ابداع قصصي ،،، لا يفوتكم

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • ابداع قصصي ،،، لا يفوتكم

      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،
      قرأت هذه القصه في احد المجلات المهتمة بالابداع الادبي ، فشدني موضوعها ،، واعجبت بما تحويه من معاني عظيمة ترجمها الكاتب باسلوبه الممتاز لتصل الى قلوب القراء قبل السنتهم .
      والقصه بعنوان (المسيرون) للقاص العماني : عبدالعزيز الفارسي .
      واليكم نص القصه ،،
      " عزيزي سليمان .. هذا المساء يفت في عضد الاماني ،، يشوش علي لحظات الجنون ،، ينثرني وأنا المبعثر في متاهات زمن جرد من سلطاته . كان لغيري ان ينام في جو دافئ كهذا ،، جوارحي تأبى ذلك .. قل لي بربك : أي خدعة كبرى أمارسها كي أنام وألف طعنه تسكن جفني ؟!! أمطرتني الاحزان فما بكت علي سحابه ، فعلام احزن أو ابكي ؟! أفر من المجهول وهو لصيق ظهري ، فمم أفر ؟!! ان مت الليله .. من سيذكرني ؟!! عالمنا ينزلق بأطفاله الى الهاويه وهم يصفقون ، وان سألتهم : لم ترضون الانزلاق ؟.. قالوا : ((مسيرون)) .. اني انبذ كل السخافات من حولي .. أويت الى قلبي ليعصمني من الطوفان ، ومنه أكتب اليك .
      لا تسل لم اخترتك بالذات ؟ ولم اكتب ولا اتحدث ؟ ساقول لك : ((مسير)) . عاشرتهم أربعين حولا وكان يكفيني منها أربعون يوما لآخذ طباعهم ! لكن اسمك يطفو على سطح الذاكره .. كأنك انا ،، كأني انت ، فقلت : [أكاشفك].. فكرت هذا المساء بالانتحار .. اجزم انه اروع اختراع عرفه البشر .. ليس في الحياة ما يستحق كل هذا العناء . أشغل التلفاز في الصباح فأرى هواني ،، تسحق أجزائي وأنا صامت طوعا او كرها .. لا انبس ببنت شفة " يا قوم لا تتكلموا " ان عارضت مت ، وكذا ان صمت . تقول (ام العيال) : من لاولادك بعدك ان انت تحدثت . أقول : لهم الله . وتجيب على الفور : والله نفسه ايضا لأولائك المأسورين داخل شاشه تلفازك . لذا امجد مخترع الانتحار . اظن ان ( ام عياله) أجبرته على السكوت كما اجبرتني (ام عيالي) فابتكر طريقة جديدة للكلام . قلت : أجرب طريقة كلامه .
      ركبت سيارتي واخترت الطريق السريع خارج المدينه .. ظننت أن به من الشاحنات ما يكفي لجعلي وسيارتي في حكم (الهريس) بمجرد اصطدامي باحداها . أنا لا أمزح ، أني جاد .. ما جدوى هذا التشظي ؟ فلنمت أحرارا يا صديقي . قدت السيارة بسرعة جنونيه متجاوزا كل السيارات امامي .. اخترقني الهواء والذكرى والام المساء .. تبعتني احدى السيارات وظلت تطاردني بأضوائها الكاشفة .. كانت كاكتشافي المر المتاخر ، فلم اعرها اهتمامي .. واصلت سيري في انتظار شاحنه تأتي من الجهة المعاكسه ،، لم يكن من العدل ان اختار لتصادمي سيارة صغيره فاقتل غيري معي .. الشاحنة لن تتضرر . لم تات أي شاحنه ، بيد ان السيارة ذات الاضواء الكاشفة ظلت تلاحقني . فكرت : أغمض عيني تاركا مقود السيارة ، ثم اقول : سيرتني السيارة ، فعلت ذلك وظلت السيارة تمضي في الشارع المستقيم حتى توقفت فجأة .. فتحت عيني اعتقادا بقدرتي على الكلام أخيرا ، فرأيت ان الوقود قد نفذ . صرخت : ليس الان .. كان المكان مقفرا ،، التفت الى الخلف فرأيت سياره شرطة .. فرحت .. نزل أحد الشرطيين مقتربا مني .. صرخت حين رأيته : الله بعثكم لنجدتي . رد باستياء : الله بعثك لتهلكنا . طاردناك من طرف المدينه بالاضواء الكاشفة كي تقف ، ولم تقف الا بعد خمسين كيلومترا من المدينه .. هات بطاقة الهويه ورخصة القيادة وملكيه السياره .. ذهلت .. هل يحمل المنتحر بطاقات الزيف الى العالم الاخر ؟ تظاهرت بالبحث عنها .. قلت له : في البيت .. انفجر غضبه .. ترتكب مخالفة التجاوز في مكان يمنع فيه التجاوز .. نستوقفك فتهرب بنا الى الصحراء مرتكبا مخالفة اخرى .. اطلب وثائقك فأرى انك ترتكب مخالفة عدم حملها . قلت ببلاهة : وما يدريني أنكم شرطة .. لماذا لم تستعملوا صوت الانذار ؟ ضرب بقبضته باب سيارتي : وهذه مخالفة اخرى : اهانه السلطات بالتدخل في عملها ، وحين رأى الدم ينزف من يده تابع : ومخالفة الاعتداء على السلطات .. قلت في نفسي : من يعترض ؟! نحن في الصحراء .. ذهب الى سيرته وأخرج دفتر المخالفات وظل يسجل واحدة بعد الاخرى.. قلت له : خذاني الى البيت .. وقودي نفذ . استشاط غضبا : ومخالفة ازعاج السلطات أيضا . ثم بدا لها ان يأخذاني الى البيت ، واركبني السيارة الشرطيان .. أوصلاني بعد أن اخطأت في معرفة منزلي بضع مرات نلت عليها مخالات اخرى تحت مسمى : محاوله تضليل السلطات . هين هممت بالنزول واغلاق الباب ، شدني الشرطي من ثوبي : مخالفاتك . . وناولني الاوراق . قلت : شكرا على ايصالي . رد : العفو ،، الشرطة في خدمة المواطن ..
      دخلت منزلي فرأيت ام العيال تطحن في فمها المكسرات وتتابع برنامج " خليك بالبيت" .. اعطيتها المخالفات ، ودخلت الى غرفتي .. سمعتها تصرخ وأنا اغلق الباب على فشلي :(حذرتك من الخروج مرارا .. خليك بالبيت . )لم اعرها اهتماما .. أكانت تحدثني ام التلفاز حدث ؟!
      ايه يا صديقي .. حتى الموت يرفضني .. تنازلنا ، أفلا يحق له ان يرفض أمثالنا ؟ قل لي بدون مواربه : لم نحيا ؟! لمن نترك هذا الكدح ؟ تعصر قلبك ارضاء لاخر ، فتجد انه اول من يسلم ظهرك للريح . تراهم على شفا جرح وتنقذهم فيدفنونك في جرح اخر غير مبالين باستغاثاتك . العالم يتاكل بسرعة الحزن حين يلج الى القلب ، ونحن لا نعي ذلك الا على اعتاب القبر . عن أي فضيله يتحدث هذا العالم ؟! أتعرف سالم ؟! انه عامل النظافة في الشركة التي أعمل بها . حدثني سالم عن نفسه قال :عندي خمسة أولاد وسبع بنات .. أنهى الاول دراسته في جامعة اهليه وقد أرهق كاهلي بالديون .. انتظر في البيت قرابه العامين ثم وجد عملا في شركة في الخارج .. سافر وترك لي الديون . جاء الثاني فلم أجد ما يكفي لاكمال دراسته .. اعترض وهجر البيت .. ظل يتسكع في الطرقات .. أدمن ودخل السجن . جاء الثالث واختصر على نفسه .. ذهب ليعمل في محطة للوقود براتب زهيد . ليس في بناتي من تعمل ، ولذا ليس فيهن متزوجة . الرجال يموتون في حوادث السيارات والبنات في المنازل .. دخلي زهيد . اذا مرض احدهم لا استطيع الذهاب به الى المستشفى .. تخيل يا استاذ : حتى تعريفة العلاج في المستشفى اعجز عن ايجادها .. انظر الى وجهي . ايستحق هذا الشيب كل هذا الذل ؟!! مرض ثلاثه من اطفالي ، فاستدنت تعريفة العلاج وذهبت باصغرهم فقط الى المستشفى كنت اضغط بقوة على المبلغ في انتظار دوري بينما يدي الاخرى تمسك بطفلي.. لم تكد تمر دقيقتان حتى عم اضطراب المكان .. سمعت الموظفين يتهامسون : جاءت خاتون بنت مراد وما ان يعلم موظف بمجيئها حتى يرتبك ويبدأ بلملمة اوراقه .. حين سمعت باسمها يا استاذ ، تذكرت عاهرة- اعزك الله- كانت في اقصى الحي الجنوبي الذي تركته منذ خمس سنين … كانت تحمل نفس الاسم ، متزوجة من قواد عربيد ، ولها ثلاثه أولاد لا يملكون ذرة من الرجوله ..كنا نسخر من رقتهم الزائدة : من يلومكم امكم خاتونوه . حين دخلت خاتون بنت مراد المستشفى كدت اصعق ..انهما تتشابهان الى حد بعيد ..ما حدث يا استاذ انهم ادخلوها مباشره دون تعطيل ، بل رفضوا اخذ التعريفة منها ..تسببت في تاخيري ساعة اخرى .. حين وصل دوري استلوا مني المبلغ كنزع الروح من جسد الكافر -اجاركم الله- دون رحمة .. عرضت ابني على الطبيب ووصف له العلاج ( أسر لي سالم في يوم اخر بان السيدة خاتون بنت مراد كانت قد جاءت لعلاج نقطة سوداء صغيره جدا ظهرت فجأة في خاصرتها اليمنى . واشتكت ان مظهرها مزعج جدا لكل من يراها .. وفي صباح ثالث سألني سالم : كيف يمكن لخاتون ان تصل الى كل هذا في بضع سنين ؟ قلت : لله الامر من قبل ومن بعد .)…عدت الى المنزل .. وقسمت دواءه بالتساوي على اولادي الثلاثه المرضى .. بكينا جميعا حينئذ .. رفعت رأسي الى السماء وقلت : ربي عجل بموتي . قل يا استاذ لماذا تغير العالم هكذا ؟!!
      وانا ايضا اسالك يا عزيزي سليمان : لماذا تغير العالم هكذا ؟ ان تحدثنا عن الواقع قالوا: عدميون .. متشائمون ، فليخبروني أين هو التفاؤل ؟؟ اننا مسحوقون بكل معنى الكلمة ، والسحاقيات واولادهن ملكوا الارض . سمعت بالامس في الاذاعة برنامجا موسيقيا يسمى : لا تتردد .. قالت المذيعة : هناك طرق كثيرة لجعل الحياة اكثر تفاؤلا ومرحا وروعة ، وجاء فاصل موسيقي قلت في أثنائه لنفسي : وجدت ضالتي اذا .. اكملت المذيعة بعد الفاصل : الشعر الجميل ..الفن.. الموسيقى والالغام..عفوا الانغام . قلت : بل الالغام ..كلمة الحق أسبق ، ثم ردفت المذيعة : عش وافرح ولا تتردد . قلت : أريد الموت ولست متردد ، لكن من اين لي بالالغام ؟!!
      ذهبت مع جاري سعدون لزيارة خماس المحش الذي تركه اولاده وحيدا في دار العجزة . يقول أكبرهم : الحياة تغيرت كثيرا ..كان بامكان امي ان تعتني بجدي في ايامه الاخيرة لانها كانت ربه منزل وغير مرتبطة بمشاغل كثيرة ، اما زوجاتنا فعاملات ولا يمكن لهن الجلوس في المنزل لرعايه والدي .. دار العجزة الحل الامثل .. يعتنون به ونزوره باستمرار . حين سألت سعدون عن المعنى التقريبي لمصطلح باستمرار الذي استخدمه الابن الاكبر ، قال : اخر مرة زاروه فيها كانت قبل سنه . قلت : أنعم باستمراريه الزيارة !!!حين دخلنا معا لرؤيه خماس كاد يغمى علي .. لم احتمل المنظر .. كانت اخر صورة احملها في ذهني له وهو يتكئ على عصاه متجها الى المسجد .. منظره الان مختلف جدا ..يدخل من انفه انبوب طويل قالوا انه للطعام والشراب .. ويخرج من بين فخذيه انبوب اخر متصل بكيس شفاف معلق بطرف السرير ، قالوا انه للبول .. السائل الذي رايته في الكيس كان اقرب الى حمرة الدم .. عينا خماس مغلقتان باشرطة لاصقة .. كان يصدر بين الفينه والاخرى انينا خفيضا يمزقنا .. رايت قربه شابه بعينين جادتين تمسك بمحارم ورقيه وتنظف جانبي فمه .. كانت تعمل بصمت ، وتبكي كذلك بالصمت نفسه .. تسقط بعض دموعها على جه خماس فتزيلها بسرعة .. يخيل للناظر انها تبكي نيابة عنه . ظللت وسعدون صامتين ثم قررنا الانصراف .. مضينا بصمت .. كنت افكر : ظل خماس صامتا مثلي طيله عمره خوفا على العيال ، وها هو يموت صامتا على هامش الحياة .. من ادخل تلك الانابيب ؟؟ما اصعب ان يطلع الاخرون على ما كنت تسعى لاخفائه طيله عمرك وانت عاجز عن ردهم .. ترى لو يفيق الان : ماذا يقول ؟ فاجأني سعدون بسؤاله : -اتعرفها ؟!!
      -من تقصد؟؟
      - تلك الفتاه .
      - ابنته … ربما.
      - لا .. انها متطوعه.. لو كنت مكان اولاده لجلبت له عاملا اسيويا يرعاه .. لن يكلف ذلك شيئا .. مبلغ بسيط ، راتب العامل فقط .
      - لو كنت انا مكانه لصرخت : احقنوني بالسم لاموت .
      هكذا قلت يا سليمان وكلي تعجب . الغرباء يا صديقي مرة اخرى .. الغرباء ؟؟!!انظر الى مغالطاتي .. من يستحق اسم الغريب هنا ؟!ومن يستحق اسم القريب ؟!!لم نتهافت يا صديقي على الحياة ان كنا نعيش بافواه مغلقة ونموت والانابيب انتهكت سترنا ؟!!!لم يمت خماس بعد ، لكنه في طي النسيان .. ان غبت عن عينيك اليوم فستنسني غدا ، أليس كذلك ؟اذا اقنعني بما يستحق ان يعيش من اجله.. مسيرون . لن نقول غير ذلك لتسبيح شماعة القدر … الحياة ، الليل ، الموت هذه المترادفات في لغتي العقيمة ،، ايه يا زمن الصمت القسري … ايه يا زمن الاوجاع اطراف الحكاية في يدي ويدي ليست ملكي من يسير من ؟؟ !! اعود فاقول لك : لا تسلني لم اكتب ولا اتحدث ؟ لم اخترتك انت بالذات ليس لكل سوال اجابه لكن لكل شي انتهاء … ان طلع الصباح علي ساقف على باب الشركة واقول للعاملين : ارجعوا واقروا عينا لا عمل بعد اليوم لم ترهقون انفسكم ؟ عدميون مسيرون لا باس المهم الا تترددوا في كسر الحلقة المفرغة من الميلاد والموت على الهوامش سيقول احد العمال : مجنون اخر سيكثر لغطهم سيجتمعون حولي ليقيدوني سيحملوني الى اقصى الارض وفمي مغلق قسرا اثمة فرق ؟ على الاقل سبب مقنع للصمت !!! عزيزي سليمان اسالك : ان كنت تولد لتموت والعالم لا يابه بك لم تحيا ؟ اليس الموت اجدر بك ؟ دعني الملم اوراق الرحيل لي مع الادار حكاية وحكايتي على فم الزمان من يغلق فم الزمان فيلغي حكايتي ؟
      خالد المنسي
      ملاحظات :
      1- لم اشرب شيئا هذه الليلة .
      2- القلم لا يكفي للانتحار .
      3- بامكانك نسخ الرسالة ورسلها الى أي السلطات . دعها تسيرني حيث تشاء .
    • قصة رائعه ومعبره وفيها من الحكم الشي الكثير ..
      اتمنى ان يبرز نجمي في يوم من الايام في عالم القصة .. وتاتي نور الهدى الهدى لتنقل ابداعي اللى الساحه العمانيه .. عالم القصه عالم رهيب يحتاج الى انسان حساس مثلي |a
      لئن كان لدي القدرة على اجتذابك فلم يعد لدي القدرة على الاحتفاظ بك
    • لم نتهافت يا صديقي على الحياة ان كنا نعيش بافواه مغلقة ونموت والانابيب انتهكت سترنا ؟

      يا سلااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااام اتمنى هالجملة تطلع من ( قلب )كل عربي

      قصة رائعة........ شكرا|a
      [/FONT[MARQ=RIGHT][COLOR='00BFFF']][/COLOR][COLOR='05B9FD']([/COLOR][COLOR='09B3FB']([/COLOR][COLOR='0EADF9']([/COLOR][COLOR='12A7F7']([/COLOR][COLOR='17A1F4']([/COLOR][COLOR='1B9BF2']([/COLOR][COLOR='2095F0']([/COLOR][COLOR='248FEE']([/COLOR][COLOR='2989EC']([/COLOR][COLOR='2E83EA']([/COLOR][COLOR='327DE8']([/COLOR][COLOR='3777E6']([/COLOR][COLOR='3B71E4']([/COLOR][COLOR='406BE2']([/COLOR][COLOR='3E63E3']([/COLOR][COLOR='395CE5']([/COLOR][COLOR='3455E7']([/COLOR][COLOR='304DE9']([/COLOR][COLOR='2B46EB']([/COLOR][COLOR='273FED']([/COLOR][COLOR='2237EF']([/COLOR][COLOR='1E30F1']([/COLOR][COLOR='1929F3']([/COLOR][COLOR='1521F6']([/COLOR][COLOR='101AF8'] [/COLOR][COLOR='0B12FA'] [/COLOR][COLOR='070BFC'] [/COLOR][COLOR='0204FE']و[/COLOR][COLOR='0004F6']ح[/COLOR][COLOR='000DE4']ي[/COLOR][COLOR='0016D2']د[/COLOR][COLOR='001FC0'] [/COLOR][COLOR='0028AE'] [/COLOR][COLOR='00319D'] [/COLOR][COLOR='003A8B'])[/COLOR][COLOR='004379'])[/COLOR][COLOR='004C67'])[/COLOR][COLOR='005555'])[/COLOR][COLOR='005E43'])[/COLOR][COLOR='006731'])[/COLOR][COLOR='00701F'])[/COLOR][COLOR='00790D'])[/COLOR][COLOR='018101'])[/COLOR][COLOR='048704'])[/COLOR][COLOR='088C08'])[/COLOR][COLOR='0B920B'])[/COLOR][COLOR='0F970F'])[/COLOR][COLOR='129C12'])[/COLOR][COLOR='16A216'])[/COLOR][COLOR='19A719'])[/COLOR][COLOR='1DAD1D'])[/COLOR][COLOR='20B220'])[/COLOR][COLOR='24B724'])[/COLOR][COLOR='27BD27'])[/COLOR][COLOR='2BC22B'])[/COLOR][COLOR='2EC82E'])[/COLOR][COLOR='32CD32'])[/COLOR][/MARQ]
    • نور الهدى

      [MARQ=UP][COLOR='00BFFF'][[/COLOR][COLOR='0FBAF4']S[/COLOR][COLOR='1DB4EA']I[/COLOR][COLOR='2CAFDF']Z[/COLOR][COLOR='3AAAD5']E[/COLOR][COLOR='49A5CA']=[/COLOR][COLOR='579FC0']6[/COLOR][COLOR='669AB5']][/COLOR][COLOR='7595AB']س[/COLOR][COLOR='8390A0']ل[/COLOR][COLOR='928A96']ا[/COLOR][COLOR='A0858B']م[/COLOR][COLOR='AF8081']![/COLOR][COLOR='BD7B76']![/COLOR][COLOR='CC756C']![/COLOR][COLOR='DB7061']![/COLOR][COLOR='E96B57']![/COLOR][COLOR='F8664C']![/COLOR][COLOR='F96646']![/COLOR][COLOR='ED6C45']![/COLOR][COLOR='E27244']![/COLOR][COLOR='D67843']![/COLOR][COLOR='CA7E42']![/COLOR][COLOR='BF8440']![/COLOR][COLOR='B38A3F']
      [/COLOR][COLOR='A7903E']
      [/COLOR][COLOR='9B963D']([/COLOR][COLOR='909D3C']([/COLOR][COLOR='84A33A']([/COLOR][COLOR='78A939']([/COLOR][COLOR='6DAF38']([/COLOR][COLOR='61B537']([/COLOR][COLOR='55BB36']([/COLOR][COLOR='49C134']([/COLOR][COLOR='3EC733']([/COLOR][COLOR='32CD32']([/COLOR][COLOR='3EC238']([/COLOR][COLOR='49B83D']([/COLOR][COLOR='55AD43']([/COLOR][COLOR='61A348']([/COLOR][COLOR='6D984E']([/COLOR][COLOR='788E53'] [/COLOR][COLOR='848359']و[/COLOR][COLOR='90785E']ح[/COLOR][COLOR='9B6E64']ي[/COLOR][COLOR='A76369']د[/COLOR][COLOR='B3596F'] [/COLOR][COLOR='BF4E75'] [/COLOR][COLOR='CA447A'])[/COLOR][COLOR='D63980'])[/COLOR][COLOR='E22E85'])[/COLOR][COLOR='ED248B'])[/COLOR][COLOR='F91990'])[/COLOR][COLOR='FA1695'])[/COLOR][COLOR='EF1B9A'])[/COLOR][COLOR='E4209E'])[/COLOR][COLOR='D925A3'])[/COLOR][COLOR='CE2AA7'])[/COLOR][COLOR='C32FAC'])[/COLOR][COLOR='B834B0'])[/COLOR][COLOR='AE38B4'])[/COLOR][COLOR='A33DB9'])[/COLOR][COLOR='9842BD'])[/COLOR][COLOR='8D47C2'])[/COLOR][COLOR='824CC6'][[/COLOR][COLOR='7751CB']/[/COLOR][COLOR='6C56CF']S[/COLOR][COLOR='625AD4']I[/COLOR][COLOR='575FD8']Z[/COLOR][COLOR='4C64DD']E[/COLOR][COLOR='4169E1']][/COLOR][/MARQ]