قصة حياة اللاعب ("ّرونالدوّ")....

    • قصة حياة اللاعب ("ّرونالدوّ")....

      السلام عليكم
      أود أن أقدم هذا الموضوع الجميل جدا والشيق عن حياة الاعب الكبير رونالدو .أرجو أن ينال أعجابكم .....

      الأسطورة القادمة " رونالدو " ولد " رونالدو " في الثاني والعشرين من شهر سبتمبر من عام 1976 م في حي يدعى " بينتو ريبييرو " الموجود في العاصمة البرازيلية " ريو دي جانيرو " ،، وهو الابن الثالث لأب يسمى " نيليو نازاريو دا ليما " وأم تسمى " سونيا دوس سانتوس باراتا " ،، وكان والد رونالدو يعمل في شركة الهاتف " telerj " ،، وكانت عائلة " رونالدو " تسميه باسم " دادادو " . مجعد الشعر ومبتسم دائماً هذا ما كان يميّز " رونالدو " ،، وكان من نعومة أظافره مفتون بمراقبة والده وهو يتلاعب بكرة القدم مع أصدقائه ،، وكان يكره المدرسة التي كان يعتبرها أذىً له لأنه كان يفضّل أن يكون طليقاً ،، وكان يمارس هوايته المفضلة " كرة القدم " وهو حافي القدمين ويحلم بأن يكون له اسمه في كرة القدم مثل قدوته " زيكو " . في عام 1988 م ،، التحق " رونالدو " بأول نادي " تنس كلوب فاليقيور " وكان عمره آنذاك 12 عاماً ،، وكان ضمن فريق الـ " فوتبول دي سالاو " أي فريق كرة القدم في الساحات المغلقة وكانت هذه اللعبة مصممة لزيادة تحكم الرجل بالكرة وهذا يعتبر أحد أهم الأسباب التي تجعل اللاعبين البرازيليين يمتلكون أفضل المهارات الكروية . وبدأ " رونالدو " مسيرته الكروية مع نادي " تنس كلوب فاليقيور " بمباراة اختير فيها كحارس للمرمى لكنه أخيراً لعب كمهاجم وهو معجب بهذا المركز ،، ولحظة تسجيله لأي هدف يعتبرها رونالدو من أفضل لحظات حياته ،، وقد حان الوقت إلى أن يلعب " رونالدو " مباراة ضد فريق " فاسكو دي غاما " العريق ولم يكتفي بهذا الشيء فقط بل قاد فريقه للفوز على فريق " فاسكو دي غاما " ،، وقد اكتشفه أحد أعضاء نادي " سوشيال راموس " الذي نجح في ضم " رونالدو " إلى ناديه وكان " رونالدو " يبلغ من العمر 13 عاماً وكان يمارس " فوتبول دي سالاو " كرة القدم في الساحات المغلقة مع نادي " سوشيال راموس " وكرة القدم في الملاعب المفتوحة مع نادي " ساو كريستوفاو " وقد كان أفضل مهاجم في كلا البطولتين وبعدها خيّر بين الناديين فاختار نادي " ساو كريستوفاو " . كانت أم " رونالدو " تتمنى وتحث " رونالدو " على إكمال دراسته لكنه كان يفضّل ممارسة كرة القدم وهواياته الأخرى التي كان منها " صيد السمك " على متابعة دراسته . أخيراً حصل " رونالدو " على فرصته الحقيقية للاحتراف حيث احترف مع نادي " أليكساندر مارتينز " مقابل عقد يعادل 7500 $ ،، و نجح " رونالدو " في أن يكون من أفضل اللاعبين الناشئين في أمريكا الجنوبية في ذلك الوقت وكان ذلك من خلال البطولة التي أقيمت في كولومبيا ،، وكان هذا النجاح سبباً في انتقال رونالدو إلى نادي " كروزيرو " مقابل عقد يعادل 50.000 $ وكان نادي " كروزيرو " من أكبر النوادي الموجودة في " ميناس غرياس " الموجودة في وسط البرازيل والبعيدة عن شواطئ " ريو دي جانيرو " الدافئة ،، واستمر " رونالدو " على هذا الحال إلا أن جاء شهر ديسمبر من عام 1993 م حين طلب منه الالتحاق بالمنتخب البرازيلي لتحت 17 سنة بقيادة " رينالدو " وعندها قام بشراء سيارة " فوكس واغن غولف " لنفسه ( مع أنه كان صغير أصغر من السن القانونية لقيادة السيارة ولم يكن يمتلك رخصة قيادة ) ولمساعدة أمه في التنقل خارج حي " بينتو ريبييرو " . اشترك " رونالدو " مع المنتخب الوطني البرازيلي الأول وهو في عامه الـ 17 وكانت أول مباراة له مع المنتخب الأرجنتيني وهذا ما ذكّر العالم بالأسطورة السابقة " بيليه " الذي التحق بالمنتخب الوطني البرازيلي الأول وهو في عامه الـ 17 وكانت أول مباراة له مع المنتخب البرازيلي ضد الأرجنتين أيضاً ويذكر بأن " رونالدو " كان قد شارك في آخر عشر دقائق من عمر مباراة " البرازيل × الأرجنتين " حين حل محل المهاجم " بيبيتو " وكان يتمنى بأن يكون " زيكو " جديد ،، وجاء مونديال عام 1994 م وكان " كارلوس البرتو باريرا " هو مدرب المنتخب البرازيلي الذي اختار " رونالدو " من ضمن تشكيلة الـ 22 لاعباً المشاركين في هذه البطولة . مع أن " رونالدو " لم يشارك في بطولة كأس العالم في الولايات المتحدة عام 1994 م إلا أن نادي " ايندهوفن " الهولندي نجح في ضم " رونالدو " إلى فريقه وهو نفس الفريق الذي بدأ به اللاعب الكبير " روماريو " مسيرته الكروية الحافلة بالانجازات والأهداف ،، وبدأ رونالدو مسيرته في نادي " ايندهوفن " وقد سمي في الفريق بـ " رونالدينو " أي رونالدو الصغير وذلك لأن النادي في ذلك الوقت كان يضم مدافع برازيلي اسمه " رونالدو " وبعد هذا تعاقدت شركة " نايك " مع " رونالدو " وأخيراً تحقق حلمه في لبس حذاء " نايك " ،، ويذكر بأن " رونالدو " كان قد عانى من بعض المشاكل المتمثلة في أن " اللغة الهولندية صعبة " و " الطقس " و " الأكل لم يكن جيداً " لكن مع هذا فـ " رونالدو " أثبت أنه صفقة ناجحة فهو من أول مبارياته في الدوري الهولندي تمكن من تسجيل الأهداف وظل على هذا الحال إلى أن جاءت نهاية الدوري الهولندي وتوّج " رونالدو " بلقب هداف الدوري الهولندي وكان حينها يبلغ من العمر 18 سنة فقط !! ،، وبعد عام من نهاية كأس العالم و موسم ناجح لرونالدو مع ناديه " ايندهوفن " وبالتحديد في عام 1995 م طلب منه تمثيل المنتخب البرازيلي في بطولة " كوبا أمريكا " لكن " زاغالو " مدرب المنتخب البرازيلي في ذلك الوقت قال بأنه صغير !! . بعد انقضاء ربيع عام 1995 م ذهب " رونالدو " إلى مدينة " ميلان " لمدة يومين للتنزه وللتسوق وهناك قابل " ماسيمو موراتي " رئيس نادي الانتر الذي كان وقع عقداً مع نادي " ايندهوفن " قبل شهور من نهاية الموسم يكون لـ " ماسيمو موراتي " الحق في العلم بكل العقود والصفقات المعروضة على " رونالدو " لأنه كان يفكر في شراء " رونالدو " بعد أن يكتسب خبرة تمكنه من خوض مباريات " الدوري الايطالي " ،،، وخلال موسم " رونالدو " الثاني مع نادي " ايندهوفن " أحس رونالدو بآلام في الركبة بسبب الاجهاد والارهاق من المباريات ولهذا فقد قرر طبيب النادي اراحة " رونالدو " في بعض المباريات وأصبح لا يشارك في الحصص التدريبية للفريق وكان هذا أحد الأسباب التي أدت إلى زيداة وزن " رونالدو " بشكل كبير وملحوظ خلال هذا العام حيث كان يزن " 75 كيلو غرام " في بداية هذا الموسم ولكنه وصل إلى " 80 كيلو غرام " في نهاية الموسم . في شهر فبراير من عام 1996 م أصبح من الضروري القيام بعمل عملية لـ " رونالدو " في ركبته وهذا يعني الغياب عن الملاعب لمدة أربعة شهور أي أنه سيغيب عن أولمبياد " أتلانتا 96 " ولكن صديقه القديم " روماريو " أعطى " رونالدو " نصيحة تعتبر من أفضل النصائح التي تلقاها " رونالدو " في عمره حيث قال له " رونالدينو ، اذهب إلى فيليه إذا كنت تريد العودة مبكراً " فماكان من " رونالدو " إلا أن يذهب إلى عيادة أخصائي العلاج " فيليه " قضى فيها 90 يوماً من العلاج ليعود بعدها للعب وتمكن من خوض نهائي كأس هولندا لكن المدرب " ديك أفوكات " فضّل أن يجعله يلعب لدقائق قليلة خوفاً من تجدد الاصابة ،، وبعد نهاية هذا الموسم الذي كان صعباً على " رونالدو " انطلق رونالدو إلى الولايات المتحدة لخوض أولمبياد " أتلانتا 96 " مع المنتخب البرازيلي . بعد انتهاء أولمبياد " أتلانتا 96 " التي حصلت فيها البرازيل على الميدالية البرونزية الأولمبية لكرة القدم انتقل " رونالدو " إلى " برشلونة " مقابل عقد يعادل 20 مليون دولار ،، ويذكر بأن " ماسيمو موراتي " كان يريد التعاقد مع " رونالدو " لكنه لم يرضَ بأن يدفع أكثر من 20 مليون دولار وبهذا انتقل " رونالدو " إلى " برشلونة " وعندما سمعت شركة " نايك " هذا الخبر قامت بتجديد عقدها مع " رونالدو " ،، عندها قام " رونالدو " بتغيير مظهره حيث قام بحلق شعر رأسه كله وظل على هذا الحال إلى الآن . لعب " رونالدو " أول مباراة له مع ناديه الجديد " برشلونة " وكانت على كأس " خوان غامبر " التي تلعب سنوياً أما عن أول مباراة رسمية له مع " برشلونة " فقد كانت ناجحة تماماً ،، وقد سجل " رونالدو " هدفاً أقل ما يقال عنه بأنه خيالي وكان ذلك في مباراة برشلونة ضد نادي " كومبوستيلا " حيث استلم الكرة من نصف الملعب وتمكن من التلاعب بالمدافعين وسجل هدفاً اعتبر من الأروع في الدوري الاسباني لتلك السنة ،، وقدم موسماً رائعاً جداً مع برشلونة ،، حيث احتل المركز الأول في الدوري مع " برشلونة " ووصل إلى مركز جيد في بطولة أبطال الدوري ،، وحقق مع " برشلونة " العديد من البطولات ،، وكان خلوقاً جداً داخل وخارج الملعب حتى أنه زار مستشفى للأطفال المصابين بـ " اللوكيميا " ( مرض عدم تجلط الدم ) . وبعد هذا الموسم الناجح مع برشلونة فاز " رونالدو " بجائزة أفضل لاعب في العالم متفوقاً على الليبيري " جورج ويا " صاحب المركز الثاني و الانجليزي " ألان شيرار " صاحب المركز الثالث ،، وهذا اللقب الذي أضافه إلى ألقابه الخاصة كان السبب الرئيسي في مطاردة كبار الأندية لـ " رونالدو " وانتهت هذه المطاردة بفوز نادي " الانتر ميلان " الايطالي بتوقيع اللاعب وانضمامه إلى صفوف الفريق وكان ذلك في عام 1997 م . وبعد هذا النجاح الذي حققه مع " برشلونة " انضم " رونالدو " إلى المنتخب البرازيلي المشارك في بطولة " كوبا أمريكا " التي أقيمت في بوليفيا وتمكن المنتخب البرازيلي من الفوز بهذه البطولة بعد أن فاز بكل مبارياته والفوز بنتيجة 3/1 على البلد المضيف " بوليفيا " في المباراة النهائية ،، واستطاع " رونالدو " تسجيل 7 أهداف خلال الست مباريات التي خاضها في هذه البطولة . وبعد أن أحب " رونالدو " نادي " برشلونة " وجماهيره و أحب المدينة نفسها اضطر مرة أخرى إلى مغادرتها حيث حط هذه المرة رحاله بمدينة " ميلان " وبالتحديد في أحد أنديتها العريقة " الانتر ميلان " مقابل " 27 مليون دولار " ،، ومن أول لحظة تمكن " رونالدو " من الفوز بمحبة جماهير نادي الانتر حيث انتظره لدى وصوله للميلان ما يقارب من 10 آلاف مشجع بالقرب من مقر النادي ،، وفي أول حصة تدريبية لرونالدو احتشد ما يزيد عن 10 آلاف مشجع لرؤية لاعب ناديهم الجديد " رونالدو " ،، وقد لبس " رونالدو " في ناديه الجديد رقم 10 لأن رقم 9 كان يلبسه اللاعب التشيلي " زامورانو " ،، ولعب رونالدو أول مباراة له مع " الانتر " في مباراة ودية ضد " مانشستر يونايتد " واحتشد أكثر من 50 ألف مشجع لمتابعة " رونالدو " في هذه المباراة التي أبلى فيها البلاء الحسن . وفي إحدى مباريات " الانتر " ضد نادي " بياتشانزا " في الدوري الايطالي تمكن رونالدو من تسجيل ثلاثة أهداف وكان هدفه الثالث يشبه إلى حد كبير الهدف الذي سجله في مرمى " كومبوستيلا " وهو يلعب مع " برشلونة " ومن وقتها بدأ مشجعوا الانتر في تسمية " رونالدو " بـ " فينومينون " . وأقيمت في عام 1997 م مباراة ودية نظمها الاتحاد الدولي لكرة القدم " الفيفا " جمعت بين منتخب نجوم العالم ومنتخب نجوم أوروبا و تمكن " رونالدو " في هذه المباراة من تسجيل هدفين رائعين من أروع أهداف المباراة كما صنع بعض من أهداف المباراة وكان هدفه الأول من أسرع الأهداف التي سجلت في تاريخ كرة القدم حيث سجله بعد 47 ثانية من بداية المباراة . وبعد موسم حافل بالأهداف والانجازات حصل " رونالدو على جائزة " الحذاء الذهبي " لأفضل هداف في جميع البطولات الأوروبية لعام 1997 م و جائزة " الكرة الذهبية " لأفضل لاعب في العالم لعام 1997 م . وفي موسم 1997 - 1998 م لم يتمكن " رونالدو " من الفوز بالدوري الايطالي لكنه عوّض هذا الاخفاق بفوزه بكأس الاتحاد الأوروبي بعد مباراة ممتازة ضد " لاتسيو " انتهت لصالح الانتر بنتيجة 3/0 وسجل " رونالدو " فيها هدفاً يدل على مهاراته الكروية وذلك بعد أن نجح في التلاعب بحارس " لاتسيو " وبعد نهاية الموسم الكروي ،، اتجه " رونالدو " مع المنتخب البرازيلي إلى فرنسا لخوض نهائيات كأس العالم 1998 م . وكان " رونالدو " في مونديال فرنسا 1998 م مع موعد مع مأساة كروية حيث وصل المنتخب البرازيلي إلى النهائي بعد أن فاز على " اسكوتلندا 2/1 " و " المغرب 3/0 " و خسر من " النرويج 1/2 " في الدوري الأول و فاز على " تشيلي 4/1 " في الدور الثاني و على " الدانمارك 3/2 " في دور الثمانية و على " هولندا 4/2 بضربات الترجيح " و خسرت " البرازيل " النهائي من المنتخب المضيف " فرنسا " بنتيجة كبيرة 3/0 وكان " رونالدو " قد أصيب ببعض التشنجات قبل المباراة النهائية بساعات قليلة وهذا ما جعل " زاغالو " يقرر بعدم خوض " رونالدو " للمباراة النهائية وسيدخل بدلاً عنه المهاجم " ادموندو " ولكن " رونالدو " جاء بصحبة دكتور المنتخب " توليدو " وقال رونالدو " أنا باستطاعتي خوض النهائي " وقد لعب المباراة النهائية لكنه لم يقدم ما كان متوقعاً منه ،، وسجل " رونالدو " 4 أهداف خلال المباريات التي خاضها في نهائيات مونديال " فرنسا 1998 م " . بعد نهاية نهائيات مونديال " فرنسا 1998 م " عاد " رونالدو " إلى ميلان وهناك قرروا تغيير رقم " رونالدو " من " 10 " إلى " 9 " وذلك بسبب انضمام " روبرتو باجيو " إلى " الانتر ميلان " ولهذا فإن " زامورانو " صمم له فانيلة ووضع فيها رقم " 8 + 1 " ،، وبدأ الموسم وكان " رونالدو " يعاني من بعض الآلام في الركبة ولكنه استمر في اللعب ،، وكان هذا الموسم فاشل بالنسبة للمواسم السابقة حيث خسر " الانتر ميلان " من " مانشستر يونايتد " ليخرج من بطولة أبطال الدوري و يخسر من " بارما " أيضاً ويخرج من بطولة كأس ايطاليا و ينتهي الدوري الايطالي و " الانتر ميلان " في المركز التاسع ،، ولكن " رونالدو " استطاع تسجيل 14 هدف في 19 مباراة ،، والفوز بالكرة الفضية لثاني أفضل لاعب في العالم بعد أن حل خلف " زين الدين زيدان " صاحب المركز الأول ،، ومع نهاية الموسم ازدادت الآلام في ركبة " رونالدو " وعندها جاء أخصائي العلاج " فيليه " من البرازيل ليحاول تقديم العلاج لـ " رونالدو " لكن كانت مشكلة ركبة " رونالدو " غاية في الصعوبة وكانت حالتها تزداد سوءاً يوماً بعد يوم ،، عندها قام " رونالدو " باستشارة و ارتياد عيادة الطبيب الفرنسي " سايلانت " للعلاج . ومع أن ركبة " رونالدو " كانت تعاني من بعض المشاكل لكن هذا الشيء لم يمنع " رونالدو " من الفوز ببطولة " كوبا أمريكا " مع المنتخب البرازيلي والفوز بلقب هداف البطولة مناصفة مع مواطنه " ريفالدو برصيد 5 أهداف لكل منهما ولكن لقب أفضل لاعب في البطولة ذهب لزميله قي الفريق " ريفالدو " ،، وشارك " رونالدو " في مباراة " البرازيل " ضد فريقه السابق " برشلونة " ضمن احتفالات نادي " برشلونة " بمناسبة مرور مئة عام على تأسيس النادي وانتهت المباراة بالتعادل 2/2 وقد سجل " رونالدو " هدفاً رائعاً . وبعد فوزه ببطولة " كوبا أمريكا " بفترة انتقل " رونالدو " إلى الميلان ليلتحق بتدريبات الفريق لكي يكون جاهزاً لبداية الموسم ،، وبدأ الموسم بداية جيدة نوعاً ما حيث كان " رونالدو " لا يزال يعاني من آلام الركبة ولكنه كان في استطاعته اللعب وواصل اللعب حتى مباراة فريقه " الانتر " ضد " ليتشي " وذلك عندما توقفت ركبة " رونالدو " اليمنى عن الحركة عندها أحس بأن اصابته خطيرة جداً ولهذا ذهب إلى عيادة الطبيب الفرنسي " سايلانت " للعلاج ،، عندما سمع والده " نيليو " و أمه " سونيا " بهذا الخبر اتجهوا إلى فرنسا للاطمئنان على ولدهم " رونالدو " ،، وقرر الأطباء بعمل عملية لركبة " رونالدو " و هذا يعني بأنه سيغيب لمدة 4 شهور أخرى ،، وتمكن " رونالدو " من تجاوز هذه المحنة والعودة للعب . وفي 12 أبريل من عام 2000 م ،، كانت المباراة النهائية ضمن بطولة كأس ايطاليا بين " الانتر " و " لاتسيو " وكان الاستعداد لهذه المباراة على أشده ،، وكان " رونالدو " على حسب رأي الطبيب الفرنسي " سايلانت " لا يستطيع اللعب أكثر من 20 دقيقة فقط ،، ولكن الفريق الطبي مع " نيلتون بيترون " و الطبيب " فولبي " قالوا بأن " رونالدو " يستطيع اللعب بدون أي مشاكل ،، وبدأت المباراة وكان كل شيء يسير على ما يرام إلى أن جائت الدقيقة السادسة من عمر المباراة حيث كان " رونالدو " يسير بالكرة متجهاً إلى المرمى ،، وكانت فرصة جيدة للتسجيل ولهذا قام المدافع البرتغالي " فرناندو كوتو " بضرب " رونالدو " من الخلف لايقافه وعندها سقط " رونالدو " على الأرض فسكت جماهير الفريقين يترقبون ما حدث إلى أن قطع " رونالدو " هذا الصمت بصراخه من آلام ركبته وعندها حمل على النقالة إلى خارج الملعب و بعدها نقل إلى المستشفى . بعد هذه الاصابة سافر " رونالدو " من مدينة " لاتسيو " إلى مدينة " ميلان " ومنها إلى " باريس " ليعود إلى المستشفى الذي كان قد تعالج فيه من إصابته السابقة ،، وفي المستشفى قام بزيارته اللاعب الفرنسي " زين الدين زيدان " ،، وعندما عاد إلى بيته في مدينة " ميلان " زاره اللاعب الأسطوري وأفضل لاعب في القرن " بيليه " وقام " بيليه " بتشجيعه وحينها أخبره " بيليه " باصابته المشابهة لاصابة " رونالدو " ولكنه بفضل لاصرار والعزيمة تمكن من العودة للملاعب . وبعد مدة من اصابته رجع إلى بلده الأصلي " البرازيل " ليبقى بين أهله وأصدقائه الذين كانوا يرددون عليه كلمة " فولتا " أي ارجع ،، وهناك بدأ في التدريبات الخفيفة إلى أن تمكن من لعب مباراة خيرية والتي اعتبرها " رونالدو " من أفضل المباريات التي لعبها لأنه تمكن من اللعب مع قدوته " زيكو " وكان سائق فريق الفيراري للفورومولا 1 " مايكل شوماخر " من المشاركين في هذه المباراة ،، وأصبح " رونالدو " يشارك في بعض المباريات الودية فقط . ومرت فترة طويلة كان " رونالدو " يشارك في المباريات الودية فقط إلى أن استطاع لعب بعض المباريات في الدوري الايطالي وقد تمكن من تسجيل 7 أهداف مع أنه كان يلعب لمدة شوط واحد فقط وكان كثيراً ما يتعرض إلى اجهاد في عضلات الفخد بسبب المجهود الذي يبذله بالرغم من أنه عائد من اصابة امتدت لمدة تقارب السنتين ،، وبعد نهاية الموسم الرياضي اختير " رونالدو " ضمن تشكيلة المنتخب البرازيلي الذي يخوض بطولة كأس العالم في " كوريا الجنوبية " و " اليابان ". وفي مونديال " كوريا الجنوبية واليابان 2002 " كان " رونالدو " في موعد مع النجومية حيث تألق في معظم المباريات التي خاضها وتمكن من الفوز بلقب الهداف برصيد 8 أهداف ومع هذا فهو تمكن من كسر حاجز الـ 6 أهداف للهدافين من مونديال " المكسيك 1970 م " وزيادة على ذلك فهو توّج بطلاً للعالم مع المنتخب البرازيلي بعد الفوز على " ألمانيا " في المباراة النهائية بهدفين دون مقابل وسجل الهدفين " رونالدو " واختير كثاني أفضل لاعب في المونديال بعد كابتن المنتخب الألماني الحارس " أوليفر كان " . البطاقة الشخصية : الاسم : رونالدو نيليو نازاريو دا ليما . تاريخ الولادة : 32/9/1976 م . مكان الولادة : حي " بينتو ريبييرو " .

      وشكرا لكم ........