الامريكان عليهم حركات جدا غبيه

    • الامريكان عليهم حركات جدا غبيه

      في مطار إحدى الدول العربية الخليجية ، وبعد أن دخلنا إلى صالة الانتظار التي منها
      نلج إلى الطائرة ، كان الجميع يجلس للإستراحة بعد عناء الإجراءات المختلفة باستثناء عائلة أمريكية وأنا .
      لم أكن منتبهاً إلى هذه العائلة المكونة من الأب والأم وبنت متوسطة العمر ، وإنما كنت شارداً أفكر بعمق وأنا أقطع الصالة ذهاباً وإياباً بحركة سريعة متشنجة بعض الشيء ..
      لفت نظري أحد الرجال العرب وهو ينظر إلي ويضحك ... قلت لعله يضحك هكذا !
      ذهبت إلى آخر الصالة وعدت ، فوجدته يحدق بي ويضحك ... فاستغربت ... نظرت حولي فلم أجد مايضحك ... قلت لعله رجل ضحوك .. أو أن شكله هكذا يوحي بأنه يضحك !
      ذهبت ورجعت فوجدته يقهقه من شدة الضحك ولمحت العائلة الأمريكية يمرون قرب الجدار بحذر شديد وهم ينظرون إلي ويتجهون صوب مدخل الصالة !
      فقلت للرجل الذي يضحك :
      - السلام عليكم ... أراك تضحك !
      - وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .... هل ترى هذه العائلة ؟
      - نعم !
      - إنها عائلة أمريكية ... كانوا ينظرون إليك بخوف وذعر !
      - ولم ؟ هل قالوا شيئاً ؟
      - نعم ... قالوا أن لحيتك طويلة وتشبه لحية بن لادن ... وقالوا أن حركتك ضمن الصالة تدل على أنك ستخطف الطائرة وتضرب بها أحد الأبنية !!
      - سبحان الله ! .. نحن ننطلق من بلد عربي إلى بلد عربي آخر ، لن نذهب إلى أمريكا !!
      - هم يظنون أنه توجد أهدافاً أمريكية في كل مكان .... وليسوا خائفين على تلك الأهداف ... بل على أنفسهم عند انفجار الطائرة وهي تضرب الهدف !
      - لاحول ولاقوة إلا بالله .... هل كل ملتحٍ يصعد بطائرة يكون بصدد اختطافها ؟!!
      ثم نظرت صوبهم ، فرأيتهم يتحدثون مع رجال الأمن في المطار ، ورجال الأمن يوضحون لهم فيما يبدو أنه لاضرورة للقلق .. فكل شيء تم تفتيشه بدقة متناهية .
      قلت للرجل الضاحك :
      - مارأيك أن أذهب إليهم وأطمأنهم ؟
      ودون أن أنتظر الإجابة من الرجل الضاحك الذي ازداد ضحكه ، انطلقت بحركة سريعة وقوية صوبهم ... وعندما لمحوني ألقوا مابأيديهم من الأمتعة وانطلقوا فارين كالفئران المذعورة في أرجاء المطار ... وكانوا يقعون من شدة الخوف وينهضون ويتعثرون وهم ينظرون نحوي بهلع وذعر ...
      وقفت متجمداً للحظات ... ثم انفجرت ضاحكاً ... لقد ضحكت كما لم أضحك بحياتي ... لقد خضبت دموع الضحك لحيتي الطويلة المخيفة وأخذت تقطر منها ... ونظرت حولي وإذا الجميع يضحك ويمسح دموع الضحك ...
      أما الرجل الضاحك فكان يظهر بعض البلل على بنطاله .. ولا أظن أنه من الدموع




      منقوووووووووووووووووووووول
    • اصبح الخوف والذعر وصورة ابن لادن يلاحقهم في كل مكان
      اللة هم ثبة في قلوبهم الخوف يارب العالمين
      تحياااااااااااااتي لك
      وقباوووووووووي
      أكتب ما اشعر به وأقول ما أنا مؤمن به انقل هموم المجتمع لتصل الي المسئولين وفي النهاية كلنا نخدم الوطن والمواطن
    • شكرا اخي على سردك للموضوع .. وفعلا اغبياء بدرجه لم يتصورها عاقل
      هذا هو حالهم حتى انهايت حياتهم ..
      جبناء ..خلقهم الله
      ولك التوفيق اخي على ما سردت
    • شكرا لأخي الكريم طارح الموضوع وشكرا لكل من عقب علية.
      اسمحوا لي بمخالفكم الرأي فيما طرحتم، يا أخواني لقد كان لي تعامل مباشر مع الأمريكان واقصد هنا الأمريكي البسيط، كذلك بعض الإخوة والزملاء كانوا يدرسون في الولايات المتحدة. الشعب الأمريكي بشكل عام شعب طيب يصل في طيبته في بعض الأحيان إلى درجة السذاجة، وهو شعب ودود مرح، ولكن المشكلة تكمن في الإعلام الصهيوني الذي شوه الحقائق في نظر ذلك الشخص. فلقد غرس في ذهنه أن كل عربي إرهابي، ارتبطت في ذهنه صور القتل والاختطاف والسرقة بالعربي والمسلم. وهنا المواطن الأمريكي ليس ملوما بل الملوم هم المسلمين لتقاعسهم عن مواجهة الإعلام الصهيوني، فليس هناك قناة إسلامية واحدة تبين حقيقة الإسلام. هذا من ناحية، و من ناحية أخرى فإنه وللأسف الشديد هناك الكثير من المسلمين في أمريكا من يعملون على تشويه صورة الإسلام عن طريق السرقة والنصب وعدم الأمانة وغيرها من الأفعال الغير مرغوبة.