حاجتنا الى الاخـــــــلاص

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • حاجتنا الى الاخـــــــلاص

      حاجتنا الى الاخلاص لله عز وجل تدخل فى امور حياتنا كلها, و الله سبحانه و تعالى
      خلقنا لعبادته, و أمرنا بالاخلاص فى هذه العباده
      فقال عز و جل: ( و ما أمروا الا ليعبدوا الله مخلصين له الدين ) البينه : 5
      و قال تعالى : ( و سيجنبها الاتقى* الذى يؤتى ماله يتزكى*و ما لأحد عنده من نعمة تجزى* الا ابتغاء وجه ربه الأعلى*ولسوف يرضى ) الليل : 17-21
      و لذلك فان الله تبارك و تعالى لا يقبل عملا من العبد الا اذا كان خالصا لوجهه , و يقول صلى الله عليه و سلم " ان الله تبارك و تعالى لا يقبل من العمل الا ما كان له خالصا , و ابتغى به وحهه " صحيح الجامع 1856 .
      عن أبى هريرة رضى الله عنه قال , حدثنى رسول الله صلى الله عليه و سلم:
      " ان الله تبارك و تعالى اذا كان يوم القيامه , يجثو العباد ليقضى بينهم , و كل أمة جاثية على ركبهم من هول ذلك اليوم , فأول من يدعى به : رجل جمع القرآن , و رجل قتل فى سبيل الله , و رجل كثير المال , فيقول الله عز و جل للقارئ : ألم أعلمك ما انزلت على رسولى ؟ قال : بلى يا رب , قال: فما عملت فيما علمت ؟ قال: كنت اقوم به آناء الليل و آناء النهار , فيقول الله عز و جل له: كذبت, و تقول له الملائكة: كذبت, و يقول الله تبارك و تعالى: بل أردت ان يقال: فلان قارئ , و قد قيل ذلك, و يؤتى بصاحب المال , فيقول الله عز و جل: ألم أوسع عليك,حتى لم ادعك تحتاج الى أحد؟, قال : يلى يا رب , قال : فماذا عملت فيما آتيتك؟, قال: كنت أصل الرحم و اتصدق , فيقول الله عز و جل له: كذبت, و تقول الملائكة له كذبت , و يقول الله تبارك و تعالى: بل أردت أن يقال فلان جواد كريم و قد قيل ذلك و أخذت اجرك فى الدنيا من كلام الناس - ثم يؤتى بالذى قتل فى سبيل الله , فيقول له: فيماذا قتلت , فيقول : أى رب , أمرت بالجهاد فى سبيلك, فقاتلت حتى قتلت , فيقول الله عز و جل له : كذبت , و تقول الملائكة له كذبت, و يقول الله تبارك و تعالى : بل أردت أن يقال: فلان شجاع , فقد قيل ذلك ", ثم ضرب رسول الله صلى الله عليه و سلم على ركبتى , فقال "يا أبا هريره أولئك الثلاثه اول خلق تسعر بهم الخلق يوم القيامة " صحيح الجامع : 1713
      و من فوائد الأخلاص أن صاحبه ينال من الأجر باخلاصه أكثر من عمله , بل ربما ينال أجرا و لا يعمل عملا , فعن انس رضى الله عنه قال: رجعنا من غزوة تبوك مع النبى صلى الله عليه و سلم فقال " ان أقواما خلفنا بالمدينه ما سلكنا شعبا و لا واديا الا و هم معنا, حبسهم العذر " رواه البخارى .
      و قال صلى الله عليه و سلم " من سأل الله الشهاده بصدق بلغه الله منازل الشهداء, ولو مات على فراشه " رواه مسلم
      و عن أبى الدرداء - يبلغ به النبى صلى الله عليه و سلم-قال " من أتى فراشه و هو ينوى أن يقوم يصلى من الليل , فغلبته عينه حتى أصبح , كتب له ما نوى , و كان نومه صدقه عليه من ربه " صحيح الجامع
      و لذلك فان تصحيح النية مسألة مهمة جدا , و اخلاص النية يحول العادة الى عبادة
      فالذى يتزوج للاستمتاع من المباح , مكانه عند الله , غير الذى يتزوج ليعف نفسه
      و الذى يغتسل تنظفا , غير الذى يغتسل للجمعه ما دام انه نوى قربة و طاعة بهذا الغسل
      و أخيرا يبقى أن نعلم , كيف نكتسب الاخلاص ؟
      يقول ابن القيم رحمه الله : لا يبجتمع الاخلاص فى القلب , و محبة المدح و الثناء و الطمع فيما عند الناس , الا كما الماء و النار و الضب و الحوت .
      فاذا حدثتك نفسك بطلب الاخلاص : فاقبل على الطمع فاذبحه ... و أقبل على المدح و الثناء فازهد فيهما زهد عشاق الدنيا فى الاخره
      فاذا استقمت فى ذلك , سهل عليك الاخلاص .
      و نسأل الله سبحانه و تعالى , أن يجعلنا و أياكم من المخلصين
      تم لنا بخاتمة السعاده اجمعين

      اختكم الحـــــــــــ وردة ـــــــــــــــــــــــــــــب
    • كم نفقد هذه الصفة من مجتمعاتنا ، ولا نجدها حتى في اشخاص كنا نتوسم فيهم الخير !!

      والأخلاص سر من اسرار الله تعالى يهبه لمن يصطفي من عباده

      وبالاخلاص يجني الإنسان ثمارا يانعه ، ويصل إلى ما يتمنى ويرجو

      وبالاخلاص يُمنح الإنسان التوفيق والسعادة في الدنيا والآخرة

      فشكرا لكِ وردة الحب على هذا الموضوع المهم
      ونسأل الله أن يرزقنا الإخلاص في القول والعمل ، والخلاص في الدنيا والآخرة