مكانه الصلاه في الاسلام

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • مكانه الصلاه في الاسلام

      للصلاة مكانة عظيمة في الإسلام. فهي أكد الفروض بعد الشهادتين وأفضلها، وأحد أركان الإسلام الخمسة.

      قال النبي صلى الله عليه وسلم: بُني الإسلام على خمس: شهادة أن لا إله إلا الله، وأن محمداً رسول الله. وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، والحج، وصوم رمضان رواه البخاري .
      وقد نسب رسول الله صلى الله عليه وسلم تاركها إلى الكفر فقال: إن بين الرجل وبين الشرك والكفر ترك الصلاة رواه مسلم، وعن عبد الله شقيق العقيلي قال: كان أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم لا يرون شيئاً من الأعمال تركه كفر غير الصلاة .
      فالصلاة عمود الدين الذي لا يقوم إلا به، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: رأس الأمر الإسلام، وعموده الصلاة، وذروة سنامه الجهاد في سبيل الله رواه الترمذي وقال : حديث حسن صحيح، وهي أول ما يحاسب العبد عليه. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أول ما يحاسب عليه العبد يوم القيامة الصلاة، فإن صلحت فقد أفلح ونجح، وإن فسدت فقد خاب وخسر رواه الترمذي .
      كما أنها آخر وصية وصَّى بها رسول الله صلى الله عليه وسلم أمته عند مفارقته الدنيا فقال صلى الله عليه وسلم: الصلاة وما ملكت أيمانكم رواه ابن ماجه، وهي آخر ما يفقد من الدين، فإن ضاعت ضاع الدّين كله. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لتنقضن عرى الإسلام عروة عروة، فكلما انتقضت عروة تشبث الناس بالتي تليها. فأولهن نقضاً الحكم، وآخرهن الصلاة . رواه أحمد .
      كما أنها العبادة الوحيدة التي لا تنفك عن المكّلف، وتبقى ملازمة له طول حياته لا تسقط عنه بحال .
      وقد ورد في فضلها والحث على إقامتها، والمحافظة عليها، ومراعاة حدودها آيات وأحاديث كثيرة مشهورة .

      نقلا عن موقع الإعجاز العلمي في القرآن والسنة
    • بسم الله الرحمن الرحيم

      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

      أخي الحبيب الصلاة ومالها من أجر عظيم لا يحس بها من يتثاقلها

      ولا أعلم لماذا التثاقل والتكاسل ؟؟!!!

      قال تعالى ( ان الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر)
      العنكبوت ( 45)

      عن عثمان بن عفان رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عله وسلم يقول: (ما من امرىء مسلم تحضره صلاة مكتوبة فيحسن وضؤها وخشوعها وركوعها الا كانت كفارة لما قبلها من الذنوب مالم تؤت كبيرة وذلك الدهر كله) رواه مسلم

      مسلم (228)

      ------------------------------------------------------------------------------------------------
      والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    • شكرا لك أخي ابا هاشم على تذكيرنا بوجوب المحافظة على الصلاة وبأهميتها وفضلها

      ولنعلم أخواني جميعا أن من حافظ على صلاته كانت له نورا وبرهانا ونجاة يوم القيامة ، ومن لم يحافظ عليها لم تكن له نورا ولا برهانا ولا نجاة يوم القيامة ، وكان مع فرعون وهامان وقارون وابي بن خلف ، والعياذ بالله