مشتاقة أنا...

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • مشتاقة أنا...

      السلام عليكم والرحمه...
      عدنا والعود احمد ...



      مشتاقة أنا....
      فرحت...
      مرحت...
      سرحت...
      ولكن ظللت حزينة...
      إلى ايامي الخوالي ولهانة...
      أرى طفولتي المزدانة...
      تذكرت...
      تدبرت...
      قررت...
      فرأيت القمر...
      سألته عن القدر...
      فقال لي لا مفر...
      فاخذت منه العبر...
      رجوت امنية من الدهر...
      أن ارى أبي المفتقد...
      أجبني...
      أرشدني...
      أريني...
      فأين أنت يا أبي...
      أسالك بالله عليك ان تزيل مطري...
      فأنا ما زلت أصارع بكائي...
      أحن الى قلبك الدافيء...
      أتذكر رحيلك المفاجيء...
      قد عجزت عن وداعي...
      نصحت..
      سكنت...
      رحلت...
      صورتك تدور في مخيلتي...
      تقلب مشاعري...
      تهيج أحزاني...
      فعادت إلي مواجعي...
      مشتاقة أنا...


      البراري
    • سيدتي ..البراري
      اهلا بك ..بعد انقطاع فقدنا عبيرك ..
      أنت مشتاقه لفراق والدك ..
      تتألمين لبعاده ..
      تتعذبين لغيابه ..
      رياح اشتياقك تلاعب الأغصان ..
      والأعشاب ..
      وتخطت لهفة اشتياقك في غرامك له ..
      والدك سيدتي الذي لا احد يعوضك حنانه ..
      حرارة شوقك اجتثت من أعماقك..
      اشكرك سيدتي على ما سردتي والعزف الجميل .. وبألتاكيد أن غياب الوالد شئي يؤلم ولا احد يستطيع تعويض حنانه على الاطلاق ..وخاصتا اذا اجتاحة المشاكل من كل اتجاه .. فنجد ان المركب يغرق بنا .. ولا نستطيع ان نلجأ لانسان ليوجهنا ما العمل .. اكرر شكري اليك ..متمنى لك التوفيق والتواصل .. تقبلي تحياتي
    • وأنا ايظا مشتاقة ..
      فقدت والدي من زمن ليس ببعيد عن ذاكرتي ..
      ولكنة بعيد عن مكاني وزماني ..
      وما زلت أبكي عليك يا أبي الغالي ..
      فجرح غيابك ما زال ينزف بمرارة ..
      نعم .. لم يبقى من ذكراك ..
      سوى ..
      أبتسامه حنونة أتذكرها كلما قسى علي الدهر ...
      وصورة بدفتري .. أنكب عليها كلما أشتاقك ...
      وذكرى خالدة .. بقلبي تعطيني دافع للحياة .. للأستمرار بها بكل مثابره ...
      نعم وأيظا أنا مشتاقة ....

      عزبزتي ... البراري ..
      لأشكرك .. لأنك جعلتني أضم رسالة جديدة ألى دفتر رسائلي ... الى والدي الغالي ...
      .. الصبر ثم الصبر ... ليس بيدنا سوى الصبر والدعاء لهم ...
      ومرحبا بك دوما
    • ((أنت مشتاقه لفراق والدك ..
      تتألمين لبعاده ..
      تتعذبين لغيابه ..
      رياح اشتياقك تلاعب الأغصان ..
      والأعشاب ..
      وتخطت لهفة اشتياقك في غرامك له ..
      والدك سيدتي الذي لا احد يعوضك حنانه ..
      حرارة شوقك اجتثت من أعماقك.. ))

      غضب الامواج ...

      لك جزيل الشكر اخي العزيز على مرورك الطيب الذي خفف بعض الاحزان ...
      وكلماتك التي كانت كالماء الدافي على القلب ...
      فان الاشتياق لا يزال باقي ....
      تحياتي لك

    • مسااااااااااء جميل ..

      تشتاق ..

      تتألم ..

      تشعر بالضياع ..

      تبحث عن الحنان ..

      عن الامان ..

      عن صدر يضمها من تصاريف الزمان .. !!

      تشتاق ..

      واي شوق يا سيدتي ..

      انه ابي الذي في شوقه .. الروح تسكن الافاق !!

      سيدتي البرااااااااااري ..

      ممزوجة حروفك مابين حزن والم .. وشوق جارف .. !!

      وما صبرك الا بالله .. سيدتي !!
      تقديري !! عاشق السمراء كان هنا .......... ومضى !! http://www.asheqalsamra.ne
    • [TABLE='width:70%;'][CELL='filter: shadow(color=burlywood,direction=135);']
      البراري

      عميقة تلك الكلمات التي كتبتيها وتلك الأشتياقات لأبيك..
      كلمات انصبت وسط الم الفراق ومناجاة أبيك
      لها أبعاد وأشجان وفيه ووله...لطفولتك المزدانة...
      جميل ان يفتش المرءمافي قلبه ليعبر عن صاادق حبه وأشتياقه ولكنه حافظ على نفس المعنى
      أى الكلمات تلك التى أخذت تقلب بنا ذكرياتنا ولماذا انتهى الكلام .. ويا ليته لم ينتهى
      نعم .. لقد قلب الدهر حياتنا أخذ منا من كان يرعانا و يرشدنا وما نحن عليه اليوم
      ليس سوى صدى ما تعلمناه من مرشدنا الوالد العزيز......
      وأنتى ايضا قلبتى قلوبنا بين يديك ِ .. تارة تحتبس الانفاس من كثر شوقنا اليهم
      وتارة .. تكاد تدمع العين من شدة التأثر لفراق أبى العزيز
      وكل هذا ..... فى داخل إطار رائع من الطفولة العذبة والحب الطاهر الملائكى
      حب ابدا لاينتهى لذلك المرشد الوفى

      شكراااا لمشاركتك وتذكري بأننا ننتظرك دائما
      [/CELL][/TABLE]
      كيف لقلمي أن يهمس لسواكِ و القلب قد خلا إلا منكِ .. ]
      كيف أكتب عن سواكِ و العين لا ترى غيركِ ... ]
      كيف لا أفكر فيكِ و الذهن لا يشغله غيركِ .. ]
      كيف لا أشتاق إليكِ و انا كلي حنين إليكِ .. ]
    • ((لم يبقى من ذكراك ..
      سوى ..
      أبتسامه حنونة أتذكرها كلما قسى علي الدهر ...
      وصورة بدفتري .. أنكب عليها كلما أشتاقك ...
      وذكرى خالدة .. بقلبي تعطيني دافع للحياة .. للأستمرار بها بكل مثابره ...))
      عزيزتي..

      أمل الحياة...
      كلماتك لها معنى وتاثير خاص في نفسي ...
      فاني ساصبر الى يجف الصبر من قلبي...
      وساقدم كل ما املك الى من بقي من أهلي..
      شكرا لك اختي العزيزة لمرورك ومؤاساتك الرقيقة...
      فمرورك هنا يعني لي الكثير...
      تحياتي لكِ....

    • (( تارة تحتبس الانفاس من كثر شوقنا اليهم
      وتارة .. تكاد تدمع العين من شدة التأثر لفراق أبى العزيز))

      أشمعنا انت...
      كم يسعدني تواجدك في الموضوع والرد عليه...
      وكلماتك اللؤلوئية التي تحلى بها النص.....
      وهذا يعطيني بعض الحافز والتشجيع لتلافي بعض الاخطاء...
      لك جزيل الشكر .....