أمـثــلة للتــأويـل الســـائغ .

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • أمـثــلة للتــأويـل الســـائغ .

      شبكة الفوائد الاسلامية (forum.fwaed.net/index.php)
      - الــــــــحــــــــــــوار الــــــــــــعـــــــــــام (.................................................)
      -- أمـثــلة للتــأويـل الســـائغ . (.............................................)

      بواسطة عبدالواحدالصالح ت 18-5-1423 هـ س 01:42 صباحاً
      أمـثــلة للتــأويـل الســـائغ .
      بسم الله الرحمان الرحيم ، الواحد القهار سبحانه .
      السلام على الموحدين ورحمة الله سبحانه وبركاته ، وصل اللهم وسلم وبارك على خاتم الرسل والنبيين ؛ محمد ابن عبدالله الأمين ، وانصر اللهم المقاتلين في سبيلك حيثما كانوا ، آمين ، وبعد :

      المشاركة رقم (1)

      < أمــثـــــلـة لـلــتـــأويــل الــســـائــغ لبعض نصوص القرآن والسنة > :


      ـــ من المعلوم أن التأويل الحــــق هو اصــابة مراد المتكلم ؛ .. ولاكن لتحقيق ذالك لا بد من معرفة ضوابط التأويل السائغ المقبول بدلائله وقرائنه وشواهده لكي يستقيم فهم نصوص الشرع بصورة سليمة .. وبخاصة بعض التأويلات والتفسيرات المرتبطة بالنبوءات وأشراط القيامة المختلفة وبعض تطبيقاتها على الواقع .. ، وليس هنا تفصيل ضوابط التأويل فهي موجودة في مظانها .. ولاكن أورد بعض الأمثلة للمقارنة والتذكرة ونحوه ، مع القناعة أنه لا يلزم أن يكون كل تأويل سائغ مقبول وبضوابطه المعروفة تأويلا سليما حقا .. ولاكننا نقبله لأن له وجها في الشريعة .. ومن باب الاجتهاد المشروع بضوابطه ايضا ، وقد يصيب وقد يخطئ ، ولعل صاحبه مأجور ان شاء الله سبحانه .. :

      ـــ وأول ما أبدأ به هو تأويل تطبيق فتنة الأعور الدجال على ابن صياد اليهودي اللذي كان في المدينة المنورة .. فقد كان أمير المؤمنين عمر ابن الخطاب اللهم ارض عنه يقسم على ان ابن صياد هو الدجال < يقصد الاكبر > بجضرة الرسول اللهم صل عليه ، ولم ينكر عليه ذالك ، بل لقد كان هو نفسه عليه السلام ـــ في بادئ الامر ـــ متوقفا في شأن ابن صياد لوجود بعض القرائن والدلائل حوله .. ورغم ان ابن صياد كان اكثر حياته داخل المدينة لا خارجها كما يفهم البعض من بعض الروايات ان الدجال لا يدخلها ..ورغم دخوله مكة المكرمة ايضا ، ورغم ان اكثر صفات الدجال الحقيقي الثابتة الكثيرة لم تكن معه ؛ فابن صياد لم يخرج من مشرق الحجاز ولم تخرج معه جنة ولا أنعام ولا خيرات ولا أموال ولا كنوز ولم يرعب احدا ولم يقتل رجلا صالحا ولم يكتب بين عينيه < كافر > وغيره .. ، ومات الخليفة الراشد عمر اللهم ارض عنه على ذالك ومعه اكثر الصحابة مثل عبدالله ابن عمر وجابر ابن عبدالله وعبدالله ابن مسعود وابو ذر الغفاري وغيرهم اللهم ارض عنعم جميعا .. وحصل ذالك من بعضهم حتى بعد موت ابن صياد نفسه .. وماتوا على ذالك .. وقد انتهى الامر ومضوا كلهم واتضح جزما وقطعا ويقينا ان ابن صياد لم يكن هو المسيح الدجال الاكبر الآخر ..ثم ماذا بعد ؟: كان هاؤلاء الصحابة الاخيار وبعضهم من المبشرين بالجنة ومن افضل القرون على الاطلاق يتعبدون الله سبحانه بهاذه القناعة الشرعية وايقاع وانزال النصوص الشرعية الواردة على واقع ابن صياد وقتهم لقرائن ودلائل وتاويلات ارتأوها آنذاك ، ولا يحل لأحد مهما أوتي من العلم الشرعي فضلا عن غيره كائنا من كان ان يتهمهم بالضلال او الابتداع او نحوه .. كـلاّ ؛ بل كانوا مجتهدين بعلمهم مأجورين بنواياهم رغم ان الامر لم يكن كما جزموا واشاعوا ورغم ان تأويلهم السائغ لم يكن سليما مصيبا .. ، وقصتهم ثابتة ومعروفة .. ، ومن حكمتها ومغزاها وفوائدها ـــ اللتي لم تكن واضحة ـــ ان نتحدث عنها ونستفيد منها الآن .. .

      ـــ ومثله ما قاله العالم القرطبي اللهم ارحمه في المغول والتتار < .. وانه خرج منهم أمم لا يحصيهم الا الله سبحانه .. حتى كأنهم ياجوج وماجوج او مقدمتهم .. > ، وتبعه على ذالك العالم المجاهد قطب اللهم ارحمه حول قول سبحانه : ( .. حتى اذا فتحت ياجوج وماجوج ... واقترب الوعد الحق .. ) < وانه ليس فيه تحديد لزمان معين فاقتراب الوعد الحق بمعنى اقتراب الساعة قد وقع منذ زمن الرسول اللهم صل عليه بقوله سبحانه ( اقتربت الساعة وانشق القمر ) وان حساب الزمان عند الله سبحانه غيره في حساب البشر .. ومن الجائز ان يكون السد قد فتح في الفترة ما بين ( اقتربت الساعة ) ويومنا هاذا .. وتكون غارات المغول والتتار .. هي انسياح ياجوج وماجوج > ؛ ورغم أن تأويلهم سائغ لأنه اجتهاد له وجه الا انه غير سليم لأن خروج ياجوج وماجوج انما يقع قطعا بعد نزول رسول الله المسيح عيسى ابن مريم اللهم صل عليه ، وهو ما لم يقع بعد .

      ـــ ومثله ما قاله عليه السلام " اتتكم الفتن كقطع الليل المظلم يصبح الرجل فيها مؤمنا .. يبيع احدهم دينه بعرض من الدنيا قليل . قلت : فكيف نصنع يا رسول الله ؟ ! قال : تكسر يدك ، قال فان انجبرت ؟ قال تكسر الاخرى .. تكسر رجلك .. تكسر الاخرى ... " قال العالم حمود التويجري اللهم ارحمه < قوله عليه السلام : تكسر يدك .. رجلك .. ليس هو على ظاهره وانما معناه الحث على كف اليدين والرجلين في ايام الفتن .. > .

      ـــ ومثله قوله عليه السلام " اياكم والفتن .. فاذا رايتموها فاجثموا في بيوتكم .. وغطوا وجوهكم " فليس على ظاهره وانما مراده عليه السلام امتنعوا عن المشاركة في الفتنة وكفوا اسماعكم وابصاركم واياديكم واعتزلوها تماما .. وليس المقصود تغطية الوجه المحسوسة الفعلية المعروفة .. ، وهاذا من الكناية المعروفة في البلاغة العربية .. .

      ـــ ومثله قوله عليه السلام في الحديث الطويل .. " .. وان الله ــ سبحانه ــ نظر الى اهل الارض فمقتهم عربهم وعجمهم الا بقايا من اهل الكتاب .. وان الله سبحانه أمرني أن أحــرّق قريشا فقلت رب اذا < اذن > يثلغوا رأسي فيدعوه خبزة . قال استخرجهم كما استخرجوك واغزهم نغزك .. " فليس المراد ب " أحرّق " حقيقة التحريق بل المقصود تغييظهم باسماع الحق .. ومثله " فيدعوه خبزة " فهو ليس على ظاهره ولا على حقيقته وانما استخدم عليه السلام ـــ كما في بلاغة العرب وصياغاتها المختلفة ـــ المجاز والكناية عن صعوبة أذاهم اللذي كان عليه السلام يتوقعه منهم .. .

      ـــ ومثله الدعاء المأثور بعد النوم " الحمد لله ـــ سبحانه ـــ اللذي أحياني من بعد ما أماتني واليه النشور " سبحانه ، فرغم ان الله سبحانه هو الخالق المحيي المميت الحق سبحانه .. الا أن الاحياء والاماتة هنا ليست على حقيقتها والالفاظ ليست على ظاهرها وانما المراد في هاذا المقام هو النوم والقوم والله سبحانه اعلم .

      ـــ ومثله قوله سبحانه ( .. فتوكل على الله انك على الحق المبين . انك لا تسمع الموتى ولا تسمع الصم الدعاء اذا ولّوا مدبرين .. ) ف ( الموتى ) هنا ليست على حقيقتها المعروفة عندنا ممن فارقتهم أرواحهم ولاكنها مجاز عن ضلالتهم وموات افئدتهم فهم اضل من الانعام وكأنهم ميتون لا يسمعون ولا يبصرون ولا يعون ..
      ـــ ومثله قوله عليه السلام " لا تقوم الساعة حتى يخرج رجل من قحطان يسوق الناس بعصاه " فهو ليس سوقا على ظاهره وحقيقته وانما هو كناية مجازية عن شدته وغلظته على اهل الباطل والكفر والمعصية رغم رحمته بأهل الحق والاسلام والطاعة .. .

      ـــ ومثله قوله سبحانه ( .. ذق انك انت العزيز الكريم ) فالتأويل هنا متحتم : أي العكس تماما : أي الذليل الحقير ، والمعني بذالك هو فرعون هاذه الامة ابو جهل عند تعذيبه في جهنم يوم القيامة .. .

      ـــ ومثله ما اورده علاّمة الاسلام ابن تيمية اللهم ارحمه في قوله < .. من انه سبحانه فوق سماواته على عرشه عليّ على خلقه وهو معهم اينما كانوا يعلم ما هم عاملون كما جمع بين ذالك في قوله تعالى ( هو اللذي خلق السماوات والارض في ستة ايام ثم استوى على العرش ... وهو معكم اينما كنتم .. ) وليس معنى قوله ( وهو معكم ) انه مختلط بالخلق فان هاذا لا توجبه اللغة وهو خلاف ما اجمع عليه سلف الامة وخلاف ما فطر الله سبحانه عليه الخلق ، بل القمر آية من آيات الله سبحانه من أصغر مخلوقاته وهو موضوع في السماء وهو مع المسافر اينما كان وغير المسافر وهو سبحانه فوق العرش .. > .

      ـــ ومثله ما حدّث به الصحابي حذيفة اللهم ارض عنه أمير المؤمنين عمر اللهم ارض عنه عن الفتن اللتي ذكرها له رسول الله اللهم صل عليه وقال له "< .. ان بينك وبينها بابا مغلقا يوشك ان يكسر .. وان ذالك الباب رجل يقتل او يموت حديثا ليس بالاغاليط >" وكيف انه تأول وفسّر الباب بالرجل وكسره بقتله .. .

      ـــ ومثله قوله عليه السلام " ليس من بلد الا سيطؤه الدجال " وما ذكره العالم المحقق ابن حجر اللهم ارحمه من ان العالم المحقق ابن حزم اللهم ارحمه قال : < المراد الا يدخله بـعـثـه وجنوده وكأنه < ابن حزم اللهم ارحمه > استبعد امكان دخول الدجال جميع البلاد .. > ؛ وهاكذا حتى ابن حزم اللهم ارحمه صاحب الاجتهاد الظاهري المعروف اللذي يأخذ بظاهر النصوص ولا يلجأ الى تأويل النصوص عن ظاهرها ما امكن ، ارتأى في هاذه المسألة ضرورة صرف النص عن ظاهره ـــ لقرائن او دلائل او استنباطات أونحوها ـــ الى المعنى اللذي يفهمه ويفقهه ويتعبّد به ربه سبحانه وهو ان للدجال بعوثا ورجالا كثيرة هي اللتي تدخل كل البلاد .. .

      ـــ ومثله قوله عليه السلام عن الدجال انه " .. أحمر جسيم .. " وما ذكره العالم حمود التويجري اللهم ارحمه ــ<< ان أحمر عند العلماء تعني أبيض لأن العرب تقول أحمر وتريد أبيض لغلبة البياض عليه . ومثله قوله عليه السلام لعائشة اللهم ارض عنها " يا حميراء " : اي البيضاء لغلبة البياض على لونها ..>>ــ .

      ـــ ومثله قوله عليه السلام عن الدجال وحصاره لعصابة الحق في الشام " ..وانه يحصر المؤمنين .. فيزلزلون زلزالا شديدا ثم يهلكه الله تبارك وتعالى وجنوده .. " وقوله سبحانه ( يا ايها اللذين آمنوا اذكروا نعمة الله عليكم اذ جاءتكم جنود ... هنالك ابتلي المؤمنون وزلزلوا زلزالا شديدا ) ؛ فالزلزلة في النصين ليست على ظاهرها وحقيقتها اطلاقا ؛ فليس المراد ان الارض تحركت وزلزلت من تحتهم واهلكتهم او نحوه وانما المقصود كناية مجازية عن شدة وعظمة الابتلاء والايذاء وما في معناه .. والتأويل هنا حتمي لا مناص منه ولا يستقيم المعنى الا به .. .


      ـــ ومثله قوله عليه السلام " .. عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين من بعدي عضّوا عليها بالنواجذ .. " فالعض بالنواجذ على سنته عليه السلام ليس على حقيقته وظاهره .. والمقصود حتما معرفتها معرفة حقيقية والتمسك بها تمسكا جديا الى اقصى حد والعمل بها كما امر ونهى عليه السلام .. ، وهنا فائدة عزيزة وهي انه عليه السلام لم يقل عضوا عليها بالثنايا مثلا لأنها قد تفلت وانما بالضروس ونحوها كناية عن شدة التمسك بها .. .

      ـــ وأخيرا ، ومثله في قوله سبحانه : ( اذ قال الله يا عيسى اني متوفيك .. ) .. وحول ذالك قال ابن تيمية ـــ علاّمة الاسلام ـــ اللهم ارحمه : < .. عيسى ابن مريم اللهم صل عليه حي رفعه الله تعالى اليه بروحه وبدنه ، وقوله تعالى ( .. اني متوفيك .. ) أي قابضك . وكذالك ثبت انه ينزل على المنارة البيضاء شرقي دمشق فيقتل الدجال .. ويراد بالتوفي : الاستيفاء ، ويراد به الموت ، ويراد به النوم ، ويدل على كل واحد القرينة اللتي معه .. > وهنا كل القرائن تدل على انه ليس الموت الحقيقي المعهود لدى كل الناس وانما هو الرفع الى السماء حيا .. حتى يحين بحكمة الله سبحانه وقت نزوله عليه السلام في آخر الزمان كما هو ثابت . وعليه فلابد هنا من صرف اللفظ عن ظاهره ومعناه ، ومن قال غير ذالك فقد صدّق اليهود والنصارى الضالين القائلين بأن المسيح عيسى عليه السلام قد مات وكـذّب القرآن والسنة ؛ ومن فعل فقد كفر .

      .. وبعد : وبمثل ما تقدم يمكن ان نقيس الفاظا كثيرة للنصوص الشرعية بقرائنها وأحوالها وشواهدها وسياقاتها ومراداتها ومقاصدها الحقيقية لكي يستقيم فقهنا وفهمنا لديننا ونتعبد الله سبحانه على بصيرة من أمرنا .. وهاذا يكون لزاما عند وقوع الفتن والنظر في أشراط القيامة وتصديق الواقع لبعض منها ..
      .. واذا كان التأويل الحق انما هو اصابة مراد المتكلم فان ذالك قد لا يتأتى الا بمعرفة علوم اللغة العربية وبخاصة الأساليب البلاغية المختلفة فانها المقدمة والوسيلة الى معرفة وتوخي مقاصد ومرادات النصوص الشرعية . والله سبحانه أعلم وأحكم ؛ قال تبارك وتعالى سبحانه : ( وان الله لهاد اللذين آمنوا الى صراط مستقيم ) .

      والحمد لله سبحانه على كل حال ما كان . وكتبه : عبدالواحد الصالح ، في 17/5/1423 .
      دعاء واستغاثة بالله سبحانه : < اللهم انا نسألك الفرج ، والغوث من السماء : رسولك ونبيك وعبدك وكلمتك وروحا منك ؛ المسيح عيسى ابن مريم عليه السلام > .