أخطار تهدد الفتاة ،،،

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • أخطار تهدد الفتاة ،،،

      - السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :

      أختاه أنصح نفسي أولا الأمارة بالسوء لعلنا نرجع الى دستورنا القويم ، وانصح أخواتي في حب المولى ، فقد وصلتني هذه الرسالة عبر البريد وهذا نصها :

      بسم الله الرحمن الرحيم

      الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد :-

      فهذه نصيحة مني وإضاءة في طريق أختي في الله فتاة الإسلام ، أكشف لها بعض ما تجهله من دهاليز الشبكة وأضع بين يديها ما أظن والله أعلم أنها بعض ضوابط بإمكانها عن طريقها ألا يخدعها العابثون بالحرمات والشرف ، فالفتاة إن تعاملت مع الناس والشباب خاصة عبر هذه الشبكة بما تمليه عليها عواطفها فإنها والله توشك أن تكون إما قتيلة أو أسيرة لا تلبث أن تموت مدفونة وفيها روحها في قبر الخزي والعار في الدنيا قبل الآخرة ، وإليك أختي في الله هذه الضوابط وتأكدي أنها من أخ ناصح مشفق حريص عليك كحرصك على نفسك أو أكثر واعلمي أن ما كتبته يعتريه النقص والخطأ ولكن كوني على حذر كوني على حذر . .

      ثم اعلمي حفظك الله أنك شقيقة للرجل ومثيلة له في كثير من الامور ،وأنك شطر لبني الانسان كافة.

      فأنت ام ، وزوجة ، وبنت ، وأخت ، وعمة ، وحفيدة ، وجدة ، قال صلى الله عليه وسلم : ( النساء شقائق الرجال ) .

      أيتها الفتاة المسلمة عليك ألا تحتقري نفسك ولاتقللي منها...لماذا؟ ، لانك تنتمين الى امة عظيمة جليلة هي امة الاسلام ، وقد شرع الله لك ايتها العظيمة ، أحكاما وتشريعات ، وخصك بخصائص ، وميزك بميزات تليق بك وتناسب فطرتك ، ( الا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير ) .

      إذا انت ايتها الاخت شأنك في الاسلام عظيم وليس للرجال غنىً عنك أبدا ، فمكانتك عالية وقدرك مرفوع فلا تصغري في عينيك اختي في الله .

      ايتها الغالية ، إعلمي انك مستهدفة من قبل الكثيرين من الذين يخططون لاصطيادك وانت ربما لاتعلمي ذلك

      نعم كثير من الذين انعدم عندهم الخوف من الله وتبلد احساسهم يكيدون لك كيدا ويجتمعون ويخططون للظفر بك ماهما كانت النتيجه ، ولا اقصد بما اقول اعداء الاسلام الظاهرين فقط بل اقصدهم وأقصد غيرهم ممن هم حولنا وفي مجتمعنا ، من بني جلدتنا ويتكلمون بألسنتنا ، وأخص بذلك المشاركين في برامج المحادثات كالشات وغيرها من المحادثات الصوتية والمرئية .

      نعم اقصد اولئك الذين يغلّفون لك المكر والكيد والخديعة بغلاف الصداقة ، بغلاف الحب الطاهر ، بغلاف التسلية المؤدبة فقط ، بغلاف العواطف المريضة الممجوجة ، أو بأي غلاف يسمونه .

      نعم اتحدث لك عن الذين يصطادون في الماء العكر .. عديمي الاحساس عبّاد الشهوة ولصوص الأعراض .

      اقول ذلك وكلي ألم لحال الكثيرات ، من اللواتي أثرت فيهن كلمات الذئاب ، فأصبحن يجرين ورائهم جري الظمآن خلف السراب.

      اختي في الله ارعي لي سمعك واقرأي ما اقوله لك الآن جيدا ولا تنشغلي بشي غير القراءة في هذا الموضوع لانه يخصك انت بالذات …

      ألا تعلمي يافتاة الاسلام أنه يوجد في هذه الشات الخطيرة عصابات متخصصة في اصطيادك وإقاعك وإغراقك في مستنقعات الرذيلة ؟ فهل أنت على علم بهذا ؟ أم انك واسمحي لي بهذه العبارة _ ساذجة _ ؟ تحسنين الظن بكل من تخاطبينه عبرها ؟ لماذا هذه الثقة العمياء الصماء التي تولينها شاب لاتعرفينه ولا تعلمي عن تاريخه وحياته شيئاً البته ؟ لماذا تنثري أوراقك له وكأنه زوجك أو أقرب الناس لك ؟ ماهذا التمادي المؤلم مع الشباب ياحفيدة زينب وفاطمة ؟ ألا تعلمي اختي الكريمة أنه بضياعك تضيع أمة الاسلام ؟ نعم اذا ضاعت النساء فمن يربي البنين في البيوت ؟ من يخرج لنا الأبطال ؟ ألم تقرأي سيرة الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله وكيف كان ورائه أم عظيمة أعدته فحفظ لهذه الأمة عقيدتها بفضل الله فهل عندك مثل هم أم الامام احمد ؟ لتخرجي لنا أمثاله ؟ .

      احذري من ذئاب الشـــــــــــــات

      احذري من ذئاب الشـــــــــــــات

      احذري من ذئاب الشـــــــــــــات

      لذا أنصحك أن تبتعدي عن مواطن الشبهات والفتن وذلك بعدم الدخول إلى مثل هذه المواطن وغيرها ، فوالله إنها من أعظم المضلات التي ابتلي بها المسلمون في هذا الزمان ، وحينما يكون دينك وشرفك عليك عزيزاً فلا شك أنك ستفرين من هذه المواطن فرارك من الأسد .
    • الحمد لله

      أختي الغالية : مناهل الإسلام
      الحمد لله .. لا يزال عالمنا الإسلامي بخير ما دام هناك من يحمل في قلبه هذه المباديء الخلقية السامية
      والله إنها لكلمات تسري إلى النفس فتبعث فيها السكينة ..
      أشكرك كثيرا على تلك النصائح القيمة .. فطريق الهداية الذي تسيرين فيه محفوف بعناية الرحمن ..
      أسأل الله لك الثبات على الحق دائما .. فالأجيال القادمة بحاجة إلى أمثالك لتسير بها في الطريق الصحيح
    • موظوع جيد ونصايح جيده اختي العزيزه ولكن للاسف كانك تنفخين في قربه مخرومه لقد تحولت عقول البنات اليوم الي عالم الحب والبحث عن الحب في اي مكان كان حتي لو ان هذا الحب مع ذئب وهي تعرف الي اين المصير ومن يمشي وراء هذا الداء لابد ان ياتي اليوم ويكتشف انه قد اصبح في الدرج الاسفل من درجات المجتمع ... عسي ان يهدينا الله الي طريق الحق والصواب..