المراه وزينتها الشرعيه

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • المراه وزينتها الشرعيه

      إن المرأة بطبيعتها تميل إلى حب التزين والتجمل وهذا من أصل فطرتها وتكوينها وفي هذا العصر الذي كثرت فيه السهام الموجهة إلى صلاح المرأة المسلمة وجمالها الباطن لكي تعيش همّا جديدا في حياتها اسمه الموضة، فتضيع وقتا كبيرا وثمينا من أجل زينة الظاهر، وتبذر أموالا كثيرة، لمواكبة آخر ما أحدثته دور الموضة، وهكذا يراد للمسلمة أن تعيش مشغولة بتوافه الأمور متناسية العظيم منها:

      يا خادم الجسم كم تسعى لخدمته **** أتطلب الربح فيما فيه خسران

      أقبل على النفس واستكمل فضائلها **** فأنت بالروح لا بالجسم إنسان


      فالمرأة لا تلام على حب الزينة والتزين، بل إن ذلك مطلوب منها شرعا، وهي مأمورة به بمثل قول النبي : (خير النساء التي تسرّه إذا نظر) ولو لا الزينة لما رغب رجل في امرأته، ولكن المطلوب في الزينة هو عدم المبالغة، والتوازن بين الاهتمام بالظاهر والاهتمام بالباطن، إلا أن كثيرا من نساء اليوم غلبن جانب الاهتمام بالمظهر على سواه .

      فموضوع الزينة موضوع طويل يشمل زينة المرأة في لبسها وحليها واهتمامها في زينة جسمها .
      فلننافش تلك الأقسام بالتفصيل من حيث الجائز منها والغير جائز.
      فمثال على ذلك:
      إهتمام المرأة في زينة جسمها:
      من( نتف للحواجب وتوصيل للشعر وتفليج للأسنان وإظهار لبعض الأماكن في الجسم التي لا يجوز اظهارها أمام النساء في محلات الكوافير لعمل تنظيف للجسم...)وغير ذلك من الأمور الغير جائزة في ديننا.

      أخواتي من خلال الأقسام السابقة حول زينة المرأة أريد منكن المشاركة واتحافنا بكل مفيد ونافع.
      ولكن من الله الأجر والثواب.

      فهيا لنرى هممكن.

      والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
    • بالفعل المراه اصبحت في عصرنا شغلها الشاغل الزينه ولكن عليها ايضا الا تبدى مفاتنها وتتبرج لغير زوجها وهو المحلل لها ولكن تجد الان زينه المراه بتطور على حسب الموضه وغيرها والزينه مرغوبه وهي تبدى المراه باحلى صورتها لذا تجد كثير من النساء يلتزمون بها


      شكرا على هذا المقال ولنا وقفه اخرى

      الله الموفق
    • اخي ابو هاشم....كما قلت بان الاسلام لم يحرم الزينة ولكن في حدود وعلى ما اعتقد بان هذه الحودود وضعت في اطار واحد او حد واحد وهي ان زينة المرأة فقط لزوجها وخلاف ذاك فهو غير مستحب ومنهم من حرم ذلك...المراة بطبيعتها ومنذ صغرها همها الشاغر والابدي الاهتمام بزينتها سواء امام زميلاتها او امام الاخرين واقصد الاخرين الذين من نفس جنسها....ولقد يتطاول الامر وهذا الاخطر عندما يكون هم الفتاه فقط لاظهار زينتها للجنس الاخر غير معتبرةً للعادات والعرف والتقاليد المحيطة والاهم غير مهتمة بتعاليم الاسلام الحنيف في هذا الموضوع....اختي لا نقل اهملي نفسك بل بالعكس الاهتمام بالنفس من الايمان ولكن في حدود وضعها الشرع واهتم بها ....اعجبتني هذه الابيات في هذا الموضوع وساعيدها ......
      يا خادم الجسم كم تسعى لخدمته **** أتطلب الربح فيما فيه خسران

      أقبل على النفس واستكمل فضائلها **** فأنت بالروح لا بالجسم إنسان


      شكرا لك اخي ابو هاشم...وبنتظار المزيد