بضاعة الشيطان خمسة أصناف

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • بضاعة الشيطان خمسة أصناف

      قال بعض الحكماء : بضاعة الشيطان خمسة أصناف وعملائه خمسة وهي : الحسد ويشتريه العلماء ،، والكبر ويشتريه الأراذل ،، والجور ويشتريه الأمراء ،، والخيانة ويشتريها التجار والصناع ،، والكيد و يشتريه النساء وسائر الضعفاء وإنما يتحاسد العلماء إذا كان علمهم لغير الله وأرادوا به صرف وجوه الناس إليهم فهناك يحصل التحاسد بينهم والتزاحم عند الوظائف ويصير كل يطلب الرفعة على ا لآخر ويرى أنه هو العالم وأن غيره دونه فيطلب نقص غيره برفعة نفسه وليس هذا من سمات العماء العاملين بعلمهم ولا من الإنصاف كما قال بعضهم :
      وليس من الإنصاف أن يدفع الفتى
      يد النقص عنه بإنتقاص الأفاضل
      وقد حذر النبي صلى الله عليه وسلم من عمل الرياء والسمعة وأن يعمل العبد عملا يبتغي به الشهرة وثناء الناس عليه لانه لا يصنع الخير حبا له ولا يترك الشر كراهية له بل ربما إذا خلا بنفسه إرتكب العظائم وأقترف الجرئم وقصر في الواجبات والمندوبات ومن أحسن الصلاة حين يراه الناس وأساءها حين يخلو فتلك إستهانة إستهان بها ربه تبارك وتعالى وأتصف فيها بصفات المنافقين قال تعالى : ( الذين يخادعون الله وهو خادعهم وإذا قاموا الى الصلاة قاموا كسالى يراؤن الناس ولا يذكرون الله إلا قليلا مذبذبين بين ذلك لا إلى هؤلاء ولا إلى هؤلاء ومن يضلل الله فلن تجد له سبيلا )
      وقال صلى الله عليه وسلم : ( يخرج في آخر الزمان رجال يختلون الدنيا بالدين يلبسون للناس جلود الضأن من اللين ألسنتهم أحلى من السكر وقلوبهم قلوب الذئاب )
    • علينا أن نحذر الشيطان وألاعيبه
      ( يَا أَيُّهَا النَّاسُ كُلُوا مِمَّا فِي الْأَرْضِ حَلالاً طَيِّباً وَلا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ) (البقرة:168)
      ( الشَّيْطَانُ يَعِدُكُمُ الْفَقْرَ وَيَأْمُرُكُمْ بِالْفَحْشَاءِ وَاللَّهُ يَعِدُكُمْ مَغْفِرَةً مِنْهُ وَفَضْلاً وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ) (البقرة:268)
      ( وَلَأُضِلَّنَّهُمْ وَلَأُمَنِّيَنَّهُمْ وَلَآمُرَنَّهُمْ فَلَيُبَتِّكُنَّ آذَانَ الْأَنْعَامِ وَلَآمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللَّهِ وَمَنْ يَتَّخِذِ الشَّيْطَانَ وَلِيّاً مِنْ دُونِ اللَّهِ فَقَدْ خَسِرَ خُسْرَاناً مُبِيناً) (النساء:119)
      وشكرا لك أخي على الموضوع