جديد عبدالرحمن بن مساعد

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • جديد عبدالرحمن بن مساعد

      ما هي حكاية.. خطبة أو مَنْبَرْ..

      ولا حكاية..

      مجتمع عَنْه التَّرَف أدبرْ..

      ولا حكاية مناهج..

      فجأة اكتشفوا..

      انّها لابد تتغيّر..

      ما هي حْكاية بطالة..

      ولا هي حْكاية جهالة..

      ولا هي حْكاية عمالة..

      ولا هي حكاية كراهية تقادم أو وراثة..

      ولا هي حكاية صراع بين الثوابت والحداثة..

      ولا هي حكاية حقد من أصغر.. على الأكبر..

      ما هي حكاية.. وضع بائس..

      أو شباب.. مُعْدم ويائس..

      فارقوا كل المباهج..

      دُرّبُوا في ليل حالك..

      وخاضوا لامريكا معارك..

      وبعد ما أدّوا الغرض..

      صاروا مرض..

      ما كوفِئوا.. بما يرونه..

      مُسْتَحَق من الثّمن..

      وبعد فترة من الزمن..

      أصبحوا أعنف وأخطَر..

      وأصبحوا بالأمر أخبَر..

      خلّطوا حابل بنابل..

      وقرّروا يكونوا قنابل..

      موقوته من ناس آخرين..

      في وقت يأتي بعد حين..

      في اللحظة المثلى تُفَجَّرْ..

      ما هي حكاية صُدَفْ..

      ولا هي تخطيطٍ مُدَبّر

      الحكاية ما هي هذي..

      الحكاية قد تكون..

      أكبر .. أو أصغر..

      لمّا تاريخ الحقائق يطمسوه.. بالأدلّة والشواهد

      لمّا أولى القبلتين يدنسّوه..

      والدنيا تشاهد..

      لمّا طفل يموت.. بين أحضان أبوه..

      والدنيا تشاهد..

      لمّا تنهدّ البيوت.. فوق روس أصحابها..

      والدنيا تشاهد..

      لمّا يُقْتَل شخص في مسجد.. وهو ساجد..

      والدنيا تشاهد..

      لمّا تندكّ الكنائس بالرصاص..

      والدنيا تشاهد..

      لمّا تُفقَد كل آمال الخلاص..

      وتضرب الحسرات.. في كل الصدور أطنابها..

      لمّا تفقد أم.. نصف أطفالها..

      ويصبح زوجها معوّق..

      ولا مناص..

      تصير الكل في الكل..

      وما في في المنزل أكل..

      وجيش مدجّج بأعتى السلاح..

      يحاصر بابها..

      لمّا تصبح كل فكرة للقصاص.. تُهْمَه..

      والله أكبر تصبح إرهاب..

      لمّا الفلسطيني تُهَان أخته وأمّه..

      ويلاقوا لهذا أسباب..

      لمّا يومياً تكون المعركة..

      ما بين أطفال بحجارة..

      ودبّابة..

      لمّا يومياً يمارس..هتلر العهد الجديد..

      حصاره.. وإرهابه..

      لمّا كل هذا البغي.. بكل صفاقه يؤيدوه..

      لمّا تاريخ المذابح يطمسوه..

      لمّا أولى القبلتين يدنسّوه..

      لمّا تُصبح.. سيّدة هذا الزمان..

      أمنّا الغولة.. كذّابة..

      لمّا تصبح.. أمّة العُرْب الأشاوس..

      أُمّة ندّابة..

      لمّا كل هذا يصير..

      ويَحُدث الحدث الكبير..

      يحدث الأمر المحال..

      وتصبح إسرائيل..

      هي بس وحدها..

      المستفيد الأكبر..

      ينطرح في كل هالدنيا سؤال..

      هي حكاية خطبة أو منبر..؟

      أو حكاية مجتمع.. عَنْه التَّرَف أدبر..؟

      أوحكاية مناهج.. لابد تتغيّر..؟

      ما ندري ليه..؟

      جاوب يا سبتمبر..!



      الشاعر عبدالرحمن بن مساعد
    • عزيزتي Um-Sh6e6

      هذا هو الواقع الذي نعيشة

      أولى القبلتين يدنسّوه

      طفل يموت.. بين أحضان أبوه

      تنهدّ البيوت.. فوق روس أصحابها..

      يُقْتَل شخص في مسجد.. وهو ساجد

      هذة الحكاية وما للحكاية نهاية

      أختيار موفق

      يعطيك العافيه

      مع احلى وارق تحيه
      أكتب ما اشعر به وأقول ما أنا مؤمن به انقل هموم المجتمع لتصل الي المسئولين وفي النهاية كلنا نخدم الوطن والمواطن
    • سيدتي ..Um-Sh6e6
      اشكرك اختي على اطلالتك الرائعه ..
      واطلاعك لنا بكل جديد ..
      وجديدك اليوم هى كلمات عن المسجد أولى القبلتين ..
      سنظل ننادي ..
      ولكن نداءنا لا يصل الى ما نريد ..
      هم هناك نائمين ..
      منكبين على وجوههم ..
      تناسوا ..
      تقاعسوا ..
      وفسدوا ..
      ليس لدي كلام سيدتي .. ولكن الدعاء اكبر ما لدينا ..
      اكرر شكري لك
    • شكرا لاستاذي القديران ابن الوقبه .. و غضب الامواج ..

      و يحضرنى هنا خاطرة قرأتها فى احد المواقع

      اذكر منها :


      (ميلاد ذاك الرضيع المرمي على رصيف الشتا) أزرق يلتحف سما زرقا و مجرى سيلا يجرفه على حدود الضياع يغرق يغرق يغرق

      ميلاد الموت موت ضمايرنا و الاستنكار و الشجب
      ميلاد موتنا احنا يالعرب

      ميلاد "ايمان" عصفورة الجنه
      "و خيبتنا احنا! و دمعه " فلسطين

    • مساااااااااااء جميل ..




      لسيدة الاذواق ..

      ورائعة الاشواق ..

      بأختيارها الذواق .. !!

      هذا انتقاء يفوق اي كلمة سيدتي .. بحق ما هي حكاية .. !!

      شاعر اضاء فوق منار الكلمات .. !!
      تقديري !! عاشق السمراء كان هنا .......... ومضى !! http://www.asheqalsamra.ne