قصة حقيقية

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • قصة حقيقية

      عـــــــــاريــــــــة ..!! عـــــــــاريــــــــة ..!!



      د فـــــنـــــــت ..وهـــــي ..عـــــــــاريــــــــة ..!!
      >هذه قصة حقيقية حدثت من عدة أسابيع فقط ..
      >
      >أنه كان هناك عرس في أحد قصور الافراح قبل حوالي 6 أو 7 أسابيع من الان
      >
      >فكانت هناك مدعوة بدأت ترقص على كل الاغاني من بداية الليل واستمرت على حالها
      >هذا عدة ساعات وهي لابسة ملابس الرقص تقريباً حيث ماكان فستانها أو الذي
      >نسميه فستاناً الا قطع بسيطة تستر بعض من جسمها
      >
      >(( كاسيات عاريات )) والعياذ بالله .....
      >
      >وقد أستمرت في رقصها حتى سقطت مغشية على الكوشة قبل أن تأتي العروسة والعريس
      >.
      >
      >فأخذت الحاضرات يفقنها ولكن بدون فائدة ... فتقدمت إحدى زميلات هذه المدعوة
      >الى الكوشة فقالت أنا أعرف كيف تفيق ؟؟؟
      >
      >فقط زيدوا من الموسيقى والطبل حول أذنيها فهي ستنتعش و تفيق
      >
      >فزادو صوت الموسقى حولها لعدة دقائق ولكن دون جدوى
      >
      >فكشفت عليها بعض الحاضرات فوجدوها
      >مــــــيـــــــتـــــــة !!!!!!!!!!!
      >
      >فاسرعت الحاضرات بتغطيتها ولكن حدثت المفاجأة اللتي لم يكن يتوقعها أحد
      >
      >يا للهول ........
      >
      >أنكشـــــــــــــــــفت الجــــــثـــــــــــة
      >
      >حيث لم تثبت عليها العبي اللتي غُطت بها , تتطاير العبي كلما حاولو تغطيتها
      >فترتفع من جهة وتنقلب مرة من جهة الصدر ومرة من جهة الفخذين ومرة من جهة
      >الرأس والارجل وهكذا .........
      >
      >وفي هذا الاثناء ارسل بعض الحاضرات لدعوة زوج هذه المرأة
      >
      >وأخذوا يحاولو أن يستروها بالعبي ولكن دون فائدة فكلما غطوها طارت العبي من
      >فوقها واستمر الحال على ذلك وسط رعب الحاضرات من الموقف .
      >
      >فحضر زوجها مسرعاً و حاول تغطية عِرضه بشماغه ويمسك طرفاً منه فيرتفع الطرف
      >الاخر ويمسك الاخر فيرتفع الرابع واستمر الحال على ذلك حتى أخذوها للغسل
      >والدفن .
      >
      >والمفاجئة الثانية كانت بعد الغسل
      >وكذلك حصل للكفن فكلما وضعوا الكفن عليها ارتفع وانكشفت فحاولوا مراراً ولكن
      >بدون جدوى ......
      >
      >فسأل الحاضرون من أقاربها أحد الأخيار من الحاضرين والذي كان حاضراً عند
      >الرجال وقت تكفينها عن هذا الامر ؟ و ما العمل في ذلك ؟؟؟ فقال لهم :
      >
      >تدفن كما هي ..........
      >
      >فهذا نصيبها وهذا ما اكتسبته من الدنيا ........ والعياذ بالله .
      >
      >فدفنت على حالها ............. عارية
      >
      >(( اللهم استر عوراتنا و عورات المسلمين أجمعين )) آمين.......

      من الإميل


      مع تحياتي منقولة





      __________________
    • لا حولة ولا قوة الا باللة علية العظيم

      أذا كان هذا عذاب الدنيا

      فما بالنا بعذاب الاخرة

      لك الشكر والتحية

      يعطيك الف عافية
      أكتب ما اشعر به وأقول ما أنا مؤمن به انقل هموم المجتمع لتصل الي المسئولين وفي النهاية كلنا نخدم الوطن والمواطن