
    • الموت 11 شكرا لك أخي على نقلك لهذا الموضوع القيم

      ولنعلم جميعا أن ما قاله أولئك إنما هو صدق من حيث منظورهم :

      فحقا إن الإسلام خطر عليهم إذ أنه سيبيد حضارتهم الزائفة ، ويقضي على الفساد ويقطع رؤوس الضلال

      ولكنهم نسوى في المقابل انه رحمة بهم وسعادة لهم في الدنيا والآخرة أن لو اعتنقوه وطبقوا أحكامه ، حيث انه ينظف الإنسان وارضه من جميع الشرور والاخطار ...

      ومما لا يمكن أن نغفل عنه أن الإسلام قوة جبارة لا تقف أمامها الحواجز والحدود ، وقد علم أعداء الله ذلك حيث غفل عنه المسلمون ..

      وعندما علم الأعداء قوة الإسلام عملوا جاهدين على تغيير الهوية الإسلامية ، وابعاد المسلمين عن دينهم ، وتمييع أفكارهم وأهدافهم وأخلاقهم ...

      أما المسلمون فقد استكانوا بدورهم لسيف الجلاد ومضوا كالخراف ، دون أن يرفعوا رؤسهم ويشمخوا بها لأنهم مسلمون يرهبون عدو الله وعدوهم

      وما علموا أن عزهم في تمسكهم بدينهم ، وذلهم في تخليهم عنه ...

      ثم يتبين لنا من خلال ما ذكر مدى حقد وبغض أولئك الأعداء لديننا الحنيف ، وجهدهم المستمر في تشويهه ، وافساد المسلمين ، ولكن يد الله فوق ايديهم ، ونصر الله لا شك أنه قريب ، كما ذكر اخي المهاجر ، ولكن لا بد من الأخذ بالأسباب .
    • غريب أمر هؤلاء كيف يقولون عن الأسلام كل هذا ولا يؤمنون به؟ ماهذا التناقض؟
      أنهم يعرفون أنه لحق ولكنهم ينكرون، وأنه دين البشريه الخالد فتجدهم يجحدون
      ويقال عن هؤلاء هم أصحاب الفكر والتطور والطفره، أي تطور هذا وأي طفره وهم يكذبون بما تصدق به عقولهم، وينكرون ماهم مقتنعون به، وينفرون مما تميل اليه قلوبهم بل يرهبون به، وأنا أشترك مع أخي الطوفان والمهاجر4 في كل ماقالوه، وشكرا لك أخي الموت11