من شعر أبي طالب عم الرسول (ص)

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • من شعر أبي طالب عم الرسول (ص)

      يدعو حمزة (رضي الله عنه) لنصرة محمد (صلى الله عليه و آله و سلم) و مجاهرة قريش بإيمانه :

      فصبراً أبا يعلى على دين أحمد و كن مظهراً للدين وفقت صابرا

      و حط من أتى بالحق من عند ربه بصدق و عزم لا تكن حمز كافرا

      لقد سـرني اذ قلت أنك مـؤمن فكن لرسول الله في الله ناصرا

      و بـاد قريشـاً بالذي قد أتـيتـه جهاراً و قل ما كان أحمد ساحرا


      و عن استعداده للدفاع عن الرسول (ص) قال :

      نصـرت رسـول الملـيك ببيض تلألأ كلمع البروق

      أذب و أحمي رسول الإله حماية حـام عليه شـفيق

      و ما أن أدب لأعـدائــه دبيب البكار حذار الفـنيق

      و لكن أزير لهم سـامياً كما زار ليث بغيل مضيق

      و قال :

      و الله لن يصلوا إليك بجمعـهم حتى أوسـد في التراب دفينا

      فانفذ لأمرك ما عليك غضاضة و ابشر بذاك و قر منك عيونا

      و دعوتني و علمت أنك ناصحي و لقد صدقت و كنت ثم أمينا

      و لقد عـلمت أن ديـن مـحــمـد من خير أديــان البريـة دينا

      و حين اطمئن أصحاب الرسول (ص) في الحبشة بعثت قريش عبدالله بن أبي ربيعة و عمرو بن العاص بن وائل محملين بالهدايا للنجاشي كي يخرجهم من أرضه ، فبعث أبو طالب ببعض الأبيات للنجاشي منها :

      تعلم خيار الناس أن محمداً نبي كموسى و المسيح بن مريم

      أتى بالهدى مثل الذي أتيا به و كل بأمـر الله يهدي و يعصـم

      و أنكـم تتـلونه في كتـابكـم بصدق حديث لا حديث الترجم

      و أنك ما تأتيك منا عصــابة لفضـلك إلا أرجعوا بالتكـرم

      اشتد أذى قريش للنبي و أصحابه بعدما علموا برفض النجاشي لمطالبهم ، فقرروا محاصرة بني هاشم في شعب أبي طالب حتى يسلموهم محمد، فقال أبو طالب :

      كذبتم و بيت الله لا تـقـتـلــونه جمـاجم تلقى بالحطيــم و زمزم

      و تقطع أرحـام و تنسـى حليـلة حليلاً و تغشى محرماً غير محرم

      و ينهض قوم في الدروع اليكـم يذبون عن أحســابهم كل مجـرم

      على ما مضى من مقتكم و عقوقكم و غشــيانكم في أمركـم كـل مأثم

      و ظلم نبي جاء يدعو إلى الهدى و أمر أتى من عند ذي العرش قيم

      فلا تحســبونا مسـلمـيه فـمثـله إذا كـان في قــوم فلــيس بمسـلَم