هل تبحث عن السعادة هل تحس بالضيق؟

    • هل تبحث عن السعادة هل تحس بالضيق؟

      هل تبحث عن السعادة؟ هل تحس بالضيق ؟
      من محبة الله للصالحين أن يجمع لهم بين سعادتي الدنيا والآخرة , واعلم أن الملل الذي يصيب قد أنزله الله لكل من عصاه وطلب السعادة في غير رضاه .. حتى يتحول ما تسعى وراءه من ملذات إلى عذاب تعذب به .. لماذا؟؟
      لماذا يتحول سماعك للغناء , ونظرك إلى الحرام , وإقدامك على المعاصي إلى ضيق بعد أن كان سعة؟؟
      الجواب واضح .. لأن الله خلق الإنسان لوظيفة واحدة لا يمكن أن تستقيم حياته لو اشتغل بغيرها
      (( و ما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون))
      مثال:
      لو أن رجلاً يمشي طريق فانقطع عليه نعله فجأة
      فقال : لا مشكلة أستعمل القلم بدل النعل .. ثم وضع القلم تحت رجله وأراد المشي لقلنا له: أنت مجنون لأن القلم صنع للكتابة ولم يصنع للمشي.
      وحتى لو احتاج قلماً فلم يجد فقال : لا مشكلة أكتب بحذائي .. ثم تناول حذاءه وبدأ يجره على الورق لقلنا له : أنت مجنون لأن الحذاء إنما صنع لوظيفة واحدة هي المشي ولم يصنع للكتابة

      كذلك الإنسان .. فلو نظرت إلى حال من استعملوا حياتهم لغير ما خلقوا له لوجدت في حياتهم من الفساد والضياع ما لا يوجد عند غيرهم .. هلاّ تساءلت معي لماذا يكثر الانتحار في بلاد الإباحية والفجور؟
      لماذا ينتحر في أمريكا سنوياً أكثر من خمسة وعشرين ألف شخص؟
      وقل مثل ذلك في فرنسا و بريطانيا والسويد وغيرها !!!!
      لماذا ينتحرون؟!
      ألم يجدوا خموراً يشربون؟ كلا الخمور كثيرة
      ألم يجدوا بلاداً إليها يسافرون؟ كلا البلاد واسعة
      أ منعوا من الزنا ؟ أم حيل بينهم وبين الملاعب والملاهي ؟
      لماذا يتركون الخمور والزنا والملاهي ويختارون الموت ؟ لماذا ملوا من حياتهم؟
      الجواب واضح ..
      (( ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكاً ))
      سأضيف إلى الموضوع بعض القصص إن شاء الله
    • لكِ جزيل الشكر أختي عاشقة الثريا على هذا الطرح الرائع

      وحقا أن الإنسان أبدا لن يجد السعادة إلا في طاعته لله ، وعبادته كما أمره

      ( مَنْ عَمِلَ صَالِحاً مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ) (النحل:97)

      ونحن في انتظار ما ستجودين به علينا