نصيحه

    تم تحديث الدردشة في نسخة الأندرويد والأيفون لذلك يرجى تحديث البرنامج في هواتفكم

    • قرات هذه النصيحه واردت اطلاع الجميع عليها لما لها من فائده
      بسم الله الرحمن الرحيم
      كثيرا ما نرى في هذه الفترة الفتيات يمشين في الأسواق والشوارع ويعملن في الشركات والمحلات التجارية وكأنهن فتيات للعرض نعم فتيات للعرض فقد نرى الفتاة وهي تلبس ملابس تكاد أن تميز جسدها كاملا من كثر ما ضغط عليها أو أنها تدلي بشعرها على وجهها لتغري الشباب وتجذبهم للشركة أو المحل التجاري وكأنها لا تعلم أن الملائكة تلعنها لكل شعرة تدليها من رأسها وتكون ظاهرة للعيان ألا تعلمين يا أختي المسلمة أن التبرج حرام حرام حرام في الإسلام ألا تعلمين يا أختي المسلمة انك حين تفعلين ذلك تكونين قد جذبت شهوة الرجال وليس قلوبهم فكم من مثال شاهد من واقعنا على فتاة أبدت زينتها لقصد رجل ليكون زوجها في المستقبل وانتهى بها المطاف بأنها حامل بطفل غير شرعي

      فعندما يرى الشاب الفتاة الجميلة التي تظهر جمالها لكل شاب فإنه يلاطفها ليس حباً بها ولكن على عكس ذلك فهو بداخله يحتقرها وينبذها وينبذ كل فعل من أفعالها ويعوذ بالله من أن تكون أحد أخواته أو شقيقاته مثلها أو تفعل أفعالها فيا أختي المسلمة الراغبة في الزواج والستر لكي هذه النصيحة.

      إن أي شاب سواء كان هذا الشاب فاسدا أو صالحا عندما ينوي على الزواج لا يختار إلا الفتاة التي ستصون عرضه وتربي أولاده في المستقبل على الفضيلة والعمل الصالح فلا تكلم الغرباء ولا تنظر لهم وتكون له وحده فكيف تريدين أن تتزوجي وأنت تغرين كل الشباب لدرجة أن بعض الفتيات يجلسن وهن كاشفات لصدورهن وتترك الشباب يسترقون النظرات إلى صدرها وهي سعيدة بذلك وتحسب أنها هزمت الرجال بهذه الطريقة فكيف تريد هذه الفتاة أن يتزوجها شاب يأمل في فتاة صالحة غير متبرجة

      فهل تعتقدين يا أختي المسلمة إن الشاب الفاسد إذا نوى على الزواج فهل يختار إحدى جليساته أو صديقاته أو إحدى الفتيات اللواتي يحادثنه في الشوارع والأسواق والله لا يفعلها وحتى إذا حصل هذا الزواج فسيكون مصيره الطلاق بلا شك والمحاكم الشرعية شاهدة على ذلك

      أما الشاب الصالح فبالطبع لا يختار هذه الفتاة حتى لو هام بها حبا فهو احب شكلها وجمالها ولم يحب جوهرها ونفسها وقلبها ولم يقتنع بتصرفاتها وحب الشكل لا يدوم ما دام الملل موجوداً

      صدقيني يا أختي المسلمة أنا شاب وأعيش وسط الشباب وأعرف ما يدور في خواطرهم فأنا انقل لكي الصورة التي ينظر بها الشباب لأي فتاة بالصفات التالية( ولتحذري أن تكون أحد هذه الصفات فيك )

      · تلبس ملابس ضيقة

      · تظهر شعرها أو صدرها لكل من هب ودب

      · تكلم وتمازح وتضحك مع أي شخص كان

      · تسترق النظرات الإغرائية للشباب

      فترين الشباب الفاسدين فقط يتسابقون لهذه الفتاة ليس حبا فيها ولكن لأحد الأسباب التالية

      · للمفاخرة والقول بأنه يكلم فتاة أو ما يطلق عله الشباب girl friend

      · أو أن هذا الشاب طامع في سد رغبته الجنسية مع هذه الفتاة وهو الأمر الغالب

      · مجرد التسلية والتمتع بتجاذب أطراف الحديث العذب والتمتع بالنظر إلى هذه الفتاة التي يراها كالعارضة ويتمتع بالنظر إلى جمالها

      · أو انه قد راهن أحد الشباب على انه يستطيع جذبها له وجعلها تقع في حبه أو انه يستطيع أن يخدعها ويفقدها أغلى ما تملك الفتاة أي شرفها وعرضها

      هذه هي الأسباب ولا خامس لها

      ألا ترين يا أختي المسلمة أن الفتاة التي تجعل بيت أبيها حصناً لها يسارع الشباب في التقدم وطلب الزواج بها بعكس الفتاة التي جعلت الشارع والأسواق بيتاً لها

      في نهاية حديثي أريد أن أقول لكي أن حالك هذا يا أختي المسلمة ولو انك لا تفقهين في الدين شيء ليس له مصير إلا العنوسة أو الضياع بين أحضان الشباب ( أعاذ الله أخواتنا المسلمات ) فواليكن الإسلام والقرآن دليلك في الحياة فهو الحصن الحصين والجدار المتين الذي يصد عنك كل مكروه أو نية باغية في ضياعك

      هذه نصيحتي قد قدمتها وأشهد الله أنى لا اطلب بها إلا رضا الله ثم صلاح حالك

      والحمد لله رب العالمين
    • شكرا على كلماتك ونصايحك الرائعه بالفعل هذه الظاهره اصبحت كثيره في مجتمعنا وانا كفتاه لاحظتها وبمكان عملي من فتيات اتينا للدعايه لمنتج نحن لا نقول مثل العمل حرام ولكن بحدود الاحترام والادب اي هناك فتيات بالفعل يعملون بمحال الهواتف وغيرها قمه في الاخلاق والاحترام والحشمه وهناك العكس لا نقول الا لهؤلاء الله يهديكم بس وتعرفوا انه هذه الاخلاقيات لا تجدي نفعا وانما توقعكم في مشاكل انتم بغنى عنها وخاصه باعين الذاب الشباب بعضهم

      الله يسترهم بس
    • شكرا لكي يا اختي احلا مسقط على هذا الرد الجميل الحلو
      ونقول الله يستر على المسلمين والمسلمات
      لستُ مجبوراً أن أُفهم الآخرين من أنا 00 فمن يملك مؤهِلات العقل والإحساس سأكـون أمـامهُ كالكِتاب المفتـوح وعليـهِ أن يُحسِـن الإستيعاب إذا طـال بي الغيــاب فَأذكـروا كـلمــاتي وأصفحــوا لي زلاتـي انا لم اتغير.. كل مافي الامر اني ترفعت عن (الكثير) ... حين اكتشفت... ان (الكثير) لايستحق النزول اليه كما ان صمتي لا يعني جهلي بما يدور (حولي) ... ولكن أكتشفت ان ما يدور (حولي) ... لايستحق الكلام