اهل يجوز

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • في سؤال موجه لسماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي

      السؤال : هل تجوز زيارة القبور للنساء ، وماذا يقرأ عند قبر الميت ، وكيف تسير المرأة بين القبور إلى أن تصل إلى قبر أحد ذويها .


      الجواب : لا يكره لها ذلك والزيارة إنما هي للإتعاظ ولا يزيد الزائر فوق التسليم والدعاء بالخير والله أعلم .

      وأجاب في سؤال آخر :

      السؤال : هل يجوز للمرأة زيارة القبور .
      الجواب : في زيارة المرأة للقبور خلاف ، والصحيح الجواز إن كانت تقدر أن تملك مشاعرها حتى لا يصدر منها ما يخالف ، والله أعلم .

      وفي فتوى أخرى له ـ حفظه الله ـ :

      السؤال : هل يصح للنساء زيارة المقبرة وقراءة القرآن (الفاتحة) على الأموات .
      الجواب : زيارة المقابر تنهى عنها النساء ، لما قد يحدث منهن من العويل ، ورخص بعضهم لهن فيها مع الأمن من هذا المحذور ، وقراءة القرآن على القبور بدعة ، سواء كانت من الرجال أو النساء والله أعلم

      وهذا له ايضا :

      السؤال : هل تصح زيارة القبور للمرأة والرجل وهل يستفيد الميت من تلك الزيارة .
      الجواب : أما الميت لا يستفيد من نفس الزيارة ، ولكن إن كان صالحا ودعا له الزائر يرجى له أن يتقبل الله سبحانه وتعالى الدعاء وأن يضاعف له الأجر وأن يدفع عنه العذاب ، أما الزيارة هي للرجل بالإجماع من أجل أن يتعظ بمصير الموتى ومن أجل أن يقتدي بالصالحين ومن أجل أن يزهد في هذه الحياة الدنيا ، وفي زيارة المرأة للمقابر خلاف فأكثر الروايات جاءت بالمنع وقد روى عن عائشة رضي الله تعالى عنها أنها زارت قبر أخيها ويجمع ما بين هذه الروايات بأن المنع من أجل كون المرأة شديدة التأثر ، فإن كانت مأمونة التأثر فلا حرج عليها في الزيارة والله أعلم .