فتوى

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • الاخوة الافاضل ........ تحية صباحية .... وبعد:
      الكل يذهب في شهر رمضان الكريم لبيت الله الحرام ليعتمر عمرة رمضان ....
      وألاحظ ان الكثير من المسلمين يتوجهون الى العمرة في العشر الأواخر منه ....
      فسؤالي هو هل يوجد نص من الكتاب او السنة يعظم اجر المعتمرين في رمضان .... وهل هناك حديث يعظم اجر المعتمرين في العشر الاواخر بالاخص ... وما الفرق بين العمرة في العشر الاواخر والعشرين للاوائل ...
      فيض الامل
    • جاء في فتاوى لسماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي
      السؤال : قال صلى الله عليه وسلم " العمرة في رمضان تعدل حجة" هل ينال هذا الثواب لمن أجر عنه؟
      الجواب : يرجى له ذلك. والله أعلم .

      ولقد وردت الأحاديث الصحيحة في فضل العمرة في رمضان ، فقد روى البخاري : ‏حدثنا ‏ ‏مسدد ‏ ‏حدثنا ‏ ‏يحيى ‏ ‏عن ‏ ‏ابن جريج ‏ ‏عن ‏ ‏عطاء ‏ ‏قال سمعت ‏ ‏ابن عباس ‏ ‏رضي الله عنهما ‏ ‏يخبرنا يقول ‏ : ‏قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏لامرأة من ‏ ‏الأنصار ‏ ‏سماها ‏ ‏ابن عباس ‏ ‏فنسيت اسمها ‏ ‏ما منعك أن تحجين معنا قالت كان لنا ‏ ‏ناضح ‏ ‏فركبه أبو فلان وابنه ‏ ‏لزوجها وابنها ‏ ‏وترك ناضحا ننضح عليه قال فإذا كان رمضان اعتمري ‏ فيه فإن ‏عمرة في رمضان حجة أو نحوا مما قال ) ، ورواه غيره أيضا .

      وجاء في فضائل الحج والعمرة :

      قال الله تعالى:{ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلاً ومن كفر فإن الله غني عن العالمين} [آل عمران 97]

      قال صلى الله عليه وسلم :"العمرة إلى العمرة كفارة لما بينهما، والحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة" متفق عليه

      وقال صلى الله عليه وسلم:"من حج فلم يرفُث ولم يفسق رجع من ذنوبه كيوم ولدته أمه" متفق عليه

      يجب أن يكون مال العمرة والحج مالاً طيباً حلالاً حتى يقبلهما الله لقوله صلى الله عليه وسلم:"إن الله طيب لا يقبل إلا طيباً" رواه مسلم

      تجوز العمرة في أي وقت، لكنها في شهر رمضان أفضل لقوله صلى الله عليه وسلم:"عمرة في رمضان تعدل حجة" متفق عليه

      الحج مؤتمر عظيم للمسلمين، ليتعارفوا ويتحابوا، ويتعاونوا على حل مشاكلهم، وليشهدوا منافع لهم في الدين والدنيا

      الصلاة في مسجد الكعبة خير من مئة ألف صلاة في غيره لقوله صلى الله عليه وسلم :"صلاة في مسجدي هذا أفضل من ألف صلاة فيما سواه من المساجد إلا مسجد الكعبة" رواه مسلم
      ولقوله صلى الله عليه وسلم"وصلاة في المسجد الحرام أفضل من صلاة في مسجدي هذا بمئة صلاة" صحيح رواه أحمد
      فتسوي الصلاة فيه1000 × 100 = 100.000 مئة ألف صلاة .

      والأحاديث لم تخصص بداية رمضان أو نهايته أو وسطه .... والعلم عند الله