قـلـع الـشــجرة المـلـعــونـة من الأرض .

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • قـلـع الـشــجرة المـلـعــونـة من الأرض .

      المنتدى القسامي كتائب الشهيد عز الدين القسام (...........)
      - المنتدى العام (.........)-- قلع الشجرة الملعونة من الأرض ؛ وعذاب الاستئصال الدنيوي . (.........)

      كاتب الموضوع عبدالواحدالصالح بتاريخ 27-06--2002 الساعة 01:22 PM:
      قلع الشجرة الملعونة من الأرض ؛ وعذاب الاستئصال الدنيوي .
      بسم الله الحق الواحد القهار ، والحمد لله سبحانه على كل حال ما كان ،
      السلام على الموحدين والمجاهدين ورحمة الله سبحانه وبركاته ، وبعد :

      ( قلع الشجرة الملعونة من الأرض ، وعذاب الاستئصال الدنيوي ) :


      ـــ قال سبحانه : " .. وما جعلنا الرؤيا اللتي أريناك الا فتنة للناس والشجرة الملعونة في القرآن ونخوفهم فما يزيدهم الا طغيانا كبيرا " ، جاء في تفسير < فتح القدير .. للعالم محمد الشوكاني اللهم ارحمه > : < ... " والشجرة الملعونة في القرآن " عطف على الرؤيا ... وفي الكلام تقديم وتأخير والتقدير : وما جعلنا الرؤيا اللتي أريناك والشجرة الملعونة في القرآن الا فتنة للناس .. وقيل ان الشجرة الملعونة .. هي الشيطان وقيل اليهود ... ، " ونخوفهم فما يزيدهم الا طغيانا كبيرا " أي نخوفهم بالآيات فما يزيدهم التخويف الا طغيانا متجاوزا للحد متماديا غاية التمادي فما يفيدهم ارسال الآيات الا الزيادة في الكفر << وهاذه صفة اليهود كما يفهم من سيرتهم الشريرة الشيطانية المخادعة الدجلية مع كل رسل وأنبياء الله سبحانه وعليهم جميعا السلام عبر امتداد التاريخ البشري وكما تؤكد هاذه الحقيقة عن اليهود نصوص القرآن المجيد والسنة الثابتة .. >> فعند ذالك نفعل بهم ما فعلناه بمن قبلهم من الكفار وهو عــــــــذاب الاستئصـــــــال ولاكنا قد قضينا بـتــأخـــــــير العقوبة ... ، عن ابن عباس اللهم ارض عنهما << حول قوله سبحانه >> : " ومــا نــر ســـــــل بالآيات الا تخويــــــــفا " قـــــــال : << هو >> المــــــــــوت .. وعن الحسن اللهم ارض عنه قـــــال : هـــــو المــــــــوت الذريــــــــع .. > أي : عـــــــــذاب الاســـــتئصال << أي : الــكـــلـّي الــتـّــــام النــهــــــــــائي .. >> .. ،

      ـــ وحيث قد ورد بأن هاذه الشجرة هي اليهود ، فالحق أن اليهود كما هو ثابت هم أولياء الشيطان الحقيقين منذ ذرأ الله سبحانه السماوات والارض وهم أعداء الله سبحانه واعداء رسله وانبيائه واوليائه الصالحين .. ومن الثابت ان فتنة أعور الدجل انما هي من اليهود .. وشأنهم وافسادهم ومكرهم وتحريفهم للحقائق الدينية والدنيوية .. ومسخهم للعقول والمفاهيم البشرية .. وصفاتهم الشيطانية معروفة .. ومذكورة في القرآن المجيد والسنة الثابتة .. ،

      ـــ .. ، واليهود شجرة ملعونة في القرآن الحكيم في آيــــــــات صريحة وكثيرة ، منها قوله سبحانه : " .. غير المغضوب عليهم .. " ؛ وقوله سبحانه " .. واذ أخذنا ميثاق بني اسرائيل … بل لعنهم الله بكفرهم .. " ؛ وقوله سبحانه " من اللذين هادوا يحرفون الكلم عن مواضعه … ولاكن لعناهم بكفرهم .. " ؛ وقوله سبحانه " أولائك اللذين لعنهم الله .. " ؛ وقوله سبحانه " فبما نقضهم ميثاقهم وكفرهم بآيات الله وقتلهم الأنبياء بغير حق .. " ؛ وقوله سبحانه " وقالت اليهود … ولعنوا بما قالوا.. " ؛ وقوله سبحانه " فبما نقضهم ميثاقهم لعناهم .. " ؛ وقوله سبحانه " لعن اللذين كفروا من بني اسرائيل على لسان داوود وعيسى ابن مريم .. " .. ، كلها وغيرها في اليهود الملعونين .. وهم العنصر البشري الوحيد اللذي نصّ القرآن المجيد صراحة على لعنهم .. وهم المغضوب عليهم الى يوم الدين .. والدجال الكذّاب رأسهم .. أخطر فتنة على الناس .. وهو أكبر امتحان واختبار وابتلاء للناس .. ، وقد جعل الله سبحانه شجرة اليهود الملعونة فتنة للناس منذ بدء الخلق الى قيام الساعة .. وعذاب الاستئصال والموت الذريع واقع عليهم لا محالة كما وعد الحق سبحانه، لا مرد لحكمه وهو غالب على أمره سبحانه .. ،

      ـــ قال خاتم الرسل والأنبياء اللهم صل وسلم عليه : " ان الأعور الدجال مسيح الضلالة يخرج من قبل المشرق << مشرق مكة المكرمة والمدينة المنورة ــ مشرق الحجاز المباشر الموالي ــ أي نجد الرياض وما ورائها في نفس خط المشرق حتى الكويت على بحر العراق ( الخليج الفاربي ـ أي الفارسي العربي ) .. ، وقد حققت مسائل مهمة ومفاهيم شائعة حول فتنة الدجل والدجال في نجد جزيرة العرب / جزيرة نجد الدجال .. وثبوت خروجه في آخر آخر الزمان اللذي نحن فيه الآن ـ لعلامات وأشراط ودلائل وقرائن كثيرة ، ونحن في آخر الفتنة ان شاء الله سبحانه ـ في بيان شامل بالتأصيل الشرعي الاجتهادي للتوضيح والاقناع واقامة الحجة على الناس ، كتبت عن أهمها ــ اجمالا أو تفصيلا ــ في بعض منتديات الفقه والحجة والحوار الأنترنيتية المختلفة >> … وينزل عيسى ابن مريم عليه السلام من السماء فيؤمهم ، فاذا رفع رأسه من الركعة قال سمع الله لمن حمده : قتل الله سبحانه الدجال وأظهر المؤمنين … وانه لحق واما انه لقريب ! " .. ؛

      .. وقال عليه السلام " .. آخرهم << الكذّابون >> الأعور الدجال .. وانه يحصر المؤمنين = وفي رواية : فيشتد حصارهم ويجهدهم جهدا شديدا = فيزلزلون زلزالا شديدا = << كناية عن شدة الابتلاء والمراقبة والتفتيش والحصار ، وأشبه ما تكون حاله بحصار غزوة الخندق في قوله تعال ( هنالك ابتلي المؤمنون وزلزلوا زلزالا شديدا ) لا حقيقة الزلزال الأرضي المعروف ، وبعض ونوع ومقدمة هاذا الحصار حاصل ومشاهد الآن من قبل جنود ورجال الدجال لكثرة نقاط مسالح الدجال للتفتيش والتخويف ونحوه في كل مكان حتى داخل الحارات السكنية وطرق الناس اليومية وبخاصة في بعض الاقاليم كأقليم الجوف .. ومن يدري فلعله قريبا يستنفر بصورة اكثر ويزداد حصاره وأذاه بشكل اوضح وقد يستعين بأصحابه الامريكان والصليبيين واليهود المستخفين أيضا .. >> فيصبح فيهم عيسى ابن مريم عليه السلام فيهزمه الله سبحانه << أي يهزم الكذاب >> وجـنـوده حتى ان جذم الحائط وأصل الشجرة لينادي يا مؤمن هاذا كـــــافر يستتر بي فتعال اقتله " ؛ وقال عليه السلام " .. فيحاصر << الدجال >> عصابة من المسلمين .. فيأتمرون أن يقاتلوه اذا اصبحوا فيصبحون ومعهم عيسى ابن مريم عليه السلام فيقتل الدجال ويهزم اصـحــابـه حتى ان الشجر والحجر والمدر يقول يا مؤمن هاذا = في روايتين : كافر او يهودي = عندي فاقتله "
      ، << قوله عليه السلام " وأصحابه " على ظاهرها وهم أمريكا واتباعها واعوانها وهم يجرون الآن مناورات حربية في الأردن حول اقليم الجوف الخاضع لسطوة طاغوتية الدجال .. >> ؛ وقال عليه السلام " .. وامامهم رجــل صــالح .. اذ نزل عيسى ابن مريم عليه السلام .. " ؛ " وعندما أسري بالرسول اللهم صل عليه لقي ابراهيم وموسى وعيسى اللهم صل عليهم ، فتذاكروا امر الساعة .. وردّوا امرهم الى عيسى عليه السلام فقال " اما وجبتها فلا يعلم بها الا الله سبحانه وفيما عهد اليّ ربي عز وجل أن الدجال خارج .. فاذا رآني ذاب كما يذوب الرصاص .. فـيـهـلـكـه الله سبحانه اذا رآني حتى ان الشجر والحجر ينادي يا مسلم ان تحتي كـــــــــافــرا فتعال فاقتله .. فيهلكهم << اتباع وانصار واشياع واصحاب ورجال وجنود ومسالح الدجال من الكفار والصليبيين واليهود .. >> الله سبحانه ثم يرجع الناس الى بلادهم واوطانهم .. " ؛

      .. وقال عليه السلام " .. فبينما هم كذالك << عصابة الحق في اكناف الشام ـ أي اطرافه واقاصيه وقراه .. ـ حول المنارة البيضاء المباركة حيث نزول رسول الله عيسى اللهم صل عليه ؛ لقوله تعالى ( وجعلني مباركا أين ما كنت .. ) ومعناه : وأين ما أكون ان شاء الله تعالى وبأمره وأذنه سبحانه >> اذ سمعوا صوتا من السماء : أبشروا فقد أتاكم الغوث ، فيقولون : نزل عيسى ابن مريم عليه السلام فيستبشرون ويستبشر بهم .. فاذا انصرف عيسى عليه السلام دعا بحربته فأتى الدجال فقال : رويدك يا دجال يا كذاب فاذا رأى ـ الدجال ـ عيسى عليه السلام وعرف صوته << وحقيقته >> ذاب كما يذوب الرصاص اذا اصابته النار .. فيقتله ويتفرق جنده تحت الحجارة والشجر << ونحوها >> وعـامـة جـنــده اليهود << وامثالهم >> والمـنـافـقــــون << لا فحوى للفظة " المنافقون " الا اذا كانوا عمليا واقعيا يتظاهرون بالاسلام نفاقا كدجالهم وملكهم المسيخ الاعور الكذاب .. >> فينادي الحجر يا روح الله هاذا تحتي كافر = او يهودي = فاقتله .." ؛ وقال عليه السلام " .. فلا يترك ممن كان يتبعه أحدا الا قتله .. " ؛ وقال عليه السلام " يخرج الدجال .. ثم يسلّط الله سبحانه المسلمين فيقتلونه ويقتلون شيعته " ؛
      .. وقال عليه السلام " ينزل عيسى ابن مريم عليه السلام عند المنارة البيضاء شرقي دمشق " << المنارة البيضاء : جبل كبير هرمي .. رأسه العلوي أبيض .. وحوله منذ سنوات قليلة ما يشبه بخار الماء .. ويقع في أقليم الشام المبارك شرق القدس ودمشق .. وهو من صنع الله سبحانه .. >> ؛ وقال عليه السلام " … اذ نزل عيسى ابن مريم عليه السلام … فيهزم الله سبحانه اليهود فلا يبقى شيء مما خلق الله سبحانه يتوارى به اليهود الا انطق الله سبحانه ذالك الشيء لا حجر ولا شجر ولا حائط ولا دابة … الا قال يا عبدالله المسلم هاذا يهودي = او كافر = فتعال اقتله " ؛ وقال عليه السلام " ينزل عيسى ابن مريم عليه السلام … ويتفرق اليهود فيقتلون .. " ؛
      .. قال سبحانه ( أتى أمـــر الله فلا تستعجلوه سبحانه وتعالى عما يشركون . ينزل الملائكة بالروح من امره على من يشاء من عباده ان انذروا انه لا اله الا انا فاتقون . خلق السماوات والارض بالحق .. ) ، وقال عليه السلام " لا تزال طائفة من امتي على الحق ظاهرين على من ناوأهم حتى يأتي أمـــر الله تبارك وتعالى ويـنــزل عيسى ابن مريم عليه السلام " ؛ وقال عليه السلام " لا تزال طائفة من أمتي يقاتلون على الحق ظاهرين على من ناوأهم ، حتى يقاتل آخرهم المسيح الدجال " ؛ وقال عليه السلام " لا تزال طائفة من امتي يقاتلون على الحق … فينزل عيسى ابن مريم عليه السلام .. " ؛ وقال عليه السلام " لن يزال قوم من امتي ظاهرين على الناس حتى يأتيهم أمـــر الله سبحانه << والغوث والنصر بنزول نبيه عيسى عليه السلام >> وهم ظاهرون " ؛ وقال عليه السلام " لا تزال عصابة من امتي يقاتلون على الحق ظاهرين حــتى يـنـزل عيسى ابن مريم عليه السلام .. " ؛ وقال عليه السلام " لا تزال عصابة من امتي يقاتلون على ابوب دمشق وما حــولـه وعلى ابواب بيت المقدس وما حــولـه << المعروف ان بوابة الشام من قبل جزيرة العرب هي دومة الجندل او اقليم الجوف عموما >> لا يضرهم خذلان من خذلهم .. " ؛ وقال عليه السلام " لا تزال طائفة من امتي على الدين ظاهرين .. لا يضرهم من جابههم .. الا ما اصابهم من لأواء حتى يأتيهم أمـــر الله سبحانه وهم كذالك ؛ قالوا : يا رسول الله ! وأين هم ؟ قال " ببيت المقدس وأكناف بيت المقدس = أكتاف = " << أي أطرافه وأقاصيه وحوله الخ >> ؛ وقال عليه السلام " لا تزال طائفة من امتي قائمة بأمر الله سبحانه لا يضرهم من خذلهم أو خالفهم حتى يأتي أمـــر الله سبحانه << بنزول المسيح الحق كلمة الله وروح منه عيسى عليه السلام >> وهم ظاهرون على الناس " قال معاذ ابن جبل اللهم ارض عنه ،عن توقيف : وهم بالشام .." ؛

      .. وقال عليه السلام " ألا ان عيسى ابن مريم عليه السلام ليس بيني وبينه نبي ولا رسول ، ألا انه خليفتي في أمتي من بعدي ، ألا انه يقتل الدجال .. وتضع الحرب أوزارها .. ألا فمن أدركه منكم فليقرئه مني السلام " ؛ وقال عليه السلام " يوشك اهل العراق ان لا يجبى اليهم قفيز ولا درهم << كناية عن حصار العراق القائم الآن حيث لم يحصل من قبل أبدا .. >> .. ثم .. يكون في آخر أمتي خليفة .. " .. ،

      ـــ وقال عليه السلام : " لا تقوم الساعة حتى يخرج رجل من قحطان يسوق الناس بعصاه " .. ،

      ـــ وبــعــــــــد : ... وحيث أن عنصر اليهود أقرب الأجناس البشرية كلها الى الشيطان تشبّـها وتعاملا .. وقد غضب عليهم الله الواحد القهار سبحانه لذالك ؛ فهم دائما مستكبرون مخادعون محرّفون لحقائق الأديان والأشياء والأذهان ، متطاولون مستهزئون بغيرهم من أصناف البشر ، وتطاولهم هاذا جعلهم يحرفون حقائق الاسلام في ألفاظ ومعاني التوراة والانجيل ، وجعلهم يحاولون ويحرفون المقاصد والمرادات والمفاهيم والمعاني لما يعنيهم في بعض النصوص الاسلامية من خلال اصرارهم العتيق وتخطيطهم اليهودي الماسوني الصهيوني منذ آلاف السنين ، ومن خلال تمكّنهم الفعلي الواقعي وعلوّهم الكبير في كل الأرض ومن ضمنها البلاد الاسلامية بعامة وفي جزيرة العرب بخاصة منذ عشرات السنين ، وتمكّنهم من كل شيء من الكنوز والمال والقوة والعقل والرجال وكل المكونات الاخرى ، ومن الدجل والمكر والخداع والخبث والسياسة والدهاء الشيطاني وكل السلوكيات الاخرى المشابهة ، ومن البحر والجو والبر وكل المواقع .. ، ومن السطو على مخطوطات وموروثات كتب الامة ، وتحقيقها ، وطباعتها وكل ما يرتبط بالمادة الذهنية للأمة وتوجيهها .. وكل ذالك وغيره تم باذن الله سبحانه حيث له الحكمة البالغة سبحانه .. وفق سنن وآجال كونية وشرعية .. منها انبعثت صحوة الاسلام الجديدة الممهدة لاقامة حكم الله سبحانه الحق في كل الارض وعلى كل الخلق ان شاء الله تعالى .. ،

      ـــ وحيث ان اليهود المغضوب عليهم كانوا أعرف البشر بحقيقة رسل الله سبحانه وأنبيائه عليهم السلام جميعا عبر التاريخ البشري كله ، ولاكنهم كانوا كذالك أكثر استكبارا عليهم وجحودا لما جاءوا به من عند الله سبحانه ، وهاذه صفة مرجعهم الأكبر الشيطان .. ولم يأت أي رسول أو نبي الا وقد آذاه اليهود ـــ لعنهم الله سبحانه ـــ امّا بالقتل أو السم أومحاولة الصلب أو غيرها .. ولم يعظّموا رسولا أبدا فهم أعداء رسل الله سبحانه ؛ فهم أعداء الله سبحانه .. ،

      ـــ ومنذ أن ذرأ الله سبحانه الارض وما عليها والى اليوم وهـــم هــــــم اليهود أولائك ما استقاموا ولا اعتبروا ولاكنهم ازدادوا استكبارا وجحودا وطغيانا ومكرا وخبثا وخداعا ودجلا وتحريفا ، وتمكينا من خلال تجربتهم المعرفية الشيطانية المطّردة المتراكمة المتصاعدة الى نهايتها الآن في محاربة الله سبحانه من خلال محاربة أوليائه الصالحين في الأرض .. وفي كل يوم يزدادون كما نرى الى ان يأتي أمر الله سبحانه .. ،

      ـــ وحيث قد وقع غضب الله سبحانه عليهم ولعنته لهم ؛ فقد أوشـــــــك وحـــــــان باذن الله سبحانه قــلـــــــع شـــــجــرة اليــــهود الخبيثة النتنة واستئصــــــــــالهم استئصــــــالا كــلــــــيا نهائــــــــــيا من كل الأرض واحدا واحدا فردا فردا .. وقد كثرت وتواترت المبشرات والدلائل والقرائن والأحوال والأشراط والعلامات والالهامات والرؤى بقرب نزول مسيح الهدى رسول الله ونبيه وعبده وآيته وكلمته وروح منه عيسى ابن مريم اللهم صل وسلم عليه .. اللذي ستجتمع عليه الأمة كلها ليؤمّها بالفقه المعصوم للقرآن والسنة حيث يجدد أمر الاسلام الحق كما بدأ ؛ ويقاتل به ـ ومعه كل الموحدين والمجاهدين في الارض ـ كل طواغيت وملل الارض الاخرى .. حتى تكون السجدة واحدة خالصة لله الحق الواحد القهار سبحانه .. وانما الخلق والأمر لله سبحانه ، وأمره انما يكون اذا قال سبحانه لشيء : كن .

      ـــ وكبشارة للمستضعفين الموحدين المجاهدين وتحريض ودعوة لهم في ذالك ورغبة اليهم ان شاء الله تعالى .. ، ونذارة وترهيب وتخويف لأعداء الله سبحانه : الدجال واليهود والصليبيين ومن تابعهم وناصرهم من البشر .. فانه ـ ان شاء الله وبأمره وأذنه سبحانه ـ و (1) لعلة شرعية صريحة بنصوص قطعية منها النصــــــوص الشــــــرعية المتقدمة ، وغيرها الكثير مما لم أذكره ؛ و (2) لـعــــــلة شـرعـيـة تـأويـلـيـّـة لوقائع تاريخية مطّردة متراكمة ممتدة منذ خلق السماوات والارض وانبعاث الرسل والانبياء تترى ومحاربة اليهود لهم بأساليب شيطانية متجددة ماكرة .. وحتى بعثة النبي الخاتم عليه السلام ومحاربة اليهود له .. ثم اظهارهم المسالمة وتظاهرهم بالاسلام لتدميره من داخله فلا أمان ولا مواثيق ولا عهود ولا ذمة لهم ولا يصدقون أبدا البتّة .. ابتداءا بالمزعوم عبدالله ابن سبأ .. ومرورا بكل المكائد والخبائث والاسرائيليات والتحريفات والتأويلات الفاسدة الباطلة اليهودية الجماعية والفردية .. وانتهاءا ـ ان شاء الله سبحانه ـ بالدجال الأكبر الآخر الأعور الكذاب الطاغوت في نجد جزيرة العرب .. ؛
      .. لكل ذالك : ســـــــيــتــم قـــــتــل كــــل يــهـــــــودي على وجه الأرض ســـــواء كان ذكرا او كبيرا او متدينا او غير ذالك كان ؛ وسواء لبس لباس الغرب او الشرق او العرب ؛ وسواء تسمّى باسم جورج او غيره من أسماء الغرب أو مانجونج او غيره من اسماء الشرق أو فهد أو غيره من اسماء العرب ؛ وسواء تكلم العبرية او الانجليزية او العربية ؛ وسواء كان في امريكا او الصين او في جزيرة العرب .. ســـــــــيطاردون ويلاحقون ويقــتّـــــــلون في كل أصقاع وأدغال وكهوف الأرض قاطبة وحتى في استراليا القريبة اللتي قيل ان بعضهم بدأ يهرب اليها أخيرا .. ،

      ـــ .. انه الاستئصــــــــال الحقيقي اللذي أوعدوا اياه ـــ وأحبارهم ورهبانهم وحكماؤهم والمتنفذون منهم يعرفون ذالك تمام المعرفة لقرائتهم لكل النبوءات اليهودية والنصرانية وحتى الاسلامية أكثر من المسلمين ـــ أصحاب الشأن ــ أنفسهم .. ــ .. ؛ انه تســـــــــليط الله الواحد القهار سبحانه لأوليائه المؤمنين الموحدين المجاهدين على شجرة اليهود الشيطانية البشرية الملعونة بجذورها وفروعها حتى آخر عرق وعريق في جوف التراب العميق .. ؛ انـــه التــــــــــصفية النهائية لألــــعن مخلوق وجنس بشري حقير ذميم حتى لا يبقى منهم أحد أبدا بأمر وأذن ومشيئة الله الواحد القهار سبحانه .. ؛ انه المـــــــــوت الـــــــذريع الفــــــظيع لأحقر أجناس البشر .. ؛

      ـــ وهاذا ان شاء الله سبحانه عقابهم في الد نيـــــا على ما تحقق ظهوره منهم .. ومردهم في الآخرة حيث العقاب والثواب على الحقيقة الى الله العليم العادل الواحد القهار سبحانه .

      ـــ والحمد لله سبحانه أولا وآخرا وعلى كل حال ما كان .

      وكتبه : ( الضحوك اللذي يقتل ) ، من جوف الشام الحرة المباركة .
    • .. انه الاستئصــــــــال الحقيقي اللذي أوعدوا اياه ـــ وأحبارهم ورهبانهم وحكماؤهم والمتنفذون منهم يعرفون ذالك تمام المعرفة لقرائتهم لكل النبوءات اليهودية والنصرانية وحتى الاسلامية أكثر من المسلمين ـــ أصحاب الشأن ــ أنفسهم .. ــ .. ؛ انه تســـــــــليط الله الواحد القهار سبحانه لأوليائه المؤمنين الموحدين المجاهدين على شجرة اليهود الشيطانية البشرية الملعونة بجذورها وفروعها حتى آخر عرق وعريق في جوف التراب العميق .. ؛ انـــه التــــــــــصفية النهائية لألــــعن مخلوق وجنس بشري حقير ذميم حتى لا يبقى منهم أحد أبدا بأمر وأذن ومشيئة الله الواحد القهار سبحانه .. ؛ انه المـــــــــوت الـــــــذريع الفــــــظيع لأحقر أجناس البشر .. ؛


      ولكن لن يأتي إلا اذا وحدنا الصفوف وآمنا بالله حق الإيمان وطبقنا تعاليم ديننا بحذيفرها

      وشكرا لك أخي على نقل الموضوع إليناا