نوع خاص من الرجال !

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • نوع خاص من الرجال !

      كان عبدالله بن حذافة من القادة المسلمين الذين اشتركوا في فتح بلاد الشام ، وقد أوكلت إليه مهمة محاربة أهل قيسارية المدينة الفلسطينة الحصينة على شاطئ البحر المتوسط ، ولكن قدّر الله أن يفشل عبدالله بن حذافة في إحدى المعارك ، وأن يقع أسيرا بيد الروم0


      و وجدها هرقل فرصة مناسبة لإيذاء المسلمين والانتقام منهم ، فأخضر عبدالله بن حذافة أمامه وأراد أن يفتنه عن دينه ويبعده عن إسلامه ، فبدأ معه بسلاح الغراء والمساومة فقدم له عروضا مغرية قال له : ادخل النصرانية ولك ماتشاء من الاموال . ورفض ابن حذافة هذا العرض ، ثم قال له هرقل : ادخل النصرانية وازوجك ابنتي . ورفض ابن حذافة العرض الثاني . ثم قال له هرقل : ادخل النصرانية واشركك في ملكي . ورفض ابن حذافة العرض الثالث0


      وعرف هرقل انه أمام نوع خاص من الرجال ، فعرض عليه العرض الرابع قال له : ادخل النصرانية واعطيك نصف ملكي ونصف مالي ، فأجابه ابن حذافة اجابة ثابتة قاطعة : لو أعطيتني جميع ماتملك وجميع مايملك العرب ما رجعت عن دين محمد صلى الله عليه وسلم طرفة عين ، لجأ هرقل بعد فشله في عروضه ومساوماته واغراءاته إلى سلاح الاضطهاد والتعذيب والتهديد والوعيد . فقال له : اذا اقتلك؟ ، وما درى هرقل ان من ينتصر على سلاح الاغراء والمساومة ينتصر على سلاح الاضطهاد والتعذيب ، وان الذي يدوس الدنيا بقدميه لن يبخل عن تعذيب روحه فداءا لدينه . فقال لهرقل : انت وذاك . فوضع ابن حذافة في السجن ، ومنع عنه الطعام والشراب ثلاثة ايام ، ثم قدم له الخمر ولحم الخنزير ليأكله ، ولكن ابن حذافة رفض ان يذوقة ، واستمر اياما من دون طعام او شراب حتى اوشك على الموت . فأخرجه هرقل وقال له : مامنعك ان تأكل من الخمر ولحم الخنزير وانت مضطر جائع ؟ ، فقال له : اما ان الضرورة قد احلتها لي ، ولا حرمة عليّ لو أكلتها ، ولكني آثرت ان لا آكل ، حتى لا اجعلك تشمت في الاسلام !! ثم امر هرقل به فصلبوه ، واوثقوه على الخشبة ، وصار الرماة يرمون السهام قريبا من بدنه ، وهو ثابت. وهرقل يعرض عليه التنصر ، وهو يأبى ! ثم أنزله . وأمر بوضع مائ في قدر عظيمة ، واشعال النار تحتها . ولما صار ماء القدر يغلي ، جيئ بأسير مسلم ، فأكفى فيها فذاب لحمه في الماء ، وتحول إلى هيكل عظمي ، ثم القى فيها اسير مسلم ثان . وابن حذافة ينظر !


      ثم أمر هرقل بالقاء ابن حذافة بالماء الذي يغلي ، فلما أخذوه ليلقوه بكى !! فقيل لهرقل : ان ابن حذافة بكى . فظن هرقل ان بكاء ابن حذافة لخوفه من الموت ، وانه يدل على تراجعه عن موقفه ، وتنازله عن ثباته ، وانه سيستجيب له ! فدعاه . وعرض عليه التنصر فأبى !! فقال له : اذا لماذا بكيت؟ فأجابه جوابا عجيبا حقا أعجزه ، واثبت له فشله معه وهزيمته امامه : بكيت ، لأني لا املك إلا نفسا واحدة ابذلها فداءا لديني في سبيل الله ، وتمنيت لو كان لي بعدد شعري انفسا أبذلها فداءا لديني ، وتموت كلها في سبيل الله !! ، وأيقن هرقل بهزيمته أمام ابن حذافة . هزيمته وهو يملك المال والجاه والسلطان والقوة والدنيا أمام رجل مسلم أعزل مجرد من كل هذه المظاهرة فعرض عليه الاعرض الأخير لانهزامه حفظا لماء وجهه : يا ابن حذافة . ههل لك أن تقبل رأسي ، وأخلي عنك ، واطلق سراحك ؟ ، قال ابن حذافة : نعم . على شرط ان تطلق معي سراح جميع الأسرى المسلمين في سجونك وكانو أكثر من ثلاثمائة أسير !! وقبّل ابم حذافة رأس هرقل ، وخرج بإخوانه إلى عمر ابن الخطاب في المدينة ، وأخبره قصته مع هرقل ، وتحرج بعض الصحابة من تقبل ابن حذافة رأس هرقل ولاموه عليه ، ولم يلتفتوا للثمن الكبير من الاسرى الذين أطلقت سراحهم تلك القبلة ، ووافق عمر ابن حذافة على تصرفه ، وقال له : حق على كل مسلم ان يقبل ابن حذافة ، وانا أبدأ بذلك . وقام عمر إلى ابن حذافة وقبل رأسه ، وتبعه باقي الصحابة

    • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      شكرا اخي النجم الجديد


      اولئك اشياخي فجئني بمثلهم.... إذا جمعتنا يا جرير المحافلُ

      لقد ضرب المتمسكون بحبل الله المكين اروع الامثله في التضحيات والبطولات وعبروا عن صادق حبهم بفعالهم


      آلآ هكذا من شاء ان يتصدرا.... ويرفع صرح المجد طودا ومنبرا