لقاء مع مُغَسِّلة موتى

    • لقاء مع مُغَسِّلة موتى

      بسم الله الرحمن الرحيم


      تبلغ موعظة الموت مبلغها من النفوس المؤمنة الموقنة بلقاء الله جل وعلا ، وتتفانى فيها نداءات العودة و التذكر و تكبح فيها جماح الاندفاع وراء الملذات و الشهوات أجل قريب و منتهى لا محيد عنه ، وأن من تذكر أهوال الموت و شدائده الصلاب و ما يوقع فيه من تفريق الخلق ليوقن بعظيم موعظته و عميق أثره و لقد كان هذا اللقاء مع أحدى مغسلات الأموات نأمل أن نحرك بها قلوبنا و تصلح أحوالنا .
      مالدافع لرغبتك في تغسيل الموتى ؟!
      لأنها عبادة وقربة إلى الله و فيها تفريج كربة " من فرج عن مؤمن كربة فرج الله عنه كربة من كرب يوم القيامة "
      ما هو شعورك عندما قمت بالتغسيل لأول مرة ؟
      كان شعور غريب و كان ذلك في مغسلة الدريهمية بالرياض عندما ذهبت أنا وبعض الأخوات للتعرف على طريقة الغسل في بداية حرب الخليج عندما كان الحديث يدور حول إمكانية حدوث الموت بأعداد مخيفة نتيجة الغاز الكيماوي .. ونحن في المغسلة لأول مرة تأتي جنازة انتابنا شعور غريب جداً وتذكر للموت خاصة ونحن نسمع عن إمكانية حدوثه في تلك الفترة و لكن من حسن الحظ لم يتم تغسيل الجنازة لعدم احضار شهادة الوفاة مما أعطانا فرصة للاستعداد أفضل و تهيئة النفس مع الأخت المشرفة على المغسلة و حديثعها عن الحالات التي تشاهدها .
      هل لك أن تحدثينا عن بعض المواقف من ذوي الموتى ؟
      بعض ذوي الموتى يتخلون عن الجنازة و عدم مباشرة الغسل مع أنه من الأولى أن يقوموا بذلك .
      هل واجهتي صعوبات في تغسيل الموتى ؟ و كيف واجهتي ذلك ؟
      الصعوبات هي جهاد النفس و تذكر هادم اللذات و خاصة في حوادث السيارات وإن كانت الحالات التي غسلتها في ذلك قليلة .
      حوادث السيارت تخفق القلوب من ذكر وفياتها كيف تواجهون عملية غسل موتى السيارات ؟
      حقيقة هي من أصعب الحالات التي تمر على الأخوات و ذكرت لك سابقاً أن تغسيلي لمثل هذه الحالات قليل ... و حالات سليمة من التشوهات فقد دخلت بعضها المستشفى و تم خياطة الجروح و حصلت الوفاة هناك ثم قمت بتغسيلها و لكن تذكر بعض الأخوات أن الحالات التي قدمت إليهن و قد فصل الرأس عن الجسد أو خرجت الأمعاء واختلطت بزجاج السيارة والأتربة ولا حول ولا قوة إلا بالله .. حيث تذكر أنه يغمى على بعض الأخوات ثم تفيق و تستعين بالله و تبدأ عملها بصعوبة .
      عملك هذا ما هو مدى تأثيره على أبنائك ؟
      التأثير قليل على الأبناء لأنهم كبروا فأصغرهم في أولى جامعة .
      الكل يتمنى تغسيل الموتى و لكن تمنعهم ظروف الأهل ورفضهم لذلك فهل واجهتي أنتي ذلك ؟
      بالنسبة لرفض الأهل لهذا العمل فيحصل كثيراً لصعوبة المواصلات أحياناً .. ولوقت الاستدعاء يكون في وقت متأخر أو عدم وجود أحد من المحارم .
      تخيلي أنت التي تغسلين ما هو شعورك ؟
      الشعور مهما وصل الإنسان في وصفه فلن يصل إلى الحقيقة و لكن نسأل الله أن يرزقنا اليقظة من الغفلة وأن يلهمنا تذكر الموت دائماً لأنا إذا وفقنا إلى ذلك التذكر و حقيقة الشعور لرؤية الموتى أقلعنا فعلاً عن الذنوب والمعاصي و لكن نشكو إلى الله سوء شعورنا و ضعف يقيننا .
      غسل الموتى سنة مطهرة يجدر العناية بها كرسالة تعليمية ما جهودكم إزاء ذلك ؟
      الجهود في تبليغ الخير مهما كان فهي قليلة و ينحصر في مباشرة الغسل في بعض الأوقات و تطبيق ذلك في محاضرات وندوات في الأماكن التي تحتاج إلى ذلك كالمدارس و الكليات وحلقات التحفيظ .
      ماذا ترون في طبيعة الاحتساب في هذه السن المطهرة " غسل الأموات " ؟!
      الاحتساب في هذه السنة خير فالإنسان يقدم خير عظيم و يعلم نفسه حقيقة هذه الدنيا " فكفى بالموت واعظاً"
      بعرض موجز ما كيفية التغسيل ؟
      كيفية التغسيل عادة كالآتي :
      غسله فرض كفاية و دفنه والصلاة عليه كذلك ... وأولى الناس بغسله وصية العدل فإذا شرع في غسله ستر عورته وجرده من ملابسه ثم يرفع رأسه إلى قرب جلوسه ويعصر بطنه برفق ، و يلف الغاسل على يديه خرقة فينجيه بها ثم يوضئه كوضوئه للصلاة و لا يدخل الماء إلى فمه و أنفه و يدخل اصبعين عليهما خرقة مبللة فيمسح أسنانه ومنخريه فينظفهما ... ثم ينوي غسله و يسمي و يغسل برغوة السدر رأسه ثم يغسل الشق اليمن فالأيسر ثم يفيض الماء على جميع البدن يفعل ما تقدم ثلاث مرات إلا الوضوء نفس المرة الأولى فإن لم ينظف ثلاث غسلات زيد و يجعل في الغسلة الأخيرة كافوراً لأنه يصلب الجسد و يطرد عنه الهوام برائحته ثم ينشف و يضفر شعر المرأة ثلاث قرون ويسدل وراءها ... ثم تلبس الكفن .
      تمر بعض الفتيات زهرة الحياة فأوغلوا في المعاصي فماذا توجهون لهم من نصيحة و الموت يتخطف أخواتهم و صديقاتهم بشكل كبير وملحوظ ؟
      أقول لهم مذكرة " ألهاكم التكاثر ، حتى زرتم المقابر " و قوله تعالى " و جاءت سكرة الموت بالحق ذلك ما كنت منه تحيد " و قوله صلى الله عليه وسلم " من أكثر من ذكر الموت أكرم بثلاث أشياء : تعجيل التوبة و قناعة القلب و نشاط العبادة " و من نسي الموت عوقب بثلاث أشياء : تسويف التوبة و ترك الرضى بالكفاف و التكاسل في العبادة .
    • شكرا لكِ الأخت البلوشية

      وحقا أنه لقاء يحمل كثيرا من المعاني

      وللأسف كم نعاني في قرانا وبلداننا من قلة المغسلين للموتى

      فأتمنى من الشباب أن يتعلموا ذلك ويتقنوه ، وأن لا يهربوا منه .