افيقي اخيه

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • افيقي اخيه

      تعَالت هتـَافـَاتهم ...
      حَرروهـَا ...
      تعَالت هتافـَاتهم ...
      أطلقـُوهـَا ...
      دعُــوهَا ...
      تـُمارسُ حَقَّ الحيَاة ...
      تـميط اللثـَام ...
      وتلقي الحجَاب ...
      تـُحطـِّـم كل قيود القديم ...
      تثور على كل شيءٍ قديم ...
      تعَالت شعَارات ...
      أهْل الفسَاد ...
      لكَي يـَخدعُوهَا ...
      فـَباسْم التـَّـقدمِ ...
      واسْم التـَّمَدن ...
      قالوا دعوهَا ...
      دعوهَا تمارسُ مَا تشتهي
      دعوهَا تعاشرُ من تشتهي
      دعوهَا تطالبكم بالحـُقوق
      دعوهَا تشارككم في الحقوق
      دعوهَا دعوهَا ولا تـَمنَعوها

      * * * * * * * *

      أفِـيقي أخيَّه ...
      وقـُــولي دعُوني ...
      دعُوني فإني ...
      أريدُ حيَائي ...
      أريدُ إبَائي ...
      دَعُوني .. دَعُوني ...
      فإني أبيَّه ..
      أنا لستُ ألعوبَة في يديكـُم ...
      تـُريدون أن تعبثوا بشبابي ...
      فألقي حجَابي ...
      وأخرج ألقى قطيعَ الذئابِ ...
      وبـَـعضَ الكِلابِ ...
      فـَتنهشني فـَأكون ضحيَّة ...
      تـُريدونني أن أكونَ مَطيَّة ...
      أريدُ السَّعادةَ في منزلي ...
      لأحفـَـظ نفسي ...
      لأسْعِدَ زوجي ...
      لأرعَى بَنـَـاتي ...
      وأرعَى بَـنِــيَّــه ...

      * * * * * * * *

      أفيقي أخيَّه ...
      يُريدونَ هدمَ صُروحَ الفضيلة
      يُريدونَ قـَتلَ المَعاني الجميلة
      يُريدونَ وأدكِ والنـَّـفسُ حَيَّة
      أنا لستُ أقبلُ هذا الهُراء
      وهَذا العَداء ...
      فـَهيَّـا اخرسُوا أيُّها الأدعيَاء..
      فـَأنتم دُعاةَ الهَوى والرَّذيلة
      لقد جَرَّبَ الغَربُ مَا تدَّعُونَ..
      فهَاهُم لمَّا زرَعوا يَحصُدونَ..
      حَصَادَ الهـَـشيم ...
      تـَرى البنت تخرجُ من بيتهَا..
      قـُـبيلَ البُلوغِ ...
      فترجع تحمِلُ في بطنِهَا ...
      نِـــــــــــتـَـاجَ اللـــــــــقاح ...
      فتـُجهـِـضُه .. لتعيدَ اللقاء
      وحِيناً .. تدعهُ يـُلاقي الحَياة..
      فتلقيهِ .. في ملجأ أو حَضَانة.
      فـَيبحَثُ عن أمِّهِ أو أبيْه ...
      لكـَــي يـُـطعِمُوه ...
      لكـَـي يَرحمُوه ...
      لكي يمنحُوهُ الحَـنانَ الكبير ..
      لكـَـي يُرضِعُوه ...
      ولكنـَّه لا يَرى ما يُريد ...
      فـَينشَأ يَحمِل حِقداً دفِيناً ...
      لكلِّ الوُجُودِ ...
      فيخرج للكونِ دونَ قيُودِ ...
      ليقتل هَذا ويَسلبَ هَذا ...
      ويَغصبَ تلكَ بغيرِ حُدودِ ...

      * * * * * * * *

      أفـِـيقي أخيَّه ...
      أهَذي الحُقوقَ كما تزعمونَ.
      فأفٍ لكـُـم ولمَّا تدعُونَ..
      أنا لستُ أقبلُ هذا الهُراء ..
      فهيَّا اخرسُوا أيهَا الأدعيَاء
      أنا لستُ أقبلَ غيرَ تعاليمَ ديني
      فـَـفِـيهَا النـَّـجاة ...
      وفيهَا الحَياة ...
      وفيهَا السَّعادةَ .. حتى المَمَات
      أفيقي أخيَّه.. أفيقي أخيَّه...


      هذه ابيات قرئتها فاعجيتني هيه هديه لك اخيه .