قصة حقيقية.......

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • قصة حقيقية.......

      :eek::eek:قصة واقعية .
      هذه القصة وقعت في اسرائيل قبد عدة اسابيع .
      شخص اسرائيل ابتعث من مقر عمله لمنطقة اخرى لاداء بعض المهمات وترفيه عن النفس لمدة لاتتجاوز 4 ايام .
      كان يسهر الليل وفي لحظة وهو جالس بالغرفة قال: لما لا احضر لي بنت هوى تسليني ياكبرها عند الله
      المهم الاسرائيل جاته وحدة تعرفون من تكون ؟
      واللهى العظيم يغشعر البدن من قول ذالك تعرفون ليش لانها بنته البكر اي والله بنته البكر
      لانه معروف عندهم البنت لما توصل 18 ماكو حد مسؤل عنها تروح تفعل ماتبي لو تبي تسجن ابوها سوتها ولا شي عندها .
      الله لا يبلانا <انا لله وانا اليه راجعون>
      بعدين لما شاف ابوها الامر انصرع على الارض .,...........اخذ للمستشفى بعدها عاد للبيت ......
      لما عاد للبيت اخبر الزوجة واخذت الزوجة تتباكى وتقول انا راح ارجعاها واراح اخليها تتصلح .....
      المهم بعد السالفة باسبوع الاب الاسرائيل المحكمة تنادية تعرفون ليش ؟
      ام البنت رافعة قضية طلاق لان زوجها يخونها
      تحياتي.....سليمان|e|e|e|e|e|e
    • قصة تعلمنا الفساد الاخلاقي في المجتمع الاسرائيلي

      اللة هم شتت شملهم يا رب العالمين

      يعطيك العافية

      تحيااااااااتي
      أكتب ما اشعر به وأقول ما أنا مؤمن به انقل هموم المجتمع لتصل الي المسئولين وفي النهاية كلنا نخدم الوطن والمواطن
    • سمعت قصة مشابهة ولكن في بلد مسلم !!!

      السلام عليكم...
      شكرا لك أخي سليمان على ذكر هذه القصة للعبرة...

      كوننا نسمع عن حدوث مثل هذا الأمر الخطير في بلد مثل اسرائيل فهذا شيء ليس مستبعدا عنهم ....

      ولكني أذكر أنني سمعت قصة مشابهة لهذه القصة وقد حدثت قبل سنوات في بلد عربي مسلم أيضا مالازم أقول لكم وين بالضبط..
      سأحكيها لكم للاستفادة ...

      تلقى الأب رسالة من المدرسة بأن ابنته التي تدرس في الثانوي أو الاعدادي -لا أعلم بالضبط - تتغيب عن المدرسة كثيرا ومنذ فترة ...!!
      استغرب الأب لذلك لأنه هو بنفسه كل يوم وقبل ذهابه للعمل يوصل ابنته أمام باب المدرسة ويراها تدخل المدرسة وعند نهاية الدوام يعود ليصطحبها معه !!!!
      عندما تلقى الرسالة أو الاتصال من المدرسة قرر أن يراقب ابنته قبل أن يذهب لسؤال المديرة ...

      أوصلها لباب المدرسة وتظاهر بأنه ذهب لعمله ولكنه كان يراقب باب المدرسة من سيارته من بعد ...
      وبعد فترة شاهد سيارة أو حافلة صغيرة ورآها تخرج هي وبعض الطالبات ليركبن السيارة فتبع السيارة واذ بها تتوقف أمام شقة في احدى العمارات ...
      فنزل وتبعهن وكان يعرف بأن هذه الشقة مشبوهة فدخل واذا بها شقة للدعارة الخفية !!!

      (انا لله وانا له راجعون)

      لم يصدق ما رآه ولكنه تظاهر بأنه أحد هؤلاء المنعدمي الكرامة والضمير فجأته المسؤولة عن ادارة الشقة وأعطته ألبوما لصور بعض البنات ممن خدعت عليهن بمكرها وكانت تهددهن بانها ستخبر أولاياء أمورهن اذا لم ينقدن لما تطلبه منهن ..
      فأخذ الألبوم وراح يتصفحه واذا به يجد صورة ابنته الحبيبة بينهن فصعق ولكنه تماسك بكل ما لديه من قوة وقال لها أريد هذه...
      أتدرون ماذا قالت له....؟؟؟!!

      قالت: لكنها مشغوله الآن!!!!!!!!!!

      فقال : لا بأس سأنتظرها ..

      وبعد فترة ...
      جاء دوره ليدخل فاذا به يجد ابنته في صورة فضيعة فكانت صدمته كبيرة جدا ..
      ولكن صدمة ابنته كانت أكبر حيث أنها عندما رأت أباها ذعرت وألقت بنفسها من نافذة الشقة التي كانت في أحد الطوابق المرتفعة مما أدى لموتها....




      الله المستعان ...

      لو سألنا أنفسنا ...
      لماذا يحدث هذا وكيف يحمي الأب بناته في هذا الزمن ...

      جميعنا يعرف الاجابة...
      وأساس الاجابة تبدأ بأن يختار الأب قبل أن يكون أبا ... يختار الأم المناسبة الصالحة المتدينة التي ستكون أما لبناته وأولاده ...
      فقبل أن يفكر في نفسه عليه أن يفكر في أبنائه مستقبلا ..
      فالجمال وحده لا يبني أخلاقا ولا ينتج جيلا صالحا وعفيفا...
      وأيضا الأم قبل أن تكون أما عليها أن تفكر في الأب الذي تريده لأبنائها هل تريده صاحب دين أم تريده صاحب مراقص وأغاني وسهرات ..؟؟!!
    • حسن اختيار الزوجه و الزوج لبعضهما القائم علي الاسس الاسلاميه يوفق الزواج و بالتالي يبارك الله في الاطفال فينشئون النشئه الاسلاميه التي تبعدهم عن الوقوع بالمحرمات اعاذنا الله لان القدوه امامهم دوما المتمثله بالواليدين الصالحين
    • اختيار الزوجة الصالحة والرجل الصالح المتمسكين بالدين الاسلامي اساس تنشاة الاطفال التنشئة السليمة والابتعاد علي ما حرمة اللة سبحانة وتعالي
      أكتب ما اشعر به وأقول ما أنا مؤمن به انقل هموم المجتمع لتصل الي المسئولين وفي النهاية كلنا نخدم الوطن والمواطن