Microsoft Windows Yukon للمستخدم العادي عام 2003 او 2004،

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • Microsoft Windows Yukon للمستخدم العادي عام 2003 او 2004،

      حسب مصادر داخلية في مايكروسوفت يجري الان هناك بحث حول ان تصدر الشركة نسخة من Microsoft Windows للمستخدم العادي عام 2003 او 2004، قد يحمل هذا النظام الاسم المؤقت Yukon اعتمادا على نظام الملفات الجديد SQL Server Yukon.

      خطة مايكروسوفت الاصلية هي ان تطور كل نظام التشغيل بالكامل، و هناك مشروع يجري العمل عليه من مدة طويلة بالاسم Microsoft Windows Longhorn الاسم المؤقت للنظام، ولكن يظهر بان الافكار التي مطلوب ان تنجز في ذلك النظام كثيرة لدرجة ان مايكروسوفت و طواقم التطوير التي بها قد لا تنتهي منه من هنا الى عام 2006 او ربما بعد ذلك، هذا عامين بعد 2004 العام الذي توقعت مايكروسوفت ان تصدر هذا النظام.

      يفترض من ويندوس الجديد Longhorn ان يحتوي على نواة .نت جنبا الى جنب مع نواة نظام التشغيل، على نفس المستوى، او ربما نواة نظام التشغيل سوف تدخل بداخل نواة .نت، الى الان لم تحدد مايكروسوفت ذلك بالضبط.

      حتى اوامر ال API سوف تبدا بالزولان يومها لان كائنات .نت سوف تهبط الى مستوى النواة نفسها، التركيبة الحالية لنظام تشغيل Microsoft Windows هي النواة و من ثم اوامر ال API و من ثم كائنات .نت التي تعتمد على الكثير من تلك الاوامر.

      .نت هي جزء بسيط من الخطة، فهناك DirectX9 او ربما DirectX10 و اول سطح مكتب متعدد الابعاد، بالاضافة الى تغير المفهوم التي تعمل به البرامج بداخل نظام التشغيل، اليوم هي فقط قطع كود تستقبل الرسائل من نظام التشغيل، ولكن ما هو قادم اكثر اختلافا و قد يقدم للبرامج قوة اكثر.

      الان الخطط تغيرت قليلا، او يظهر انها سوف تتغير قليلا و سوف تصدر مايكروسوفت نسخ مختلفة من ويندوس بحسب ما تقوم بالانتهاء من تطويره، اول النسخ التي يتوقع اصدارها هي Microsoft Windows Longhorn الذي سوف يعتمد على تكنولوجيا نواة NT 4.3 و نظام ملفات SQL Server الجديد ليقدم مفهوم مختلف جذريا لحفظ و استرجاع الملفات، فهناك قاعدة بيانات متكاملة بدل نظام الملفات. بالاضافة الى تحسينات كثيرة اخرى في نظام التشغيل.

      بالطبع قد يحتوي على نواة محسنة من .نت ربما الاصدار 1.1 او الاصدار 1.2، و على امور مختلفة اخرى، ولكن مفهوم عمل البرامج و الشكل العام لن يتغير كثيرا، ربما مميزات اخرى اضافية و مؤثرات جميلة قد تساعد صانعي البرامج ، ولكن جميعها في بعدين.

      بالنسبة لهبوط .نت الى مستوى النواة سوف يفيد كثيرا صانعي برامج الكومبيوتر، فبناء برامج مثل مضاضات الفايروسات، الجدار الناري، نظم الحماية سوف يصبح عملية سهلة جدا، فسي شارب سوف تعمل على مستوى النواة، هذه اللغة اليوم يمكنها بناء كل شيئ ما عدا Kernel Mode DLLs و هذا قريبا سوف ينتهي، او ربما في غضون 3 الى 4 اعوام.

      و لسوئ الحظ سوف يجعل من عملية بناء برامج تخريب عملية سهلة جدا، اليوم بنائها ليس في هذه الصعوبة ولكن بناء المتقدم منها صعب و يحتاج الى وقت طويل، على سبيل المثال بناء "صندوق اسود" هذه عبارة تستخدم في الشركة التي اعمل بها "مكافي" في قسمنا لتدل على برنامج لا يمكن لمضاضات الفايروسات و الجدران النارية ايقافه او حتى اكتشافه في الجهاز (يستخدم لاختبار الج\ار الناري اساسا)، برنامج مثل هذا اليوم يحتاج الى عام من العمل و مجموعة كبيرة من الخبراء لبنائه بكود سي و كود لغة الالة ، اذا هبطت .نت الى النواة سوف يصبح لاية شخص خبير في مجال TCP/IP و سي شارب امكانية بناء جزء منه.

      ربما المبرمج الواحد سوف يصبح اكثر انتاجية ولكن حماية نظم الكومبيوتر سوف تتاثر، اعتقادي بان برامج التخريب سوف تصبح اكثر قوة و برامج الحماية سوف تصبح اكثر قوة، ولكن لا تعليق نهائي على ذلك لانه لم ارى .نت 2.0 التي يجب ان تعمل على هذا المستوى، فهي قيد التطوير الى الان.

      هذا بالنسبة لويندوس، بالطبع هناك تحسينات كثيرة في الشبكات و مشاركة المعلومات، اما بالنسبة لاوفيس فهناك قرار لضخ مبلغ 3 مليار دولار فورا لتحسين المنتج، و ذلك يعني بان Microsoft Office القادم ، النسخة القادمة و التي سوف تلحقها، (لان النسخة القادمة قربت من الانتهاء الاولي) ولكن النسخة التي سوف تلحقها سوف تكون في غاية التقدم و سوف تغير كثيرا من طريقة استخدام الكومبيوتر في المكتب، مايكروسوفت تصر على اضافة الذكاء الاصطناعي و التعرف على الصوت المتقدم الى كل برامجها، و الي كل البرامج التي سوف تعمل في ويندوس، حتى متصفح MSN القادم سوف يمكنك التحدث معه، لا اقصد النسخة 8 بل التي تليها على ما اعتقد، انا قبل مدة تفرجت على لقطات من ملف فيديو اظن الان على موقع مايكروسوفت على انترنت معلن عن شخص يستيقظ في الصباح ليطلب من الكومبيوتر ان يعرض له الاخبار، فتظهر شاشة المذيع يتحدث عن خبر اعصار، فيخبره الشخص "اعطيني الخبر القادم" اي ان ذلك الخبر اقل اهمية و هكذا ليستمع للاخبار التي يحبها فقط، البث التلفزيوني اليوم عبر انترنت اصبح حقيقة ، على الاقل في الولايات المتحدة و كندا/ انا يمكنني التفرج على الاخبار من مواقع مثل feedroom.com و اختيار الاخبار التي ارغب بالاستماع اليها، يبقى فقط الذكاء الاصطناعي الذي سوف يدمج في تقنية التعرف على الصوت