أعتراف صامت !.......

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • أعتراف صامت !.......

      أحبك لست أدري لما أحبك
      أحبك فحبك سكن القلب والاهدابا
      لا تسألني لما أحبك ...
      فقد سألت نفسي وفكري مرارا ....
      الحياة الحب ... والحب الحياة .....
      فهل اصبح حبك نبع حياتي ؟؟..
      نفسي ملئت هواك أواصلي ..
      كم من ليلة عشتها سهرا
      وكم من حلم عشته معك !!
      فهل عشت بأحلامك يوما
      وهل سهرت الليل بجانبك !؟؟.......
      كم بعثت سلاما مع نسمتي
      ونور ضياء قمري ..
      ليصل شوق روحي اليك
      وصدق مشاعري لقلبك .....
      سهام روحي اليك وجهتها
      وممن حولي كانوا يطلبونها ...
      ولكن النفس والقلب تكبرتا ...
      وأرفض لأي كان أهديهما ....
      أنت الحبيب الذي أعشقه
      ومن بين ناسي اخترته ..
      فالقلب وما يهوى ..
      والقلب يهوى بعنفوان!!
      جعلتك امير القوافي
      والنجم الذي يزين سمائي
      والقمر الذي يضئ ليلي
      والشمس التي تشرق نهاري
      فنظر .. كيف أنت معي ..
      وأخبرني ..كيف أنا معك ..
      خذ .... تصفح أحاسيسي الصادقة ...
      ودعني .... أرى احاسيسك الصامتة ...
      النفس لها علوا وكبرياء ..
      والروح لا تقبل الذل والهوان ..
      الآ .. أنك رجلا شرقيا ...
      لا تقبل أن تعترف بحبا ...
      لا أدري ما يضيرك ؟!..
      برغم عنفوان مشاعرك ..
      اذا الصمت به علو ا لكرامتك
      فكرامتي لا تقبل ألا ... الاعترافا ....
      وألا .... دعني لعذابي وحياتي ....
      وارحل ...... علا يوما أنساك..................
    • سيدتي ..أمل الحياة
      شكرا لكلماتك الجميله ..وسردك الرائع ..
      كيف انت معي ..؟
      تسألني ..كيف انت معي ..؟
      وكانها لا تعلم كيف أكون معها ..!!
      وهي تكون كالمدان هذا الفضاء الرحب ..
      كالصمت المدجج بالأسئلة ..
      ومطارات تناديك ..
      وجراح تهمس .. لترفوها ..
      وآمال تنتظر إشارتك لتزهر ..
      وأكوان تأتي إليك ..
      فهذا انا يا سدتي ..
      ااعلمتي الآن كيف اكون ..
      أو كيف انا معك ..اكرر شكري اليك ..وشكرا على هذا العزف الرائع .. اتمنى لك التوفي قوالاستمرار .. تحياتي القلبية .
    • سيدتي صاحبة القلم المبدع أمل الحياة ....
      رائعة هي الكلمات التي صورت فيها الحب ....
      رائعة هي تلك الأوصاف التي وصفت بها الرجل الشرقي ....
      رائع هو حبكِ السرمدي ....
      رائع هو قلبكِ خينما يهوى ....
      سيدتي يا من بكلماتها دخلت قلبي و عقلي ....
      إنني أنحني لكِ احتراما ....
    • مشرفنا العزيز ... غضب الامواج ....
      مرور رائع ... وكلمات أرورع .... كما عهدناك دائما ...

      lawati loving ... أخي الفاضل ....
      أشكرك على المشاعر الطيبة ... وكلماتك الجميلة ....


      مرحبا بمطربنا .... راشد الماجد ....
      نعم ... للاسف .. أنا من أخترت ... ومشينا وراء الأقدار ....
      لك تحياتي .....


      هلا ... برمسي ... في صفحاتي ....
      مانعيد القول وليش نفكر ونستخير
      ما دام عارفين الي بنفس و الضمير

      أبسألك وش هو الخافق الكبير
      الي ما يــعرف غـش البـــشر

      الي يحب بصدق ودفئ كثير
      ما عندي مــكان والله مــنير

      الجمال يزول والباقي الضمير
      لا يـــغرك لــــباس الحـــريـر

      ما أخيب ظنك ولا تنتظر
      ونــعم بالـله العـلي الـقديـر
    • [TABLE='width:70%;'][CELL='filter: shadow(color=burlywood,direction=135);']
      أمل الحياة
      اني أسأل ذاك الحب الساكن فيك كيف في لحظة خارجة من القسوة لحظة صمت بتصنعى النهايات بهذه السهولة كيف يمكن في تلك اللحظة.. أن ينتهي كل شيء.. كأن لا شيء كان.. كأن شيئاً لم يكن؟!!
      كأن الحلم قد انتهى؟!أننى رجلااااا شرقياااا أعبر يأحساسى قبل حروفى

      نحن الشرقيين
      عندما تمر بنا الايام والسنين ..يحدث شي بمثابة صفارة انذار للنهايه
      نتمسك بحاضرنا الجميل ونحاول ان نتعلق بأي امل...
      نشد على يد من نحب ونتمسك به لحظه بلحظه...لنجد انه بقدر تمسكنا به هو ينسانا .......

      سأبدل صمتي ... بصرختاً هي ... مصدر ألمي ...
      ستعلم ... أن هذا الصمت هو رداً .... لن أستحضره بأحرفي ...
      سأتكلم بصمت .... وسأرحل بها الى عالم يكون الصمت هو الكلام ..

      سأتكلم بصمت ... لمن بادرت بالوداع في لحظة اللقاء ...
      سأتكلم بصمت ... فلن تفيدني أحرفي ... في تلك اللحظه...
      كانت الفرحه في لحظة اللقاء ...هي الحزن في الوداع ....
      بدأت بالوداع .... وقابلتها ... بصمتي ...
      حتى كاد صمتي أن يتكلم....
      [/CELL][/TABLE]
      كيف لقلمي أن يهمس لسواكِ و القلب قد خلا إلا منكِ .. ]
      كيف أكتب عن سواكِ و العين لا ترى غيركِ ... ]
      كيف لا أفكر فيكِ و الذهن لا يشغله غيركِ .. ]
      كيف لا أشتاق إليكِ و انا كلي حنين إليكِ .. ]


    • أهلا وسهلا .... بمشرفنا العزيز .... إشمعـــــ إنــــت ـــــنا ...
      وفعلا ... مرورك أطربني ... كثيرا .... وأشكرك ... لقرائة ..
      أسطري البسيطه .....

      للأنك ... صمت كثيرا ... أيها الشرقي ...
      وللأنني .. تحملت صمتك .. بقلبي ....
      لم أستطع الأحتمال ... فأنهيت كل شيء..
      نعم ...
      ينتهي كل شيء.. كأن لا شيء كان.. كأن شيئاً لم يكن؟!!
      تتمسك بي .. بصمتك ..؟! كيف يكون ؟؟؟...
      وأين يكون ؟؟....
      في عالم الصمت ؟؟ تعبت من هذه اللغة ... لا .... أعتذر .. لا ... لن أكون ....
      في البداية ... عشقت صمتك ؟؟
      فجعلني أعشق كلامك ؟؟
      للأظل أحبك في البداية و النهاية ......

      ولك تحياتي ....
    • [TABLE='width:70%;background-color:transparent;background-image:url();'][CELL='filter:;']

      أسالي حبا ترعرع في قلبي ونمى

      اسألي الطير الذي تغنى وشدى

      اسالي الزهره ... ورياحين المساء ...

      عن سر قلبي والتعاسة والشقاء ....

      انظري الغيم لا امطر حزن !!

      والبحار الي تغطت بالكفن !!

      ====================

      عندما تعرفين سيدتي اخبريني .. .حتى اعرف لماذا ابادلك الشعور

      ولأعرق سر قلبي كذلك ..وما يحتوية .. ولماذا يشعر دائما بشعور غريب

      يطأ اراضية ....

      ولما يرسل سهام شوقة اليك ..... فدعية يعرف .....

      عندما تعرفي .. اخبريني .. سيدتي .... حتى اتعلم سر الشوق والحب والأخلاص

      ولأتعلم السكوت اكثر والصمت بكل حرفة ...

      سيدتي لصمتي مغزى ولبوحي طريق .. لن يعرفة الا من وصل قلبي بكل شتى طرقة ..

      وعاش بين جدرانه .... وانا كل نزيل ... كبهو فندق .. اعذريني لن يصل حتى شفى قمة السطح

      وليس سراديبة ..........

      سيدتي ... صمتي قصة من نفسي ووجداني ... نعم رجل شرقي ولكن لي كبريائي .... وبلا شك ..

      اعتراف الرجل هو طريق الرباط والحب ... ولكن لصمتي ريح لا تحفر عن طيات الصخر ... لاني لا زلت غريق

      في بحري ... ولا زلت مسافر في قدري ......

      فهل تعرفين ... سكون اليل بخلجاتة يأتي بالسحر والجاذبية .....

      ويأتي بالسكون والطمأنينية .... وامواج البحر عندما تسكن ... يكون لها رونق خاص ... وجميل ..............

      والعاصفة تزيح كل شيء في طريقها .........

      انا العاصفة من المشاعر والأعصار من الأشواق .. والسكون في الحب ... لاني احب من ذاتي ووجداني ... فصمتي لوحة ارسمها من عالمي ....

      هل سألتي نفسك مرارا .. هل انت صادقة في حبك ... هل انت ترسلين من صدى جوفك ... فهل تسأمين من صمتي ..؟
      هل تحبين ثرثرتي ... ما تحبين فيني اخبريني ؟

      وانا كم من نظرات الحب ارسلها لك ... وكم من اخلاصي طريقا ارسمة ليك .. وكم من بحر من المشاعر اعبره قاطعا مجاري الحياة ومادا يدي الي يديك .............

      ارسلت قنابل حبي الى مغالل شوقك .... وصواريخ من مشاعري الى قلبك ..... ولكن بلا شك للاحتلال القلب .. صمت ... في هزيع الليل ... كخدعة حرب ....

      نصنع من متاهات قلقنا حلم جميل ... وليل سرمدي طويل ... ونصور الحب في افضل تصوير ... مع اشراقة شمس الأصيل ...

      وبعد هذا تتهميني بال مبالاه .... واني لا اعرف حبك .. واني الهو معك ... لا سيدتي ..

      إني أعشق كل خطوه من خطواتك .. ونفس من أنفاسك .. ورشمة من عيناك .. وكلمة من لسانك ..

      أعشق حتى السكون من جوفك .. ولكن !!

      أفتش عن الحب الكامن في نفس البشرية في نفس حبيبتي ... هل اراها كثوب اخر ... او تحبث عن انفاس ثائره .. وتعيش في احلام واهية

      عزيزتي .... لا زلت انا كما أنا ... بحر من المشاعر ... وكوكب من الأمعان والحب .... وقمر من بصيص امل بعيد ...

      لكن عديني ألا يموت أملي يوما .. او يتبدد .. او يضيع مع عالم الضياع ...


      ========

      أمل الحياة .. أراك كل يوما ترسمين .. لوحة جمالية المحيا ... انيقة الشكل ... جذابة المظهر ... رائعة بكل انقاتها ..
      دمتي بالف خير ... واعذري ردي الفوضوي ..


      بريماااااااااوي
      [/CELL][/TABLE]
    • ما زلت حائرة .... في حبك أيها الشرقي ......
      تسألت مرارا ...
      وسألت كثيرا ...
      وتعب السؤال في .......... فمي ...؟؟!!
      ومن حبا ترعرع في قلبي ... وفكري .......
      هل حقا تبادلني الشعور ؟؟
      هل حقا يقلبك سر الشعور ؟؟
      وتقول لي .. بأنك تشعر دائما بشعور غريب .......
      اذا أنا ماذا أقول ؟؟ ....شيء عجيب سكن بقلبي المريب ؟؟؟
      تعبت من الحديث !!
      وما زلت أنت متمسك بالصمت ..!! بسكون ....!!
      نعم ....
      لصمتك مغزى .. ولبوحك طريق ..
      لم أعرفة برغم أنني وصلت قلبك بكل الطرق .........
      سيدي .... بما أننا لكل منا كبرياء ...
      اذا .... ضاع حبنا في الهواء .....
      أما زلت غريق بحرك .... ومسافر مع قدرك ......
      وما زلت أنا .. أنتظر بشاطئك .....
      حتى تململ ... الشاطيء .. مني وجف صبري ...
      نعم ... أعلم ..
      فأنت من علمتني ... بأن ..
      لسكون الليل .. خلجات تأتي بسحر والجاذبية .....
      وتأتي بالسكون والطمأنينة .....
      وامواج البحر عندما تسكن ... يكون لها رونق خاص ... وجميل .....
      والعاصفة تزيح كل شيء في طريقها.....
      كيف تريدني أن أشعر بحب صامت !!
      لا يفصح عن مكنوناته ....
      سألت نفسي مرارا ... لتأكد .. هل أنا أحبك ...
      وللأسف ... أتأكد عند كل سؤال ...
      بأنني .. أيها الشرقي ....
      أعشـــــــقك ......
      ولكني ما زلت حائرة ... في ..............
      بصمتك الساكن .....
      وحبك الكامن .....
      ======================================

      أهلا ... وسهلا ... بأستاذنا .. بريماوي ...
      على العكس .. سيدي ...
      ردك ليس فوضوي ...
      بل رائع الأسطري ...
      كما عهدناك ..
      دائما .. وأبدا ...