رئيس وزراء كندا يحذر الغرب "المتغطرس"

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • رئيس وزراء كندا يحذر الغرب "المتغطرس"

      حذر رئيس الوزراء الكندي جان كريتيان الولايات المتحدة والدول الغنية الأخرى من مغبة "إذلال" الدول الفقيرة مشيرا إلى أن ما يعتقد أنه " غطرسة غربية" كان جزءا من أسباب هجمات الحادي عشر من سبتمبر.
      وقال كريتيان في فيلم وثائقي بثته هيئة الإذاعة الكندية إن الغرب " يزداد غنى في مواجهة العالم الفقير، وإنه ينظر للغرب على أنه متغطرس وجشع دون حدود لا يسعى إلا لمصلحته".
      ويعتقد إن تعليقات كريتيان تكشف عن خلاف سياسي متسع بين كندا والولايات المتحدة.
      وبالرغم من أن كريتيان قد أبدى تأييدا قويا للولايات المتحدة في أعقاب الهجمات التي تعرضت لها نيويورك وواشنطن، فإن التقارير تقول إن أبلغ الرئيس الأمريكي صراحة في اجتماعهما الأسبوع الماضي أن بلاده لن تؤيد عملا عسكريا أمريكيا ضد العراق ما لم يحظ بتأييد كامل من الأمم المتحدة.
      الغرب غالبا ما يتهم بالطمع وجاء في شهادة رئيس الحكومة الكندية في الفيلم الوثائقي قوله " إن ذكرى الحادي عشر من سبتمبر مناسبة لندرك بصورة أكبر أنه لا يمكنك أن تمارس قوتك إلى الدرجة التي تصل إلى إذلال الأخريين"
      "هذا ما يتعين على العالم الغربي، وليس الأمريكيون فقط إدراكه، فأنا أعتقد أن العالم الغربي يحقق ثراء كبيرا من وراء علاقته بالدول الفقيرة وهذه حماقة".
      ونصح كريتيان الغرب بأن " الوقت قد حان للتعامل بصورة أفضل خاصة في ظل ما تتمتعون به ( الدول الغربية) من قوة.
      ويعد كريتيان أطول الزعماء حكما ضمن مجموعة الدول الثماني الكبرى ومن المتوقع أن يتقاعد من العمل السياسي في عام 2004، لذلك فإنه ربما يرى أن الوقت قد حان لكي يظهر لونه.


      نقلا عن البي بي سي
    • اهلا اخي البواشق

      مشكور يا اخي البواشق على هذا الجهد الرائع والنشاط العالي

      جزاك الله خيرا

      وشهد شاهدٌ من اهلها انه الغطرسة ليست الحل دائما والقوة ليست السبيل دائما لتحقيق ما تريد

      فقد يكون استعمال القوة سببا في ايقاد الهمم النائمه
    • مانديلا يعتبر أميركا خطرا على السلام العالمي

      وتتواصل التصريحات المنددة بالهيمنة والغطرسة الأمريكية، وهذه المرة تأتي من أشهر مناضل سياسي في نهاية القرن العشرين. فإليكم ما قاله نقلا عن الجزيرة.
      هاجم رئيس جنوب أفريقيا السابق نيلسون مانديلا الولايات المتحدة ووصفها بأنها خطر على السلام العالمي, قبل وقت قصير من الخطاب الذي ألقاه الرئيس الأميركي جورج بوش أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة.
      وذكر موقع مجلة نيوزويك على الإنترنت أنها أجرت حديثا مع رئيس جنوب أفريقيا السابق يوم الاثنين, ورد فيه أن مانديلا الفائز بجائزة نوبل للسلام انتقد واشنطن لانفرادها بالقرار ومحاولتها الإضرار بمصداقية الأمم المتحدة كمنتدى لحل النزاعات الدولية.
      وقال مانديلا إن السياسة الأميركية المتشددة تهدف إلى إسعاد شركات النفط والسلاح الأميركية، وأضاف في حديثه "إذا نظرت للأمر ستخلص إلى أن موقف الولايات المتحدة الأميركية يهدد السلام العالمي".
      وأعلن مانديلا (84 عاما) أن بوش وحليفه الوثيق رئيس وزراء بريطانيا توني بلير لم يقدما أدلة تثبت مزاعمهما بشأن برامج التسلح العراقية. وقال "ما نعرفه أن إسرائيل تملك أسلحة دمار شامل لكن لا أحد يتكلم عن هذا".
      وأوضح مانديلا أن أناسا كثيرين يتحدثون بصوت خافت, لكن ليس لديهم الشجاعة ليقولوا إنه حين كان الأمين العام -للأمم المتحدة- أبيض لم نكن نرى الولايات المتحدة وبريطانيا تخرجان على خط الأمم المتحدة. وأضاف "لكن الآن وبعد أن أصبح لدينا أمناء من السود مثل كوفي أنان.. أصبحوا لا يحترمون الأمم المتحدة بل يستهزئون بها".
    • كريتيان يجدد اتهامه للغرب بالمسؤولية عن هجمات سبتمبر

      أعاد رئيس الوزراء الكندي جان كريتيان إشعال الغضب الذي أثاره من قبل عندما ربط هجمات 11 سبتمبر/ أيلول على الولايات المتحدة بالغطرسة الغربية وبتجاهل فقراء العالم.
      وأكد كريتيان في كلمته أمام جلسة خاصة للجمعية العامة للأمم المتحدة حول التنمية في أفريقيا أن ترك أفريقيا على هامش عملية العولمة وإبعاد أغلب الأفارقة عن التيار الرئيسي للمجتمع يتعارض بشدة مع مصالح العالم. وقال إن "مساعدة أفريقيا على الوقوف على قدميها من مصلحتنا من منظور الإنسانية ومن منظور إقامة عالم أكثر رخاء بفتح أسواق جديدة".
      وأضاف رئيس الوزراء الكندي "ومن مصلحتنا الخاصة من ناحية أمننا فقد شهدنا هنا في نيويورك العواقب المأساوية التي قد تنتج عن دول محبطة في مناطق نائية".
      وكان كريتيان قد أثار غضبا واسع النطاق إلى جانب بعض الإشادات من داخل كندا بقوله في حديث أذيع في ذكرى الهجمات على نيويورك وواشنطن الخميس الماضي إنها جعلته يدرك خطورة إهانة الولايات المتحدة والغرب للآخرين. وعزا رئيس الوزراء الكندي الهجمات إلى الشكوى من غطرسة وأنانية الغرب عموما والولايات المتحدة.
      ويعد كريتيان أول زعيم دولة غربية كبرى يشير إلى أن الخاطفين الذين نفذوا الهجمات ربما كانوا مدفوعين بالغضب مما وصفه بـ"السياسات المضللة للغرب الغني القوي الذي لا يدرك الحاجة إلى ضبط النفس".