هل برايك العنوسة ارهاب؟

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • هل برايك العنوسة ارهاب؟

      تلك الافة اللعينة والتي تهدد المجتمعات كنا نسمع عنها واليوم باتت متفشية بمجتمعنا العملني على وجه الخصوص , والخليجي بوجه عام ..., انها ( العنـــــــــوسة ) هي الارهاب الجديد والذي يحارب الفتيات دون ان نشعر بها .......ولمعالجتها لابد من معالجة اسبابها اولا.

      لذلك ....


      لذلك, ايش رايكم في انشاء( جمعية لمكافحة العنوسة ؟ سيكون رئيسها بالتصويت.

      ((لرايك وقعا خاصا عندنا))





      تحياتي
    • إنني ارى أن من أكبر أسباب هذه الآفة الخطيرة ... الفتاة نفسها

      نعم الفتاة .. والتي هي الضحية .... ولكن هي السبب ـ على أن هناك أسباب أخرى لا شك ـ

      كيف تكون الفتاة ؟؟؟

      نجد أن كثيرا من الفتيات تجذبهن الدراسة والعمل والوظيفة ووو .... فتنسى في خضم ذلك كله نفسها ، ولا تنتبه إلا وقد أصيبت بذلك المرض الخطير ... العنوسة ...

      فكانت تضحي بسعادتها كزوجة وكأم لأجل رفقة الأقلام والأوراق ....
      كانت تضحي بالحياة المستقرة السعيدة والأمومة لأجل أن تدخر مبلغا من المال ، أو تحقق امنية من الأماني ، أو تبلغ وظيفة ، وترسخ قدمها فيها ...

      أو تضحي من أجل أهلها ....

      ثم تأتي المفاجأة لطمة كبرى

      فالحذر الحذر
    • الاخ برج الصحوة
      تحية طيبة
      ان موضوعك يستحق التقدير ولكن الم ياخذ هذا الموضوع صفحات في شتى المجلات المهتمة بأمور المجتمع وعلى صفحات جرائدنا اليوميه وألقت على ضؤه المحاضرات ,,,,,,,ووووووو. ما هي النتيجة ؟ لا شي . على قول الشاعر
      لو ناديت لاسمعت حيا ولكن لا حياة لمن تنادي
      والمشكلة تتفاقم وتكبر يوم بعد اخر , حاملة معها ما لا تحمد عقباه من التائج السلبية التي تأثر على مجتمعانا الاسلامي المحافظ .
      من المسئول عن هذا ؟ ....... اولياء الامور أولا وأخرا ....فهم صناع القرار لبناتهم وهم المتحكمين والمسيطرين فلو تنازلوا عن أطماعهم وجشعهم لتخلص المجتمع من آفة العنوسة والطلاق .
      فهنا لا نريد جمعية نريد ايمان بأن الله خلق الذكر والانثى لاعمار الدنيا والمحافظة على الجنس البشري ولم يخلق النساء للمتاجرة . فأولياء الامور اصبحوا بحق نخاسين وليسوا اولياء لامور بناتهم . ندعوا الله ان يهدي الجميع .

      مع خالص احترامي